آخر تحديث: 20 / 10 / 2019م - 4:46 ص  بتوقيت مكة المكرمة

حملة مرورية مكثفة لضبط مخالفات المركبات في القطيف

جهينة الإخبارية
مدير عام المرور في المملكة اللواء عبد الرحمن المقبل خلال زيارته للقطيف
مدير عام المرور في المملكة اللواء عبد الرحمن المقبل خلال زيارته للقطيف

انطلقت السبت الماضي الحملة المرورية المكثفة بكافة أنحاء محافظة القطيف لمتابعة الحركة المرورية وضبطها ورفع مستوى السلامة المرورية والتقليل من الحوادث في المحافظة، وذلك بقيادة مدير المرور العقيد محمد بن إبراهيم الحرشان.

وقال مصدر من إدارة مرور المنطقة الشرقية إن إدارة مرور القطيف حشدت كافة طاقتها الآلية والبشرية لمتابعة الحركة المرورية وضبطها، موضحا أن الحملة تستمر لمدة أسبوعين سوف تكون في الطرق الرئيسة والتقاطعات.

وأضاف تم توزيع كافة القوة الآلية والبشرية من ضباط وإفراد ميدانيين وإداريين لمتابعة الحركة المرورية وضبطها ورفع مستوى السلامة المرورية والتقليل من الحوادث من خلال التركيز على المخالفات التي لها تأثير على السلامة العامة ومنها مخالفات السرعة العالية وتجاوز الإشارة الحمراء وعدم إعطاء الأفضلية داخل الميدان والمناورة على الطريق واستخدام الجوال أثناء القيادة والوقوف الممنوع والوقوف المزدوج.

وبين أن الحملة الأمنية الميدانية حددت العديد من مهامها الأساسية من أهمها خاصة في الجانب المروري التأكيد على أهمية توطيد العلاقة وحسن التعامل من قبل رجال المرور مع قائدي المركبات والعمل على توجيه السائقين الذين يحدث منهم من تجاوزات بسيطة والتعامل وفق النظام مع المخالفات المرورية المؤثرة في السلامة المرورية

وتابع المصدر أننا نؤكد على الرقابة الذاتية من قبل قائدي المركبات، لذلك نأمل من الجميع الالتزام بالأنظمة المرورية وعدم تجاوزها لسلامتهم.

وأضاف: ننصح أولياء الأمور وكافة شرائح المجتمع بالتعاون مع رجال المرور، عن طريق تقديم النصح والإرشاد لأبنائهم باحترام الأنظمة والالتزام بها حتى لا يعرضوا أنفسهم للمخالفات المرورية التي تؤدي إلى الحوادث وبالتالي يفقد نفسه أو يفقد الآخرين أنفسهم.

وطالب بضرورة الالتزام من الجميع بالأنظمة والتعليمات وإعطاء الطريق حقه أثناء القيادة متمنيًا للجميع السلامة الدائمة.

وقال مدير عام المرور في المملكة اللواء عبدالرحمن المقبل، خلال زيارته للمنطقة مؤخرا أن القطيف تُعتبر من أقل المحافظات من ناحية الحوادث المرورية المميتة، مرجِّعا ذلك لوعي السائق في المحافظة.

وتابع «نعمل سويّاً على الارتقاء بأمن وسلامة المجتمع، ونلحظ تعاونا من سكان محافظة القطيف على وجه الخصوص في الشأن المروري، وهذا التعاون يسبب التكامل للخروج بمظهر مشرِّف لهذه المحافظة العزيزة على قلوبنا جميعا».

وقال في حديثه للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم: «إننا نرى هذا التطوّر غير المسبوق في الهندسة المرورية في طرق المحافظة، ومدينة القطيف».

وأشارإلى أنه تجوّل في شوارعها، ومنها القدس، الخليج، الرياض، وطريق الملك عبدالعزيز، والهندسة المرورية التي شاهدتها تعتبر مشرِّفةً لنا في المرور.