آخر تحديث: 21 / 11 / 2019م - 9:49 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أخصائية أسنان تحذر من التهابات اللثة لعلاقتها بأمراض القلب

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - تاروت
احدى فعاليات الاسنان في المنطقة

حذرت أخصائية صحة الفم والأسنان من أهمال أمراض اللثة مشيرة أن الدراسات بينت ارتباط أمراض اللثة بأمراض القلب، نتيجة انتقال البكتيريا من الفم إلى مجرى الدم، ما يسهل عملية التصاقها في الأوعية الدموية داخل القلب، وهذا بدوره يزيد من فرصة تكون الخثرات والحد من عملية تدفق الدم.

وأكدت الأخصائية نهج ال سيف أن الدراسات تشير لزدياد خطر الإصابة بأمراض شرايين القلب التاجية عند الأشخاص المصابين بأحد أنواع أمراض اللثة، كما يلاحظ أن أغلبية ضحايا الجلطات القلبية تبين أنهم مصابون بالتهابات اللثة أو بأحد الأمراض اللثوية.

وأشارت أن المعانون من داء السكري هم اكثر عرضة من غيرهم لالتهابات اللثة والسن وبالتالي اكثر عرضة ايضا لأمراض القلب والدورة الدموية.

وأضافت ال سيف أن أمراض اللثة تعد من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى فقدان الأسنان حتّى السليمة منها، كما أكدت الأبحاث العلمية الحديثة ارتباط التهابات اللثة بأمراض مزمنة، مثل السكري وأمراض القلب، وذلك نتيجة دخول 700 نوع من الجراثيم إلى جسم الإنسان عن طريق اللثة النازفة والمتورمة.

وأشارت وللأسف فأنه على الرغم من ذلك، نجد أن كثيراً من الأشخاص يمتنعون عن الذهاب إلى طبيب الأسنان، والذي يستطيع أن يكشف باكراً أي التهابات أو أمراض في اللثة.

وقالت البعض يظن أن تنظيف أسنانه بشكل جيد بمجرد أن يفرشها يومياً مستخدماً معجون أسنان جيداً، لكن طبيب الأسنان وحده قادر على إجراء تنظيف كامل للأسنان والفم، لذا يستحسن زيارته كل ستة أشهر للاطمئنان على صحة الفم والأسنان واللثة.

وأشارت يمكن سؤال طبيب الأسنان عن الإجراءات الصحيحة لتنظيفها، لأن الدراسات بينت أن أغلبية الناس لا يعرفون كيفية تفريش أسنانهم بالشكل الصحيح الذي يقيهم الإصابة بالتسوس والنخر والالتهابات.

وطالبت بوضع روتين يومي مؤكدة على ضرورة تفريش الأسنان مرتين في اليوم واستخدام معجون أسنان غني بالفلورايد، مشيرة أن ضرورة استخدام الخيط السني المشمع للأسنان ذات اللثة الملتهبة وذلك للتقليل من إصابة اللثة.

وشددت على ضرورة تفادي تناول السكريات وشرب العصائر الغنية بالسكر، مشيرة إلى هذا النوع من الطعام يؤدي إلى هجوم الحمض على الأسنان، مؤكدة على أهمية تفريش الأسنان بعد تناول الوجبات مباشرة للوقاية من الألتهابات ومضاعفاتها.