آخر تحديث: 22 / 11 / 2019م - 7:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ العوامي: الإمام العسكري نموذجاً للعلاقات الرحيمة

جهينة الإخبارية

تناول الشيخ فيصل العوامي في محاضرته الإمام الحسن العسكري كأنموذج للعلاقات الرحيمة وذلك في جامع الرسول الأعظم بصفوى.

وبين العوامي أن القرآن الكريم تطرق لصلة الرحم في عدد كبير من الآيات الشريفة.

وذكر أن القرآن عرضها وعرض آثارها الإيجابية وحث عليها، كما عرض قطيعتها وآثارها السلبيه وحذر منهـا، فصلة الرحم لها موارد عديدة وأشكال مختلفة.

وتحدث الشيخ عن أحكامها الغير قابلة للاستثناء تحت أي ظرف من الظروف، مشيراً إلى أن مطالبة الفرد بها ليس من باب الإنسانية كاحترام الكبير وتوقيره، وإنما حكما إلهيا يترتب عليه عقوبات صارمة بالدنيا والآخرة.

وقال "إن أكبر عقوبة تقشعر لها الأبدان لسماعها هي اللعن والطرد من رحمة الله تعالى فيصبح الإنسان آيسا من تلك الرحمة التي سعى لها وترجاها بأعماله الأخرى كالصلاة والصوم وباقي العبادات الأخرى.

ولفت العوامي إلى أن للرحم لسان ناطق يوم القيامة، إذ أنها معلقه بعرش الرحمن منادية «اللهم صل من وصلنى واقطع من قطعني».

وأكد الشيخ على أنه لا بد للإنسان الواعي أن يبتعد كل البعد عما يؤدي إلى تلك القطيعة المهلكة والتمسك بصلتها مهما واجه من طرق حثيثة للصد والتباعد، فيقابلها بالوصل والتقرب لوجه الله تعالى وخوفا من آثارها المدمره.

وذكر بقوله: أن لنا في أهل البيت القدوة الحسنة حيث قابلوا السيئة بالحسنة والقطيعة بالوصل، فارتقوا إلى أعلى المراتب الملكوتية الرفيعة.