آخر تحديث: 6 / 4 / 2020م - 12:36 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الأنفلونزا الكبرى

علي جعفر الشريمي * صحيفة الوطن

قبل 4 سنوات قال مؤسس شركة مايكروسوفت «بيل جيتس»، في إحدى المحاضرات، إن العالم ينفق مئات المليارات في السلاح النووي، خشية قدراته التدميرية، لكنه لن يستطيع التعامل مع وباء ميكروبي، وهو أمر حتمي الحدوث.

قبل أيام، أكد بيل جيتس - مرة أخرى - أن هذا الفيروس يمكن أن يكون «الوباء الذي يضرب مرة في القرن». مضيفاً: «آملُ ألا يكون الوضع بذاك السوء، ولكن ينبغي أن نفترض أنه سيكون كذلك، إلى أن نتأكد من خلاف ذلك».

السؤال: ما الذي جعل بيل جيتس يتوقع وجود هذه الأوبئة؟

يقول الكاتب نيكولوس كريستوف، الصحفي الأمريكي في نيويورك تايمز، إنه قبل أكثر من 100 عام - وتحديدا في 1918 - كان الناس يسقطون ويموتون في كل مكان، جراء وباء الأنفلونزا الإسبانية، وأن أكثر من 31 مستشفى في فيلادلفيا امتلأت أَسِرّته بالمرضى على آخره، وأخذت تصرف المرضى القادمين إليها، الذين كانوا يعرضون رشى كبيرة على العاملين هناك لإدخالهم.

وأُرسل ضباط شرطة بكمامات جراحية لانتشال الجثث من المنازل، ولكن 33 ضابط شرطة ماتوا في غضون أسابيع.

أُلغيت حينها الفعاليات الرياضية، وأُغلقت المسارح، ومُنعت المصافحة في ولاية أريزونا. وأنشأت فيلادلفيا 6 مشارح إضافية على عجل، وكانت الأسر تضع ورق الكريب على مداخل البيوت وعتباتها، للتأشير إلى حالة وفاة في الداخل. وكان ورق الكريب في كل مكان.

وباء الأنفلونزا الإسبانية عام 1918، الذي قتل 50 مليون شخص على الأقل في العالم، يُعد المقياس الذي تقارن به الأوبئة منذ ذلك الحين. وعلى مدى عقود، دعا خبراء الصحة العامة إلى استعدادات لـ «وباء آخر كبير».

وذكر البروفيسور جون باري، جامعة تولين، نيو أورليانز، أحد أبرز المؤرخين للأوبئة، وهو يتحدث عن وباء الأنفلونزا 1918 يقول: «في كل بيت تقريبا، كان هناك شخص مريض. إنها الأنفلونزا الكبرى، كان الناس يتجنبون بعضهم بعضا، ويديرون رؤوسهم إلى الجهة الأخرى إذا اضطروا للتحدث».

وزادت شركة الهاتف من العزل، فمع غياب 1800 موظف بدالة في شركة الهاتف، لم تسمح الشركة سوى بمكالمات الطوارئ فقط.

يؤكد باري اليوم مع الحقبة الكورونية، أن التغلب على انتشار الوباء يتحقق بإقناع الناس بنقطتين: التباعد الاجتماعي، والشفافية والصدق في إيصال المعلومة. بمعنى آخر، إن الإجراءات الطبية في حالة كورونا «الفيروس المجهول» مهمة وأساسية، ولكنها دون تعاون الناس، لن تنجح وحدها في إيقاف انتشار الوباء، وذكر أنه قلق جدا من تجاهل إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترمب في تعاملها الراهن مع فيروس كورونا المستجد، ولعل ما يحدث في نيويورك من تفشٍّ للوباء هو خير شاهد على ما يقول.

في المملكة، المتابع للمشهد يدرك تماما، ومن خلال الأرقام والتصنيفات الدولية للوباء، أن الصدق والشفافية كانا جليَّين في المؤتمرات الصحفية التي تصدرها وزارة الصحة، بمعنى أن الحق في الحصول المعلومة بشكل شفاف لم يكن موضوعا هامشيا.

بالأمس «الإثنين»، أعلنت الدولة حظر تجول جزئيا من ال7 مساء إلى ال6 فجرا. هذه التدابير الوقائية والاحترازية تأتي في إطار سلوك تدريجي بتعطيل العمل في القطاعات الحكومية والمؤسسات التعليمية، وإغلاق المطاعم والمولات والمساجد والتعازي والأفراح والمطار. تلك الإجراءات كانت في واقعها تخفيفا وتجفيفا لمنابع ظهور المرض.

وعليه، يجب أن نتعاون - كمواطنين ومقيمين - مع قرارات الدولة.