آخر تحديث: 13 / 11 / 2019م - 3:58 م  بتوقيت مكة المكرمة

الأهالي يشتكون من تراكم النفايات في طريق «عنك - الجش»

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - القطيف
تراكم النفايات في الشارع يشوه المنظر
تراكم النفايات في الشارع يشوه المنظر

أشتكى الأهالي من تراكم النفايات بمختلف أنواعها كالأوراق والكراتين وعلب الزجاج والإطارات التالفة على طرفي شارع المصرف الزراعي المكشوف الواقع مابين مدينة عنك غربا وبلدة الملاحة شرقا والمتفرع من الطريق الرئيسي «عنك - الجش».

وتذمر الأهالي من تناثر قطع غيار السيارات البالية والناتجة عن ورش السيارات والأشجار الجافة وغيرها من أنواع المهملات المبعثرة التي تنتشر على طرفي طريق الجش عنك، مشيرين أن هذا الوضع مستمر لأكثر من سنتين.

وأبدى المواطن نضال ال سنبل تذمره من تشوه المنظر والتلوث البيئي الذي تسببه هذه النفايات متسائلا عن جدوى وجودها والسبب في الاحتفاظ بها وعدم إزالتها مباشرة بدلا من تراكمها وجعلها بهذه الصورة.

وأكد آل سنبل على ضرورة مراقبة البلدية للمقاولين بالإضافة إلى قيامهم بزيارات دورية للتأكد من سير العمل ودقة الإنجاز بدلا من الغفلة أو التهاون عنهم.

وطالب علي ال حمزة البلدية بتكثيف جهودها من أجل الحصول على بيئة نظيفة فلا يعقل أن تكون أن لا تكون لهم أي التفاتة لكل هذه النفايات والتي صارت وكأنها جزءا من «مكونات الشارع»، محملا بلدية عنك المسئولية كاملة لضعف رقابتها مع بلدية القطيف.

من جهته أوضح المهندس نجيب السيهاتي  في حديثه لـ «جهينة الإخبارية» أن النفايات والأنقاض التي تتراكم في بعض المناطق هي بسبب سهو الجهاز التنفيذي عنها أو لاستغلال بعض المواطنين أو المقاولين ضعف رقابة الجهاز التنفيذي والتخلص منها بشكل غير سليم.

وأكد السيهاتي أن أعضاء المجلس البلدي يثيروا الكثير من المواضيع ونسلط الضوء على الكثير من المناطق التي بها النفايات والأنقاض ونحرّك البلدية للقيام بما يلزم، مشيرا إلى تواصله شخصيًا مع رئيس المجلس البلدي والبلدية والذين أكدّوا متابعة الموضوع والتوجه للقيام بما يلزم.

شوارع الملاحة نفاياتشوارع الملاحة نفايات