آخر تحديث: 20 / 10 / 2019م - 4:46 ص  بتوقيت مكة المكرمة

انهيار مبنى سوق البلدية في القطيف يثير رعب المجاورين

جهينة الإخبارية

فوجئ عدد من القاطنين في حي الخامسة بمدينة القطيف مساء أمس الأول بانهيار جزء من سوق البلدية وسقوط قطعا من الأسمنت، وأثار تهاوي السوق قلق القاطنين في الحي، إذ حذروا من كارثة قد تقع لا سمح الله لو تنهار أجزاء أخرى من السوق القديم.

وتحول السوق الي ما يشبه الكارثة المحدقة بصحة وسلامة المواطنين ولاسيما الاطفال الذين يستهوون اللعب والعبث واللهو في مثل هذه الاماكن المفتوحة. وطالب الأهالي، البلدية بضرورة إيجاد حل في الموقع، مؤكدين بأن الأطفال يلعبون في تلك المنطقة ويعبثون في الموقع، ما يشكل خطرا حقيقيا عليهم.

وأبان قاطنون للحي بأن السوق الذي تم إنشاؤه قبل نحو 30 عاما تحول إلى مبنى مهجور، وهو آيل للسقوط الآن، مؤكدين بأن السوق سقطت منه قبل نحو ثلاثة أيام قطة خرسانية بسبب تداعي البناء.

وأشاروا إلى أن الأسلاك والكيابل وعدادات كهرباء متدلية للسوق، ما يستوجب التدخل الفوري لحل وضع السوق، فيما تمتلئ المحال المهجورة بالقاذورات والفئران.

وقال المواطن حبيب علي ان الأسلاك والكيابل و«عدادات» الكهرباء للمحلات بهذا السوق متدلية ومكشوفة وبعضها سرقت من قبل العمالة السائبة والبعض منها على وجه الأرض، مشيرا إلى إن المحلات فارغة ومليئة بالقاذورات والأوساخ وهي بهذا الوضع السيئ والمزري توفر بيئة خصبة لممارسة السلوكيات المخالفة للآداب والأمن.

وناشد المواطن فتحي محمد بلدية القطيف ان تبادر وعلى وجه السرعة الى هدم هذا المبني الغير صالح وتخليص المواطنين من إضراره.

ولفت الى ان البلدية تطالب المواطنين بإزالة مبانيهم الايلة للسقوط والخطرة بينما تنسى نفسها، متسائلا اين دور المجلس البلدي الرقابي على اداء البلدية، وأين مفتشي ومراقبي ومهندسي البلدية الذين يجوبون بسياراتهم الطرق والشوارع ليل نهار، وأين ادارة الدفاع المدني عن هذا المبنى الخطير.

وأوضح للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم: ان هذا المبنى يقع في وسط حي سكني حديث ولا يبعد عن شارع الرياض الا 100 متر.

ودعا المواطن ابراهيم زهير رئيس البلدية ورئيس وأعضاء المجلس البلدي بزيارة الموقع ليشاهدوا بأم اعينهم حجم هذه الكارثة الصحية والأمنية التي تحدق بالأطفال.

واستهجن المواطن علي ناصر دور بلدية القطيف حيال هذا المبنى وعدم اتخاذها قرارا بإزالته مطالبا بتشكيل لجنة من قبل المحافظة للوقوف عليه.

من جهته، قال رئيس بلدية محافظة القطيف المهندس خالد بن علي الدوسري ان الموقع ضمن المباني التي سوف يتم ازالتها، مشيرا الى انه سبق أن تم أخلاء الموقع وفصل الخدمات.

وأضاف المهندس الدوسري ان اللجنة الفنية قررت إزالة المبنى وتم رفع توجيه للجهة المختصة لإزالة المبنى.

انهيار سوق البلديةانهيار سوق البلدية