آخر تحديث: 3 / 7 / 2020م - 7:07 م  بتوقيت مكة المكرمة

بقايا صدى العشق

علي مكي الشيخ

بقايا صدى العشق

هنا القلب..
يمشي..ومن دون قصد
إلى بابها..ينتهي..

كما جفف
الظل أنفاسه  فلاشيء في الوقت
إلا ابتكار الردى والندى..شهيا
يسير..بلا أي موت إلى موته..

لكم في الهوى..
من نذور الغياب ..
ورائحة الضوء تعلق في ضحكات
 الصبايا وهن
يراقصن أحلامهن بما يشتهى..
وكم يصدق القلب
 فيما يريد الهوى..حينما يشتهي

فيا رعشة النبض..
قولي لها..
بأن صدى القلب ذاك الذي مسها
واستدارت له..
لقد كان حقا..
بقايا 
صدى
 العشق
 من صوته