آخر تحديث: 10 / 7 / 2020م - 2:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

رحلة التغيير لشخصيتك وحياتك الأكاديمية والوظيفية والاجتماعية

أنت من تكون

  • الكاتب: أمين محمد البراهيم
  • الطبعة الأولى 1439 هـ الطبعة الثانية 1441 هـ
  • عدد الصفحات: 240 صفحة
  • الصادر عن: دار أطياف للنشر والتوزيع بالقطيف
  • عرض: رضي منصور العسيف

يقع الكتاب في أربعة فصول تتسم بالحديث الممتع، واللغة الكتابية الجميلة، والتحفيز للانطلاق في رحلة لتغيير ذاتك، يدعوك فيها لإعادة بوصلة التغيير ورسم الأهداف ومقاومة المؤثرات لبناء شخصيتك الفريدة والمؤثرة في الآخرين.

في هذا الكتاب قرأت عن أهمية التطوير الذاتي وتحقيق الإنجازات في الحياة الشخصية والمهنية والعائلية.

الفصل الأول

في كل صفحة تجد الكاتب يحلق بك نحو الانتصارات ونحو التفاؤل، فيدعوك لإشعال شمعة الانتصار على عاداتك التي تقف حجر عثرة أمام نجاحك في هذه الحياة.

إن رحلة التغيير تبدأ حين تتخذ قرارك ببدء الرحلة وتكون قائداً مؤثراً لا يعرف معنى الهزيمة والتأخر والتوقف، لا يعرف كلمة مستحيل، ولا توجد في قاموسه إلا مفردات التقدم والعمل والجد والاجتهاد.

في هذا الفصل ستتعلم كيف ترعى بذرة التغيير عندما تتحلى بالعزيمة والارادة والإصرار، والانتقال من مرحلة إلى أخرى.

والتغيير هو التعرف على الذات والانجذاب اليها عبر ملائمة مختلف الاحتياجات. كما أن التغيير سيعيد لك حالة الاستقرار التي من المفترض أن تكون عليها.

وليس هناك قائد يقود مسيرتك غيرك. تعرف على ذاتك وعوامل القوة التي تمتلكها. وابدأ الرحلة.

الفصل الثاني

وسيأخذك هذا الفصل في رحلة لبناء الجوهر الحقيقي لشخصيتك التي يرغب بأن يراها الآخرون، قبل أن يروا أناقتك، فاحرص على أن تملك الاثنين معاً: معدن أصيل ومظهر أنيق.

وستتعرف على العوامل المؤثرة على الشخصية: الحالة النفسية والقدرات العقلية والفروقات الشخصية والوضع الصحي الجسدي.

أعجبني عنوان «العادة الثامنة» وهي «ألهم الآخرين» إذ أن الشخصية الناجحة والواثقة من قدراتها وطاقاتها لابد أن تساهم بذكاء في إلهام الآخرين.

ويؤكد لنا الأستاذ أمين أن الفكر أساس السلوك فيقول: إن الفكر هو القطرة الأولى في بحر بناء الشخصية، كما أنه الخطوة الأولى من خطوات التغيير، وهو من يعطيك حجمك الحقيقي بغض النظر عن عمرك الزمني.

الفصل الثالث

جميل جداً أن يسترجع الإنسان تجربته الأكاديمية ويستخلص منها الدروس والعبر، وهذا ما خصصه المؤلف في هذا الفصل.

تجارب الآخرين تختصر عليك المسافات، وتنير لك الطريق، وتساعدك على اختيار أقصر الطرق للنجاح دون الحاجة للمرور على عقبات مر بها غيرك، أو على الأقل تساعدك على التعامل الصحيح مع هذه العقبات التي ربما تواجهها في مسيرتك.

وفي هذا الفصل الجميل يذكر لنا المؤلف الخلطة الثلاثية للنجاح الأكاديمي وهي: الخطة الدراسية، تقييم المعلمين، استيعاب الحقيبة التعليمية.

ويحثك المؤلف لأن تكون متميزاً عن الآخرين من خلال: التحصيل العلمي، والمعدل المتميز، والدورات الأكاديمية.

نعم في هذه الرحلة الأكاديمية عليك أن تكتسب أكبر قدر ممكن من المهارات الجديدة كمهارة الكتابة ومهارة الألقاء.

الفصل الرابع

خصصه المؤلف عن الموظف وكيفية التعامل مع البيئة الوظيفية باعتبار أن البيئة الوظيفية هي إحدى محطات رحلة التغيير.

عليك أن تعي أن الموظف هو العنصر الأساس الذي يعتمد عليه النجاح في البيئة الوظيفية. لذلك تحرص المنظمات على التعامل مع هذا العنصر بطريقة حديثة تستخرج منه أفضل الإنتاج.

كما أن القائد الناجح هو الذي يستوعب شخصية موظفيه ويستطيع تقييم المرحلة الراهنة، وله القدرة على تحفيز الموظفين ببذل أقصى طاقة ممكنة لتقديم أعلى إنتاجية وأرقى جودة.

ومن النصائح المهمة التي يقدمها لنا المؤلف في هذا الفصل:

البيئة الوظيفية جزء رئيس يؤثر على حياتك، فابحث عن البيئة الوظيفية الإيجابية، وإن لم تجدها حاول أن تصنعها.

بيئة الصراع تستنزف طاقتك وجهدك ووقتك، فابتعد عنها.

في ختام هذا الفصل يدعوك المؤلف للمشاركة في العمل التطوعي فهو بوابة لتنمية المهارات الوظيفية والحياتية، ومفتاح أساس لتحقيق الذات أيضاً.

هذا مختصر للرحلة الجميلة الشيقة التي تعلمت منها العديد من الأفكار، وهذا الكتاب هو من الكتب الجديرة بالقراءة لما له من دور في شحنك بالطاقة الإيجابية، وتفيزك نحو العمل وتنمية المهارات.

كاتب وأخصائي تغذية- القطيف