آخر تحديث: 4 / 8 / 2020م - 10:48 ص  بتوقيت مكة المكرمة

يد الله مع الجماعة

عبدالله الحجي *

الغالبية العظمى - إن لم يكن جميع منظمات العمل - تعمل بروح الفريق الواحد؛ لما في عمل الفريق من اتحاد وقوة وتعاون وتكاتف وتنسيق أفضل بين مختلف الأعضاء المشاركين؛ وذلك للخروج بمحصلة عالية من الإنتاجية والتميز والإبداع والإنجاز في وقت قياسي. وكذلك الحال مع الكثير من المجتمعات التي تعمل بروح الفريق «أو مع جماعة» لنفس الأهداف.

رُويَ عن رسول الله ﷺ ﴿المؤمنون متحدون متآزرون متضافرون كأنهم نفس واحدة في هذه المقالة سنحاول تسليط الضوء على بعض الخلافات التي تحصل في صفوف الجماعة فتفقدها أو بعض أعضائها القوة والفاعلية بسبب عدم الانسجام والتفرقة، وما الذي تحتاجه كل جماعة لتجاوز هذه الخلافات.

مفهوم العمل بروح الفريق ليس جديدا فقد حثت الشريعة السمحاء على البقاء مع الجماعة ونبذ الفرقة منذ مئات السنوات. رُويَ عن رسول الله «ﷺ -: ﴿أيها الناس! عليكم بالجماعة، وإياكم والفرقة، ورُويَ أنه ﷺ قال: ﴿يد الله على الجماعة، وإياكم والفرقة؛ فإنّ الشاذ من الناس للشيطان، كما أنّ الشاذة من الغنم للذئب.

قبل الدخول في صلب الموضوع نلاحظ الحث في الروايات على اتباع الجماعة، فهل يتم اتباع الجماعة حسب كثرة العدد والابتعاد عن الجماعة الصغيرة أم أنّ هناك معياراً آخر؟ لقد سُئل رسول الله عن الجماعة فأجاب بأنهم أهل الحق وإن قل عددهم، وأنهم لا يجتمعون على ضلالة. رُويَ عن رسول الله ﷺ: وقد سئل ما جماعة أمتك؟ -: ﴿من كان على الحق وإن كانوا عشرة! وقد ورد في كتاب الله الكثير من الآيات التي توضح بأن كثرة العدد ليست دليلا على اتباع الحق وليست معيارا دقيقا للأخذ به في الكثير من الأمور. قال تعالى: ﴿وَ أَكْثَرُهُمْ لِلْحَقِّ كارِهُونَ وعليه لابد من التفكير ودراسة وتقييم الجماعة قبل الانضمام إليها.

في كل جماعة يحدث اختلاف بين الأطراف مما يؤدي إلى الفرقة، إمّا لجزء من الجماعة بحيث تتشكل جماعة أخرى أو ينشق عضو واحد بمفرده لأسباب مختلفة قد تكون من الجماعة نفسها أو الفرد نفسه أو كليهما. فعندما يتسلط عدد من الجماعة في محاولة الاستبداد وفرض السلطة والرأي على الجميع وعدم احترام الآخرين ممن لهم مكانة ووزن ورأي يُعتد به فذلك قد يُحدث شرخاً كبيراً وتمزقاً للجماعة الواحدة، وينشق بعض أعضائها معتزلين الجماعة إذا لم تُعالج الأمور بحكمة وحنكة على طاولة الحوار بكل شفافية من ذوي العقول الحكيمة للمحافظة على وحدة وقوة الجماعة. وقد يتسبب ذلك في تشكيل أكثر من جماعة لها نفس الهدف يعملون بتنافس لما يخدم المصلحة العامة، أو أن يشوبهم التحزب والعمل ضد بعضهم البعض بفلسفة «أنا أربح، وأنت تخسر» وكل يبحث عن مصلحته وما يُلمع جماعته.

وقد يكون الخلاف بخروج أحد الأعضاء واستبداده برأيه والعمل بعكس اتجاه التيار مخالفاً لباقي أفراد الجماعة فتواجهه ردة فعل قوية من الجماعة ويخسر بعض الامتيازات التي كان يتمتع بها. حينها قد يجد نفسه قد خسر الكثير فيحاول استرداد مكانته وكرامته وإثبات وجوده بمحاولة تشويه سمعة الجماعة. وأحياناً يشعر بالندم بسبب عمله عكس اتجاه التيار السائد، ولكنه لم يَترك له خط رجعة بسبب حرق جميع أوراقه فيبقى في عزلته، ومنهم من يكابر ويعاند ويواصل ممارساته ومنهجيته حتى لو كان عدد المؤيدين له قليلا.

العمل بروح الفريق مع الجماعة يحتاج إلى الصبر والتضحية والتكيف والاحترام والتقدير المتبادل بين الأعضاء والذوبان والتنازل عن الأنا والمصلحة الشخصية والتركيز على المصلحة العامة، والتفكير في أنّ نجاح الفريق هو نجاح الجميع، وإذا ما أخفق عضو فالإخفاق سيصيب الجميع ويخفق الفريق.

الخلافات واردة في كل فريق وفي كل منظومة عمل، ولذلك يتم عقد لقاءات أخوية ودية خارج بيئة العمل لكسر الحواجز وتذويب الجليد وتعزيز قوة الفريق والانسجام وكسب الثقة المتبادلة. ولنجاح أي فريق أو جماعة لابد من وجود قائد حكيم مؤثر يملك السمات القيادية المطلوبة وأعضاء فاعلين يعملون بانسجام وتفاهم لتحقيق الأهداف المشتركة. كما أنه لابد من التحلي بالأخلاق الحميدة من تسامح وعفو وأمانة ونزاهة وإخلاص وصدق ومرونة، والبعد عن الأخلاق السيئة من عجب وتكبر وكذب وغدر وغطرسة وغيرها من أخلاق تسهم في تحطيم الفريق وتمزيقه. قال تعالى: ﴿وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ. ورُويَ عن أمير المؤمنين : ﴿أعقل الناس من جمع عقول الناس إلى عقله و رُويَ عنه أنه قال: ﴿من استبد برأيه هلك

نسأل الله أن يجمع ويوحّد كلمتنا على الحق، ولايفرق بيننا أبداً، ويوفقنا لما يحبه ويرضاه، وأن تكون يده معنا.