آخر تحديث: 10 / 7 / 2020م - 2:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

«تجميد البويضات».. فرصة للراغبات بتأجيل الحمل

جهينة الإخبارية تغريد آل إخوان - القطيف

يشغل الحمل والإنجاب بال الكثير من السيدات اللاتي تحاول الإنجاب قبل سن الأربعين، خاصة إذا كانت هناك ظروفا حياتية أو صحية تُحيل دون ذلك في الوقت الراهن.

وتَعمد بعض الفتيات إلى تأجيل الزواج اختياريا نتيجة ظروف خاصة، أو مجبرة كمن تخضع للعلاج الإشعاعي، مما يؤدي إلى مضي سنوات العمر وعليه ”تقل فرصة الحمل والإنجاب التي أصبحت هاجس لدى الكثير“.

وذكر استشاري العقم وأطفال الأنابيب حمد الصفيان، أن تقنية طبية جديدة تُسمى ”تجميد البويضات“ والتي تُمكن السيدات من الحمل في وقتٍ لاحق، أصبحت الآن متوفرة بالسعودية.الاستشاري حمد الصفيان

وشرح خلال لقاء بثته القناة السعودية مؤخرا، أن التقنية تقتضي الحصول على بويضات في عمر مبكر للفتاة كأن يكون 28 سنة ويتم تجميدها، لتبقى على ما هي عليه وتكون صالحة للاستخدام سنوات طويلة قد تمتد لأكثر من 25 سنة.

وقال: ”يمكن زراعة البويضة الملقحة في الرحم بأي وقت، ولكن هذه التقنية زادت من نسبة تمكين المرأة من الحمل في أي وقت حسب ظروفها الاجتماعية والصحية“.

وتابع: ”المصابات بالسرطان والحالات المزمنة مثل الكآبة أو الفشل الكلوي قد تستغرق وقتا طويلا حتى تتماثل للشفاء، والذي قد يكون بعدها قد انقطعت الدورة الشهرية وانتهت فرص الحمل، ولكن الحمدلله مع هذه التقنية يمكنها أن تحمل“.

وأشار إلى أن هذه التقنية فتحت باب أمل جديد لابتسامة طفل حتى للأرامل والمطلقات اللاتي يرغبن بإنجاب الأطفال بعد ”عمر معين ومن الممكن أن يكن في الخمسينات“.

ونوّه إلى أن ”البويضة المجمدة“ تحتفظ بخصائصها وجودتها حتى بعد سنوات، ولا تأثير على ”الكروموسومات“ اضافة إلى امكانية تحديد جنس الجنين.

ولفت إلى أن هيئة العلماء بالسعودية أصدرت فتوى ”تُجيز تجميد البويضات للمريضة حتى تُشفى“.

ومن جهة أخرى، ذكرت ”ابتسام“ احدى الفتيات التي أقدمت على هذه التقنية لتجميد بويضاتها، أنها أقدمت على ذلك لتصبح لديها بويضة قوية تُمكنها من الحمل حين زواجها.

وقالت: ”كنت مترددة، فلا يوجد وعي كاف في المجتمع للتحدث حول التجربة أو الإقدام على تجميد البويضة، ظنًا بأن هذه الفكرة غلط وممنوع“.

وأقدمت ”ابتسام“ على التجربة بعدما عرفت إن هذه التقنية لن تؤثر عليها صحيا أو اجتماعيا كونها لا تزال بتولاً، وبدأت بالمكملات الغذائية والفيتامينات ثم فحص الأشعة الصوتية فالخطة العلاجية"، بكلفة 10 آلاف ريال تقريبا.

وتتم عملية ”تجميد البويضات“ من خلال سحب سائل الحويصلة ويتم البحث عن البويضات تحت المجهر، ثم نقلها إلى الحاضنة، ويتم تنظيفها من الخلايا المحيطة بها ومن ثم تحديد كم عدد البويضات المرغوب تجميدها.

وتبقى البويضة مجمدة لسنوات ومن ثم يتم إذابتها وتلقيحها بحيوان منوي، ثم إعادتها إلى ”الحاضنة الذكية“ وتتم مراقبة نموها وانقساماتها، ومن ثم نقل الجنين إلى رحم الأم.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 6
1
السيدة بتول
[ القطيف ]: 29 / 6 / 2020م - 3:55 م
حركة ماليها داعي
2
سلمى
[ القطيف ]: 29 / 6 / 2020م - 4:16 م
استغفرالله ربي واتوب اليه رب العالمين ادارد شيئأ أن يقول لها كن فيكون شي بي أرادت رب في ناس ماتجيب مساكين يظلون 25 سنه وأكثر ربي يعوضهم مابين طرفه عين علينا بالاستغفار وصدقه كلنا مقصرون والصيام وعليكم بسوره مريم الله يرزقني ويرزق المؤمنين والمؤمنات يارب العالمين
3
Abu noor
[ Qatif ]: 29 / 6 / 2020م - 4:57 م
هو في ناس باقي تبغى أولاد

تذكرو في 15 % بعد أيام
وفي عشرين عشرين وفي عشرين ثلاثين جاية

لاتتهورو
4
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 29 / 6 / 2020م - 5:56 م
متغيرات الجسم مع مرور الزمن فيها حكمة وتنظيم طبيعي وضعه الخالق ولكل مرحلة احتياجاتها.
تحتاج لمليون سنة لإقناعي بأن ليست لها عوارض جانبية!
أتحداكم والوقت كفيل بذلك.

التكوين الطبيعي لحمل المرأة ان حصل في سن متأخرة فهو بسبب الصحة والنعمة أما الاهمال فلايتحمل بعد مرور الزمن عبث العابثين لإصلاحه.
جسم المرأة ليس رحم وبويضة بل هو نظام متكامل يعطي كل جزء منهما حقه وواجبه بإنتظام.

عبثتم بنظام الحياة الفطرية وجعلتم من الزواج أمراً مستحيلاً أو عيباً وحتى جرماً في السن المبكرة والآن جعلتم هذا حلاً لعبثكم بنظام الله الطبيعي!

بكلامي هذا أستثني الحالات المضطرة بسبب العلاج

ولكن للأسف هبت علينا المصائب التي كان من المفترض أن تكون علاجاً وأصبحت موضة وعبث كعمليات التجميل (التخريب) والفياجرا ومصائب لاتنتهي! والسبب الشركات الربحية الرأسمالية التي تدعم وتروج كل مايخدم مصالحها.




يجيك واحد من جماعة (كفاكم وصايا على الناس) ههههه

أنا سويت إلا علي
5
الديرة
[ الديرة ]: 29 / 6 / 2020م - 7:35 م
العبث في الطبيعة قلنا ما عليه الآن العبث ببني آدم نفسه أستغفر الله هذا سبب من أساب المصائب التي تحل على العالم
6
المتيم
[ سيهات ]: 29 / 6 / 2020م - 7:40 م
شي جميل ان تقدر الحرمه تجمد البويضات لمدة 20 او 25 سنه ولاكن السؤال في آخر الخبر
بعد اذابة البويضه يتم تلقيحها بحيوان منوي
الحيوان المنوي الذكوري مأخوذ من منو بالزبط من الزوج او من متبرعين واذا كان من متبرعين وماحكم التلقيح من المتبرع ؟؟؟
أتمنى من جهينه سؤال الباحث وسؤال أهل العلم بهذي المسأله