آخر تحديث: 16 / 9 / 2019م - 7:10 م  بتوقيت مكة المكرمة

منتدى الإقتصاد والتنمية بالقطيف يناقش «الشباب وقطاع الأعمال»

جهينة الإخبارية
جانب من المنتدى
جانب من المنتدى

أقام منتدى الإقتصاد والتنمية في محافظة القطيف مساء الخميس الماضي حلقة نقاشية عنوانها "الشباب وقطاع الأعمال" بمشاركة عدد من المهتمين بالصناعة وقطاع الأعمال الحرة.

واستضاف المنتدى كل من المحلل المالي والإقتصادي الأستاذ محمد عبد الله القطري، رجل الأعمال المهندس نجيب عبد الله السيهاتي ورجل الأعمال المهندس عبد المحسن الفرج.

وقد تناولت الحلقة الكثير من المحاور كان أبرزها الأسباب التي تحول دون توجه الشباب للعمل الحر، مستندين في ذلك على تجربتهم الشخصية.

وقد أكد الأستاذ القطري على ان المشاريع الصناعية في المملكة تحظى برعاية الدولة مثمنا الدعم الكبير الذي يصل إلى 80% من رأس المال بقيمة إجمالية تصل إلى أربعة ملايين ريال.

ووافقه المهندس الفرج في ذلك مؤكدا على أن الدعم الصناعي في المملكة يعتبر الأفضل في الشرق الأوسط ويمثل عامل جذب للشباب الطموح.

موضحا في الوقت ذاته على عائدات العمل الصناعي تفوق بأضعاف عائد الوظيفة.

ومن جانبه تحدث المهندس السيهاتي عن الوظيفة والعمل الحر موضحا ان لكل منهما ما يميزه وعلى الشباب أن تكون لديهم القدرة على تحديد توجههم. وكما تحدث عن تجربته في أرامكو السعوديه واستقالته فيما بعد وانتقاله للعمل الحر.

وحضر المنتدى حضور "متميز" تفاعل مع ضيوف المنتدى، وفي مداخلة لرجل الأعمال سمير البيات أكد على أهمية روح الابتكار لدى الشباب في اختيار المشاريع.

بينما أكد الأستاذ فاضل القطري على ضرورة تشجيع الشباب الذي رأى أنهم يواجهون حالة من التثبيط. وبدوره تحدث عبد الحفيظ الخنيزي عن تجربته الصناعية موضحا ان طريق النجاح ليس مفروشا بالورود ويحتاج للكثير من الإصرار والعزيمة.

ووافقه عضو مجلس الشورى الدكتور محمد الخنيزي مؤكدا على ضرورة الواقعية في تقييم الظروف والبيئة الملائمة للمشاريع الصناعية.