آخر تحديث: 4 / 12 / 2020م - 8:53 م

الوجبات السريعة وعدم ممارسة الرياضة أبرز الأسباب

”السكري“.. انتشار سريع وعواقب وخيمة

جهينة الإخبارية زهير الغزال - الأحساء

حذر مختصون من توسع دائرة مرض السكري، بعد زيادة معدلاته بين الأطفال والكبار.

وقالوا، تزامنًا مع اليوم العالمي لداء السكري، الذي يصادف اليوم الرابع عشر من نوفمبر، إن أهم المسببات التي أدت إلى زيادة انتشار السكري هي النمط الغذائي، وغياب الرياضة، والوجبات السريعة، والمشروبات الغازية.

ودعوا إلى ضرورة استمرار البرامج التوعوية للحد من انتشار السكري باعتباره من الأمراض التي يترتب عليها مضاعفات خطيرة.

الوجبات السريعة

حذر استاذ واستشاري طب الأطفال والغدد الصماء والسكري في كلية الطب في جامعة الملك عبد العزيز د. عبدالمعين الآغا، الأباء والأمهات، من التساهل مع أطفالهم في الإفراط في تناول الوجبات السريعة، التي تحتوي على كميات غير محدودة من الدهون والسعرات الحرارية، ما يؤدي إلى زيادة أوزانهم، ومن ثم إلى السمنة وهذا حتما سيعرضهم لمخاطر الإصابة بمرض السكري ”النوع الثاني“.

النوع الثاني

وعن النوع الثاني للسكري، مضى البروفيسور الآغا قائلاً: داء السكري من النوع الثاني أصبح منتشرًا في جميع أنحاء العالم بما فيه أطفالنا في المجتمع السعودي خاصة والخليجي عامة ويرجع ذلك بشكل أساسي إلى انتشار البدانة لدى جميع فئات المجتمع بما فيها الأطفال.

نمط الحياة

ولفت إلى إن انتشار البدانة هو المسبب الرئيسي لداء السكري، مبينًا أن له أسباب عديدة وهي تغير نمط الحياة من الحياة القروية إلى الحياة المدنية وما صاحبها من الابتعاد عن المواد الغذائية الصحية والتحول إلى الوجبات السريعة الغنية بالسعرات الحرارية.

أضرار عديدة

وذكر أن انتشار الوجبات السريعة أصبح من أكبر المخاطر التي تواجه كل أطفال العالم وأضرارها عديدة على صحة الفرد والمجتمع وللأسف أصبحت منتشرة في معظم أحياء كل مدينة محلياً وعالمياً،.

وسائل الراحة

وقال إن توفر وسائل الراحة للفرد والمجتمع أدى إلى قلة الحركة والجلوس أمام أجهزة التلفاز والحاسوب والألعاب الإلكترونية، ما قلل بشكل كبير أوقات النشاط الرياضي، وأدى بشكل كبير إلى انتشار البدانة.

الجانب الوراثي

وبين بأن للوراثة دور كبير في الاستعداد الجيني للبدانة وكذلك لحدوث مرض السكر من النوع الثاني.

الغدد الصماء

وأبرز الآغا في دراسة علمية أجراها عن ”الغدد الصماء والأطفال“، أهمية الغدد الصماء في جسم الإنسان وما تفرزه من هرمونات خاصة بتنظيم وظائف الأعضاء وتميزها بصغر حجمها وكبر عملها.

هرمون النمو

وأفاد بأن الغدد الصماء تتمثل في مجموعة من الغدد منها الغدة النخامية التي تسيطر على نشاط جميع الغدد في الجسم لوقوعها في وسط الدماغ وهي تفرز هرمون النمو الذي له دور كبير في نمو الأطفال.

وأوضح أنها تفرز هذا الهرمون على شكل نبضات تكثر مساء أثناء النوم وتقل في النهار، لذلك ننصح بالنوم المبكر للأطفال لضمان نموهم بشكل صحيح.

تفاعلات حيوية

وتحدث عن الغدة الثانية وهي الغدة الدرقية التي تقع في العنق، ولها دور كبير في جميع التفاعلات الحيوية للجسم، وهي المسؤولة عن النشاط والحيوية، كذلك عن تنظيم الشهية والوزن عند الطفل، وهي قابلة للخلل في أدائها إما بالكسل في وظائفها وإما بزيادة إفرازاتها.

نشاط وخمول

واعتبر أن الكسل في عمل الغدة الدرقية هو الأكثر شيوعا، وتتلخص أعراضه في المصاب بالسمنة وتضخم الغدة نفسها، إضافة إلى قلة النشاط والخمول، وعدم إنتظام الدورة الشهرية لدى الفتيات.

مستوى الكالسيوم

وتطرق للحديث عن الغدة الثالثة وهي الغدة الجار درقية؛ مشيرا إلى أنها عبارة عن أربع غدد مسؤولة عن تنظيم مستوى الكالسيوم في الدم، وضعف أدائها يؤدي حتماً إلى نقص حاد في الكالسيوم مما يساعد على الإصابة بتشنجات عصبية وتقلصات حادة في العضلات.

ضغط الدم

وبين الغدة الرابعة والمتمثلة في الغدة الكظرية أو الفوق كلوية؛ وهي تفرز هرمون الكورتيزون أو ما يسمى بهرمون الحياة الذي يحافظ على مستوى ضغط الدم في الجسم، ونقص الهرمون يؤدي إلى هبوط الضغط والدورة الدموية، ويؤدي تاليا إلى الوفاة.

هرمون الأنسولين

وأشار الآغا إلى أن غدة البنكرياس تعتبر من أهم الغدد، نظرا لكونها تفرز العديد من الهرمونات والإنزيمات، ومن أهمها هرمون الإنسولين، الذي يؤدي نقصه إلى الإصابة بمرض السكري المنتشر في كثير من المجتمعات العربية والأجنبية.

تحطم الخلايا

ولفت إلى أن المرض ينقسم إلى عدة أنواع أهمها النوع الأول الذي يحدث نتيجة لتحطم خلايا ”بيتا“ بواسطة الجهاز المناعي، فيما يحدث النوع الثاني بسبب ضعف عمل البنكرياس بسبب البدانة أو كبر السن، وأخيرا الغدد التناسلية، ومن أهمها الخصيتان عند الذكور والمبيضان عند الإناث.

توتر جسدي

وأكد أن حدوث أي زيادة في إفرازات هذه الغدد يؤدي إلى حدوث البلوغ المبكر لدى البنين أو البنات، مما يتسبب في حدوث توتر جسدي ونفسي للأطفال قد يؤثر على مستقبلهم إذا لم يعرضهم أولياء أمورهم على الأطباء المتخصصين في الغدد الصماء.

صحة الطفل

وأوضح أن معظم عمل الغدد الصماء مرتبط بشكل كبير بصحة الطفل، مما يعني أن أي خلل في عملها يؤثر تأثيرا مباشرا على صحتهم في الحاضر والمستقبل.

العلاجات الوهمية

وعن العلاجات الوهمية بالأعشاب التي تنتشر في مواقع التواصل اختتم قائلاً: لا يوجد أي علاج لداء السكري عبر أي تركيبات عشبية أو عبر زراعة الخلايا الجذعية التي لا تزال رهن التجارب والدراسات العالمية.

منظومة علاجية

وذكر أن علاج السكري قائم على الأنسولين والأدوية والحمية وأي خروج عن المنظومة العلاجية التي يحددها الطبيب من خلال استخدام وصفات التجارب والأعشاب يؤدي إلى تدهور صحة المريض حتى لو شعر الفرد بانخفاض نسبة السكر في الدم.

رفع الوعي

وفي السياق قال أمين عام اتحاد المستشفيات العربية ورئيس الجمعية السعودية للوبائيات البروفيسور توفيق أحمد خوجة إن اليوم العالمي لداء السكري مناسبة مهمة لتكثيف الجهود لرفع الوعي بداء السكري ومضاعفاته وأهمية التحكم به وكيفية الوقاية منه والتعريف بحجم المشكلة وأهميتها تجاوباً مع نداء منظمة الصحة العالمية والاتحاد العالمي للسكري وإلى إذكاء الوعي العالمي بهذه الجائحة.

فريدريك بانتين

وأضاف أن هذا اليوم يتوافق مع ميلاد فريدريك بانتين الذي أسهم مع شارلز بيست في اكتشاف مادة الأنسولين في عام 1922م، التي أصبحت ضرورية لمرضى السكري.

وبين بأن داء السكري أصبح من الأمراض ذات الانتشار الواسع على مستوى دول العالم وتعتبر منظمة الصحة العالمية داء السكري من الأمراض التي بلغت حد الخطورة.

إجراءات عاجلة

وقال إنه لذلك دعت المنظمة الدول الأعضاء إلى اتخاذ الإجراءات العاجلة للحد من انتشاره وذلك عبر البدء ببرامج المكافحة الأولية للمرض والثانوية لمضاعفاته الحادة والمزمنة.

زيادة العبء

وكشف أن منظمة الصحة العالمية تتوقع بازدياد العبء الكبير على تكاليف الرعاية الصحية بحلول عام 2030م ما سيلتهم نحو 40 في المئة من الميزانيات الصحية الضخمة للدول حينذاك.

كثرة المصابين

وأكد أن داء السكري من الأمراض التي بلغت حد الخطورة حيث يصيب حالياً أكثر من 382 مليون نسمة في جميع أنحاء العالم، وإنه بحلول عام 2035م سيكون هنالك حوالي 592 مليون مصاب بهذا المرض وذلك حسب الإحصائيات الصادرة عن الاتحاد الدولي للسكري.

دور كبير

وقال إنه على النظم الصحية والحكومات دور كبير نحو زيادة الوعي العام حول داء السكري - وإنشاء البيئات التي تمكن الناس من اتباع أساليب الحياة الصحية وتنفيذ التدابير التي تقلل من تعرض السكان للسلوكيات الخطرة التي يمكن أن تؤدي إلى المرض ومضاعفاته، ودور المجتمع والأفراد مهم من حيث ضرورة الانخراط في النشاط البدني بانتظام والحفاظ على وزن صحي وكذلك تناول الطعام الصحي والحياة بأنماط صحية سليمة.

الوجبات السريعة

من ناحيته، حذر استشاري الأطفال الدكتور نصرالدين الشريف، أطفال المجتمع من زيادة تناول الوجبات السريعة وعدم الحركة.

وأوضح أن الوجبات السريعة، هي الأطعمة التي يتم تحضيرها في وقت قصير جداً أقل من الوقت الذي يستغرقه طهي الوجبات العادية التي تحضر في المنزل، مثل البرغر، والبيتزا وأنواع أخرى، وتكون غنية بالدهون والمواد الحافظة والسعرات الحرارية التي ينتج عنها العديد من الأضرار.

دهون وسعرات

ولفت إلى إن الوجبات السريعة تحتوي على نسبة كبيرة من الدهون والسعرات الحرارية، وتمهد تدريجيا لزيادة الوزن، وبالتالي الإصابة بالسمنة، مما قد يعرض الأشخاص لمخاطر الإصابة بمختلف المضاعفات المترتبة.

عناصر أساسية

وذكر بنه كلما زاد استهلاك الوجبات السريعة قل احتمال الحصول على العناصر الغذائية الأساسية التي يعتمد عليها الجسم، مما قد يضر بالصحة، حيث يمكن للوجبات السريعة أن تنطوي على عدد من التأثيرات السلبية، ومنها إمكانية الإصابة بالسكري النوع الثاني.

آثار سلبية

وكشف الدكتور الشريف أن الدراسات والأبحاث العلمية وبعد التعرف على مكونات الوجبات السريعة أثبتت أنها تسبب أضرارا وتترك آثارا سلبية كثيرة على صحة الإنسان ومنها أمراض القلب والشرايين، فنسبة الدهون العالية الموجودة بتلك الوجبات تساعد على ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم، وهو من أهم أسباب ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين والجلطات وأيضا ارتفاع سكر الدم.

سمنة مفرطة

وتطرق لما تسببه من سمنة مفرطة، حيث أن الوجبات السريعة تحتوي على نسب عالية جداً من السعرات الحرارية، ومن الطبيعي أن ينتج عنها ارتفاع في مستوى مؤشر كتلة الجسم لدي الأشخاص الذين يتناولونها بكثرة.

الجهاز الهضمي

وبين حدوث مشكلات في الجهاز الهضمي، فالوجبات السريعة التي تحتوي على نسب عالية من السكريات ينتج عنها عدة أضرار أهمها تسوس الأسنان وأمراض عسر الهضم والقرحة.

أمراض الكبد

وأشار إلى التعرض أيضًا إلى أمراض الكبد، إذ أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يتناولون الوجبات السريعة بشكل يومي أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الكبد وتليفه.

إخلال التوازن

وقال إنها تسبب الإدمان، فنسبة الدهون والسكريات الموجودة في الوجبة الواحدة من تلك الوجبات كفيلة بأن تعمل على إخلال توازن الجسم وتحكمه في الجوع والشبع بالإضافة إلى هشاشة العظام، إذ تفتقر هذه الأطعمة بشكل كبير إلى الفيتامينات والمعادن اللازمة للجسم، لذلك ينتج عنها هشاشة في العظام.

الفواكه والخضروات

وشدد الدكتور الشريف على الحد من تناول هذه الأطعمة، والاقتناع التام بأن الإكثار منها ضار جداً ويسبب الكثير من الآثار السلبية على الجسم، مؤكدا الحرص على تناول الفواكه والخضروات والعصائر الطازجة وشرب الماء لإعطاء الجسم القدر الكافي لتعزيز عمل الجهاز الهضمي وخلايا الجسم.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 3
1
ر ع
[ القطيف / القديح ]: 15 / 11 / 2020م - 6:11 م
الله يعافي الجميع

هذي الأمراض هي الا لابد ينخاف منها أكثر والا تحدد لك مستوى تدني المعرفة والثقافة في اوساط الناس

مرض ماينتقل من شخص لشخص ويقدر الواحد يقي نفسه بإذن الله ومع ذلك يصيب الملايين!
هذا الا لازم ينوجد له عقار يعالج جهل وسلوك الناس ونمط حياتها.


يقف حيران كورونا قدام هالأمراض الا تصيب ملايين الناس بملء ارادتهم
2
أبو علي
[ صفوى ]: 15 / 11 / 2020م - 8:49 م
على الله كل شي . بنتي من الروضة ومعاها سكر والآن في الصف السادس . الطعام وقلة الحركة والبيئة والعامل الوراثي كل هذه لها دور في الإصابة بالسكر .
نسأل الله العافية لجميع المؤمنين والمؤمنات .
3
ام فاطمة
16 / 11 / 2020م - 12:21 م
سكر الاطفال
سببه الجينات