آخر تحديث: 4 / 12 / 2020م - 8:06 م

7 أهداف لـ ”الكشف المبكر عن السكر والسمنة“

جهينة الإخبارية

دشن مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، عبدالرحمن المقبل، يوم أمس الأول، حملة ”الكشف المبكر عن السكر والسمنة“ التي أقامتها الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء بالمنطقة الشرقية.

حضر الفعالية مساعد المدير العام للخدمات العلاجية بصحة الشرقية د. عبدالكريم العبدالكريم، ومساعد المدير العام لقطاع التنمية بوزارة الموارد البشرية في المنطقة الشرقية ابتسام الحميزي.

واستهدفت الحملة، التي رصد لها أكثر من 15 فعالية طيلة شهر نوفمبر الجاري، بالتزامن مع اليوم العالمي للسكر، وبالتعاون مع أكثر من 15 جهة حكومية وخاصة وهيئة، تجويد الحياة ضمن رؤية المملكة 2030 وبرامج التحول الوطني 2020، وعمل مسح لأفراد المجتمع للكشف عن حالات الإصابة بالسكر سواء النوع الأول أو النوع الثاني.

كما تضمنت التوعية والتثقيف عن أهمية مكافحة الإصابة بالسمنة كأحد مسببات السكر، والتركيز على أهمية ممارسة الرياضة، ومتابعة المصابين الذين تم اكتشاف إصاباتهم بالسكر، وتحويلهم على أطباء السكر والغدد الصماء بالتعاون مع وزارة الصحة، وإقامة العديد من المحاضرات التثقيفية لمرضى السكر - عن بعد -.

وقال مدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، عبدالرحمن المقبل، إن الحملة تجسد روح التعاون بين القطاع الثالث، ممثلًا بجمعيات النفع العام، والقطاعين الحكومي، والخاص، وأفراد المجتمع، وتعميق روح العطاء لخدمة الإنسانية، من خلال الكشف المبكر عن داء السكري، وترسيخ ثقافة الكشف المبكر عن السمنة والسكر وضغط الدم وكتلة الجسم.

وشهدت الحملة، التي أُقيمت في أحد المجمعات التجارية، مشاركة جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل والشؤون الصحية.

وتضمنت العديد من الأركان منها: ركن تسجيل الفحص وأخذ الوزن والطول، وقياس مؤشر السمنة، وقياس الضغط، وقياس السكر، والتثقيف الصحي والمتابعة، والأسنان والعلاج الطبيعي، والقدم السكرية، والتغذية العلاجية، والأنسولين، وركن مضاعفات إهمال السكري.