آخر تحديث: 17 / 1 / 2021م - 12:22 ص

الجنادرية 28

نجيب الخنيزي صحيفة عكاظ

بعد غياب لخمس دورات متتالية، تلقيت دعوة كريمة من اللجنة المنظمة للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، للمشاركة في دورته الثامنة والعشرين، نقلها إلي مشكورا الأستاذ حسن آل خليل، رئيس تحرير مجلة الحرس الوطني. اشتملت أنشطة المهرجان على فعالياته التقليدية، التي اشتملت على سباق الهجن الكبير، وعرض الصناعات الحرفية واليدوية المتنوعة لمناطق المملكة المختلفة.

وقد افتتح صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الدولة عضو مجلس الوزراء رئيس الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة جناح الصين ضيف شرف «الجنادرية 28» وذلك بحضور وزير الثقافة الصيني ومعالي نائب رئيس الحرس الوطني المساعد الأستاذ عبد المحسن بن عبد العزيز التويجري.

غير أن الحفل الخطابي المعتاد في افتتاح المهرجان وما يتخلله من أوبريت فني جرى إلغاؤه بسبب وفاة الأمير بدر بن عبد العزيز.. هذا وقد شارك في المناشط الثقافية الغنية والمتنوعة «للجنادرية 28» حوالى 300 ضيف من داخل المملكة وخارجها ومن شتى الاتجاهات السياسية والأطياف الفكرية والثقافية التي يزخر بها العالم العربي.

اشتملت ندوات المهرجات على العديد من المحاور الثقافية والفكرية والسياسية والاقتصادية المهمة والتي شارك فيها أكاديميون ومتخصصون ومثقفون من داخل السعودية وخارجها، ومن بينها ندوة السعودية والتوازن الدولي «الإسلام.. الطاقة.. السلام» وندوة القضايا العربية في البرامج الحوارية السياسية الموضوعية.. المصداقية.. المهنية وندوة حركات الإسلام السياسي: «الثابت والمتحول في الرؤية والخطاب» وندوة حركة التنوير في الوطن العربي.. وإخفاق النهضة وكذلك ندوة الفساد المالي والإداري.. والتنمية المستدامة.

بعض الندوات جرى اختصارها إلى حلقة نقاشية واحدة بدلا من حلقتين، كما جرى إلغاء بعض الندوات في اللحظة الأخيرة وبدون إبداء الأسباب مثل ندوة رأس المال الوطني والادخار والتنمية المستدامة. خصصت ندوة لضيف الشرف «الصين» من خلال محاضرة الصين.. وآفاق العلاقة مع العالم العربي.. الشعر كان حاضرا بقوة في الأمسيات والقراءات الشعرية التي توزعت بين الرياض والمدينة المنورة والباحة. الجديد المهم في «جنادرية 28» تمثل في تكريم أول امرأة سعودية كشخصية العام الثقافية وهي الدكتورة ثريا عبيد

ــ عضو مجلس الشورى ــ التي تمثل بحق صورة مشرقة ومشرفة للمرأة ككل، المكافحة والمصابرة والمعطاء على المستويات كافة في بلادنا الحبيبة. مهرجان الجنادرية يقدم فرصة سانحة قل أن تتكرر، للقاء مع الأصدقاء القدامى، وللتعرف على مثقفين سعوديين وعرب جدد وكذلك تلمس طبيعة الحراك الثقافي، وهموم المثقفين على تنوعهم واختلافاتهم، وخصوصا في هذه المرحلة المفصلية من التاريخ العربي المعاصر.

نظرا لضيق الحيز المتاح سأكتفي بالتعليق على ندوة حركة التنوير في الوطن العربي.. وإخفاق النهضة، وهو بمثابة مداخلة لي على ما طرح في تلك الندوة. بداية يمكن القول بأن العنوان جانبه الصواب في تحديده لحركة التنوير في الوطن العربي باعتباره حالة تاريخية «موضوعية وذاتية» قائمة ومعترف بها.

غير أن الواقع التاريخي والفعلي يدحض هذه المقولة، فالتنوير الأوروبي على سبيل المثال، جاء في أعقاب رسوخ مقومات النهضة الأوروبية منذ مطلع القرن السادس عشر، نذكر من بينها الكشوفات الجغرافية، الإصلاح الديني والصدام مع الكنيسة البابوية، تطور العلم والعلوم، وصعود البرجوازية بعلاقتها الاجتماعية وقواها الإنتاجية الثورية المتصادمة مع الإقطاع والحكم المطلق، الأمر الذي مهد لفكر التنوير الأوروبي منذ أواسط القرن السابع عشر..

إجهاض المشروع النهضوي الذي حلم وعمل من أجله الرواد الأوائل، وقدمت الشعوب العربية في سبيله أغلى التضحيات، قطع الطريق أمام تبلور مرحلة التنوير بمفاهيمها الحديثة، الدستور، العقلانية، العلمانية، الدولة المدنية، المواطنة، مؤسسات المجتمع المدني، حقوق الإنسان.. وهو ما يستدعي إعادة النظر بالمفاهيم والممارسات والايديولوجيات المختلفة التي سادت.