آخر تحديث: 2 / 12 / 2020م - 12:27 ص

17 يموتون كل 40 دقيقة في السعودية!!

سكينة المشيخص * صحيفة اليوم

هناك أسبقيات عالمية سلبية لها تأثيرات ضارة في تكوين صورة ذهنية غير مشرفة للمجتمع، ومن ذلك أن تكون السعودية، على سبيل المثال، الثالثة عالميا في الكسل بين شعوب العالم، والأولى عالميا في حوادث المرور وذلك بسبب السرعة الزائدة، وفي الحالتين فإن السبب الرئيسي هو العامل البشري، أي أننا من خلال ممارسات خاطئة تماما ننتج أسبقيات غير ضرورية تمنح الآخرين انطباعات وصورة ذهنية كما أشرت قاتمة حول نمط تفكيرنا وسلوكنا الشخصي، فالكسل يأتي بسبب ارتفاع معدلات السمنة وهو أمر نتحكم فيه بصورة شخصية، وإذا نظرنا إليه من زاوية سلوكية فذلك يعني أننا لا نفكر بطريقة صحية، وأن غريزتنا هي التي تسيطر علينا ونبدو وكأننا لا نقاوم الأطعمة الدسمة ومشغولون بأكل ما لذ وطاب دون أن ننتبه للعواقب، سواء أكانت صحية أو تتعلق بقدراتنا الانتاجية حينما نتثاقل ونصاب بأمراض مصاحبة للبدانة فنتعطّل صحيا وبدنيا ونحن لا ننقص عطالة.

أما الشق الثاني من المثال، وهو الحوادث المرورية، وهو السياق الذي أتناوله، فنحن في الواقع كالذي يمارس انتحارا مقصودا دون مبرر لذلك، فنحن الأول على المستوى العالمي بإحصاءات وأرقام مرعبة يشير إليها العقيد الدكتور زهير بن عبدالرحمن شرف مدير الأنظمة واللوائح في مرور منطقة المدينة المنورة، في تصريحات له بصحيفة الاقتصادية مؤخرا يؤكد فيها أن معدل الوفيات في حوادث الطرق في السعودية 17 شخصا يوميا، أي شخص كل 40 دقيقة، فيما بلغ عدد المصابين أكثر من 68 ألفا سنويا، وزادت الخسائر المادية على 13 مليار ريال في السنة.

وفاة شخص كل أربعين دقيقة أمر مفزع، والأكثر رعبا أن قائدي المركبات لا يتورعون أو يتعظون من حوادث يمرون منها يوميا، تتفاوت في أضرارها، ومن لم يمت أصيب اصابات بالغة قد تؤدي الى الشلل أو فقدان جزء من أعضاء الجسم، ولذلك وإن كان قائد السيارة ضحية للحادث فهو بطريقة وأخرى مجرم، خاصة في حالات السرعة الزائدة، أو أن يتخطى إشارة ضوئية أو يتحدث في الهاتف الجوال وهو يقود، وقد يتعدّى الضرر الى أبرياء على ذات المسار فتصطدم بهم سيارة السائق المتهور الذي لا يقيم وزنا لسلامته أو سلامة الآخرين على الطريق، ولذلك من الطبيعي أن يرتفع عدد الضحايا بموازاة المجرمين الذين يقودون السيارات دون الالتزام بضوابط وآداب السير.

وصف العقيد شرف تلك الحوادث بأنها إرهاب شوارع، واتفق معه تماما، خاصة حين يشير الى أن عدد ضحايا الحوادث في السعودية تجاوز في العقدين الماضيين أكثر من 86 ألف شخص، وتجاوز بذلك عدد ضحايا حروب الأرجنتين، وحرب الصحراء الغربية، وحرب الهند وباكستان، وحرب الخليج، وحرب نيبال الأهلية، وحرب استقلال كرواتيا التي بلغ مجموع ضحاياها 82 ألف شخص، وقال إن عدد ضحايا حوادث الطرق في العام 2011م بلغ أكثر من 7153 شخصا، وهو رقم يفوق عدد ضحايا العنف في العراق للعام نفسه الذي بلغ نحو 4200 شخص، كما أنه أعلى من عدد ضحايا حرب الخليج الذي بلغ 5200 شخص فقط، وهذه جريمة ينبغي أن تجد عقوبات رادعة تلزم قائدي السيارات بالسرعات المحددة وتكثيف الجهود لإيقاف التفحيط وإطلاق حملات مكثفة للقضاء على هذه الظاهرة يشارك فيها ناشطون من المجتمع المدني، ودعم «ساهر» بدوريات أكثر في الطرق خاصة في أوقات الذروة، فما يحدث بالفعل إرهاب وقتل لأبرياء يجب أن يتوقف عاجلا.