آخر تحديث: 23 / 10 / 2021م - 12:17 ص

القديح.. جمعية مضر تكرم الحاج مهدي آل خليفة

جهينة الإخبارية كرامة المرهون - القديح

كرمت جمعية مضر الخيرية بالقديح متمثلة باللجنة الاجتماعية الحاج مهدي علي آل خليفة مساء الأربعاء في قاعة الاجتماعات بمبنى الطرازيات مقدمة بالغ الشكر والتقدير والامتنان لاهتمامه بتنظيف مساجد البلدة.

وقال نائب مقرر اللجنة الاجتماعيه: الأستاذ عبد العزيز الحمام ”الحاج مهدي علي آل خليفة يستحق الكثير، فكلمات الشكر تعجز عن شكر أمثاله، فقد عمل باخلاص وصمت لوجه الله تعالى وخدمة للمؤمنين فجزاه الله عنا وعن خدمته خير الجزاء“.

- إضاءة على شخصية المكرم

الحاج آل خليفة وطّن نفسه منذ الصغر على خدمة بيوت الله، وأهتم بنظافتها وتهيئتها للمصلين، ودأب على الخدمة ورغم تقدمه في العمر إلا أنه لايزال على نفس النهج في العطاء والتفاني.

والحاج هو من أهالي بلدة القديح وقاطنيها، متزوج ولديه 11 ابناً وابنة، وقد تقاعد من شركة الاتصالات قبل 16 عاما.

وقد كانت محطته الأولى هي تنظيف مغتسل البلده، لكنه عرف بتنظيف المساجد، إذ تناوب على عدة مساجد طوال سنوات عمله، فكان مسجد الشيخ فرج والمغتسل محط اهتمامه الأول منذ العام 1390ه.

وبعد تأسيس الجمعية بثلاث سنوات، أعادت الجمعية بناء المغتسل وأصبح من ضمن المرافق العامة «المغتسل - المساجد - المقابر» التي تشرف عليها الجمعية، وكان رئيس المجلس آنذاك المرحوم الحاج علي سلمان نصيف.

واعتنى آل خليفة بعدها بمسجد السدرة قبل 25 عاما، وبعد ذلك بسنوات اتجه لتنظيف مسجد الإمام الحسين مند مايقارب 15 عاما.

ومازال متفانيا في خدمة مجتمعه يعمل على تنظيف مسجد الإمام الحسين يومين في الأسبوع، كما يعمل على تنظيف مسجد السدره أغلب أيام الاسبوع.