آخر تحديث: 22 / 11 / 2019م - 7:36 م  بتوقيت مكة المكرمة

بزوطة

عيسى العيد

كلمة سمعتها من أحد المعلمين كان يعمل في الرياض وقيل بأن مصدرها مدينة جدة حيث انهم يستخدمونها في من هو غير منظم في عمله أو تعامله مع الاخرين من الناس، قلت للمعلم ما معنى هذه الكلمة الغريبة؟ قال: انها تطلق على كل واحد يتلاعب في دوامه، أو من يستهتر من الطلاب في دروسه، فسألته: هل تدني المستوى التعليمي في بلدنا سببه البزوطة؟

قال: نعم اذا كان المعلم مقصرا في دوامه ومستهترا في اداء وظيفته ولا يعتني للتحضير الدرس، سوف ينتج منه طالب مستهترا في دروسه وواجباته هذا على مستوى الجنسين بنين وبنات.

قلت: وهل البزوطة تطلق على من هم في التعليم فقط؟

قال: طبعًا التعليم هو الركيزة الأساسية لكل وظيفة، ولا يعني أن الوظائف الأخرى بعيدة عن البزوطة فلو نظرنا للقطاع الصحي نرى الامر العجيب فيها فكل من يقصر في اداء عمله الصحي من الطبيب مرورا بالممرض وانتهاءاً بالصيدلي سوف تتدنى الصحة عند الناس والسبب في ذلك البزوطة.

التعليم والصحة خدمات مكفولة لجميع المواطنين، وتصرف عليهما الدولة اموال طائلة لكن لانر تقدم بهما، إضافة إلى بعض خدمات البلدية التي لا ترق لتطلعات الناس والسبب البزوطة الحاصلة عند اكثر الموظفين.

المصيبة العظمى أن تدفع المال لتحصل على خدمة كالهاتف أو الكهرباء او خطوط الطيران فتتفاجأ بالبزوطة الاعظم عند بعض موظفي الشركات الربحية.

وهل هناك بزوطة على المستوى الاجتماعي؟

نعم فكل من يستخف بعقول الناس سواءا على المنبر الخطابي، أو عبر وسائل الإتصال الإجتماعي، أو عبر القصص الخرافية التي ما أنزل الله بها من سلطان هذا قمة في البزوطة التي لا تغتفر.

ومن التبزوط الشريف ان يتكلم احدهم عن اضرار الغيبة لكن يصحصح عندما يتكلم على من يختلف عنه في التوجه أو المذهب أو يتزلف عند مصلحته ويلعن ويشتم عند الإنتهاء من مراده، والأغرب من ذلك أن يوصل به الشرف أنه يعادي ويشتم من هو في قبره ويعتبره ضال ومضل اليست هذه بزوطة!

ولا انس من يعادي الآخرين فقط لتميزهم عنه ويفقد التقوى الذي يتبجح بها لكسب الجمهور لكنه يبزوط مع من يختلف معه شي عجيب!

و هناك من يتكلم باسم الدين والعقيدة ويؤجج الكراهية بين الناس سواء في المذهب الواحد أو خارجه وباساليب مختلفة كتأسيس او جلب الروايات الغير صحيحة لترويج الاكاذيب على الناس ولست ادري ما المغزى من هذه الطريقة البزوطية الفجة كأن الله اوكله على هذا الأمر ومفتاح الجنة في يده

طبعا هناك من هو خارج البزوطة لاخلاصهم في كل مايقومون به من وظيفة موكلة لهم، ويعملون بكل تفاني فليس معنى الكلام السابق ينطبق على الجميع فمن هو خارج دائرة النقد لا يضره ما قيل بل يتتفق معي فيما اقول.