آخر تحديث: 23 / 10 / 2021م - 11:27 م

هي لنا دار.. ريشة القطيف حاضرة

عبد العظيم شلي

تشرق شمسك ياوطني ضياء ومسرة، وتتلألأ وجوهنا بهجة وألقا، نأنس يوم ذكراك، ونلتف ولاء في حماك، نتغنى شدوا وترنيمة عشق، نرفع الصوت عاليا نحبك ياوطن، حب الوطن من الإيمان، كلمات رضعناها منذ الصغر، وسرنا على هديها بايمان راسخ ممتد عبر الزمن تحيا تحيا يا أحلى وطن.

يوم عيدك تأتلف النفوس وتقيم ولائم للفرح، ننشد مسيرة مظفرة لملحمة توحيد كبرى، أمجادك ياوطني شموخ من نور، تشع ضياء لماوراء الاصقاع وتبرق فوق القمم، قلوبنا تنبض بالحنين اينما اتجهنا، واينما حللنا، لأنك يادار احلى من كل الديار، يامهوى الافئدة ومقصد كل المسلمين، سلمت يابلادي يابلاد الحرمين.

وطني يا ربيع العمر جنائنك ورد وشذى عطر، نشمك عبير وجد، ومنازل قمر ودفء شمس، يأخذنا الحنين بلهفة المشتاق وبالحاح قلبنا الملتاع، نلهج نبضا أنشودة فخر ولحن خلود، رايتك خفاقة فوق هام السحب بجلال كلمة التوحيد، الله أكبر ياموطني، متحدون قيادة وشعب، متضامنون بجمعنا بيرق العز يرفرف كطائر السعد لبيك يا وطن.

هنا في أرض القطيف تهادت انامل الفن سلاما وترجمان عشق، وانسابت تعبيرا ووصفا،

ريشة تسابق ريشة، فليتنافس المتنافسون على أديم لوحة إثر لوحة، تلاوة قصائد رسم، لأحاديث لون وأصوات خطوط متحركة، ريشة تشكل السماء خضراء، رمز للنماء وتجدد حياة، لوحات ترسم وجوه ضاحكة مستبشرة لولاة الأمر، عز الله مقامهم الكريم وتكوينات تعكس رؤياهم بعيدة النظر، ألوان وقّادة لذكاء القيادة ترنو للعلياء والنجوم، وأشكال دالة بعين الرضا مسبوغة بحمد، يارب سدد الخطى، وريشة فنان وفنانة ترسم خريطة مجد مطلية بماء الذهب، كناية حب لشعب أصيل ديدنه الجود والكرم، لوحات بأحجام مختلفة ملئ العيون، هذه تتجلى بالمعالم المقدسة وأخرى تتغنى بمعمار الأسلاف، تجاورهما لوحة أفراح أمة بشموخ الأمجاد،

ريشة تغزّلت عشقا في يوم عرسك يا وطن من لدن فناني وفنانات جماعة الفنون التشكيلية بالقطيف في رحاب صالتهم الجديدة وتحت اشراف لجنة التنمية الاجتماعية بالقطيف، اجتمع المسؤول والفنان والفنانة وقالوا كلمتهم بصوت مسموع متحدين بحماس منقطع النظير، فشكلوا جدارية فن بالوان الحب والوفاء.

احتفاء بعيد الدار، لأحلى دار، عيد الواحد والتسعون، فن تشكيلي من ارض القطيف ردد طربا لونيا لاحتفالية ”هي لنا دار 2021“ وقلوبهم تلهج عشت يا موطني، يا سيد الأوطان.