آخر تحديث: 26 / 6 / 2017م - 11:31 ص  بتوقيت مكة المكرمة
تعبت من ابني الأكبر
ا. ا. - 23/03/2017م
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أنا أم لمجموعة من الأولاد، ولدي الأكبر متطلباته اليومية تفوق وضعنا المادي الضعيف، دائمًا يتعامل معي بغضب وبعصبية مزاج، لأننا لا نستطيع تلبية متطلباته الكثيرة، دائمًا يُعيّرنا بالفقر، ويضغط علينا حتى نشتري له سيارة و.....، راتب والده لا يكفي لذلك، يقارن وضعنا المادي بالأسر المقتدرة ماديًا، أُحاول تهدئته بشكل يومي، وأُذكره بالشكر والحمد لله على ما أنعم وأعطى لكن لا فائدة، أرجو مساعدتي في التعامل معه وشكرًا لكم.
الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

* ساعدك الله وأعانك على ما قدّره لك.

* تحلّي بالصبر، والتحمل.

* تعاملي مع الولد بلطف ولين وبعاطفة الأم الحنون، ولا تقابلي متطلباته بالتهجم والاستهجان، حتى لا يشعر أنه مكروه في أسرته، بسبب احتياجات يطلبها كل الأولاد.

* اختاري وقتًا مناسبًا، لفتح حوار هادئ، ووضحي للابن أن الغنى والفقر أرزاق إلهية، وهناك من النعم الإلهية موجودة عندك، لكنها غير موجودة عند غيرك.

* ذكّري الابن أن الوالدين يتمنيان توفير كل ما يُسعد الأبناء، إذ لو كان المال موجودًا ثق أننا لن نبخل عليكم

به، لكن هذه امكانيتنا المتوفرة التي نستطيع أن نُسعدكم بها.

* عززي ثقة الولد بنفسه، وأنك ووالده تنتظران تفوقه في دراسته، ومن ثم في عمله، ويُحسّن من وضعكم المادي.

* الزمي معه الهدوء وعدم التفاعل الشديد، أو الغضب عند تكراره لهذا الموضوع، أو عندما يكون عصبي المزاج، لأن غضبك لن يُغير تفكير الولد، ولن يُغير وضع الأسرة المادي فالتعامل الهادئ هو من يبعث فيه الهدوء والتغير.

وفقك الله لكل خير

الأخصائية الاجتماعية مريم العيد