آخر تحديث: 8 / 7 / 2020م - 1:29 ص  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
ركن اللغة والأدب
عاشوراء.. وعي ومسؤولية
كل يوم سؤال
كلمة راس
مساحات حرة
نص كلمة
تاروت إن تكلمت...
جعفر العيد - 22/06/2020م
ودعنا قبل أيام المرحوم الخطيب الشهير الملا محمد المسيري رحمة الله عليه.



طريقة تعامله اللطيفة مع الناس، وقدراته الكبيرة في الخطابة، إضافة الى صفاته الشخصية مثل القدرة على الحفظ... وغيرها مكنته من التقدم على الكثير من أقرانه في ذلك الوقت...

ساعة بثقل كتاب...
عبدالله الناصر - 22/06/2020م
رفوف خشبية وكتب دينية مرصوصة بعناوين ثقيلة الفهم، مكدسة بالمكتبات، تقابلها أرفف لروايات قصصية قاربت نسخها على الانتهاء. لم يعد يُنقل الفكر الديني ويُلقّح بعقول الأجيال بكلمات كتابٍ كما الأمس، نحتاج اليوم لطرق الثقافة الدينية بطرق متجددة قريبة من حاجات الناس، تناسب تطور الأجيال واهتمامهم، طرق بسيطة سهلة الوصول تعيد ترتيب البعثرة التي يعيشها الفرد نتيجة التشتت بما حوله من اتجاهات. بصوت هادئ وسعة صدر والكثير من الأدب الأنيق بالحوار، ظهر الشيخ ...
هل نفتقد زمام المبادرة؟ يوم الأب العالمي
ليلى الزاهر - 22/06/2020م
استوقفتني كلماته ورأيت مشاعر الأسى تنساب بين حروفه وهو يتساءل: هل ينساق صفوة النّخبة من الكتّاب زمرا خلف هذا الحدث وكأنهم حديثو العهد بآبائهم؟....
كتاب يساوي 72 مليار دولار
يوسف أحمد الحسن - 22/06/2020م
يستخدم وارن بافت خلطة سرية للنجاح يقول فيها: اذهب إلى فراشك كل يوم أذكى قليلا من وقت استيقاظك. أما كيف فيقول رابع أغنى رجل في العالم بثروة تقدر حاليا ب 72 مليار دولار حسب فوربس: اقرأ كل يوم 500 صفحة، هكذا تعمل المعرفة فهي مثل الفوائد المركبة التي تضعها في البنك، وسوف تؤتي أكلها خلال سنوات. أؤكد لكم أن الجميع يستطيع فعلها، ولكني متأكد بأن القليلون فقط سوف يطبقونها. ويضيف...
بلد بدون طائفية..
عبد الرزاق الكوي - 22/06/2020م
في بلد يعيش في عالم اليوم تكثر به الطائفية إلى حد القتل والتكفير نسلط الضوء على تجربة فريدة من نوعها ليس على نطاق إقليمي فقط بل على المستوى العالمي.. برزت هذه الدولة رائدة كزهرة جميلة بين أشواك قاتلة، هذا البلد العزيز هو سلطنة عمان البلد، لم يسمع عنه أحاديثه وتشدقه وضجيجه وتمسكه بالحرية وحقوق الإنسان، بل جسدها حية كنبتة طبية تؤتي أكلها، في عالم من حوله يعاني من ويلات الطائفية....
علل....
أمير الصالح - 22/06/2020م
كثيراً ما كنا نحفظ بعض فصول المنهج الدراسي الأدبية أو نبذل جهدا ذهني لنفهم مادة التحليل المنطقي للرياضيات أو التفسير العلمي لظواهر الطبيعية لنتمكن من الإجابة على أسئلة الاختبارات المنهجية الدراسية خلال وقت الاختبار المحدد.
تنازل لسلامتك
علي أحمد الرضي - 21/06/2020م
لا أحد يقبل أن يكون قد ساهم بقصد أو عن غير قصد بأمرٍ سلبي ومضرّ لذاته أو أهله أو مجتمعه ووطنه، ومن البديهي الدفاع المستميت والرفض المطلق عندما تكون الأخطاء كبيرة ومكلفة كما الحرقة والألم حال فتك الوباء بالأحبة من الأهل والأصدقاء. وفي عالمنا من الأزل وارد أن يكون كل بشر - بأرضه وبيئته وفكره وشكله وحالته - هو وتد يلعب في توازن الكون وكل عناصره، فلا يبدو الحسبان مقتصر ...
نظرة في وجوه الحاقدين
ليلى الزاهر - 21/06/2020م
‏أحيانا نشعر بأننا في أمسّ الحاجة لمن ينتقدنا لأن النقد يُعدّ سرّا من أسرار التّقدّم.
‏فكلماتهم الجارحة أعطتنا مقاومة دفاعية شديدة، وتعليقاتهم الساخرة سرّ الإنجاز، لقد ‏أرادوا لنا شيئا فأصبحنا نقيضه.
وفي الإبحار في ألم الكلمات ونقد الناس غالبا ما يوجد شخص على الأقل يقلل من قيمتك، قد يُجري حوارات خفية خلف ظهرك يذْكُرُك فيها بالسوء تلميحا أو تصريحا.
من أبرز سلوكيات هذا الشخص تجاهك:
- عندما تتحدث بكلام مهم يشتت الانتباه حولك فيطرق...
بين الكمِّ والكيف من المهد إلى اللحد
هلال حسن الوحيد - 21/06/2020م
ما إن بدأ حفيدي يخطو خطواته الأولى إلا واستهوته نزعة الملكية الشخصية. فكلما زارنا نراه يحمل سطلا أو سلةً من الالعاب البسيطة. كل قطعة في السلة لها اسم، ولا يسمح حفيدي ذو الثلاث سنوات أن يسلبه طفلٌ آخر ثروته او يشاركه أحدٌ في ما تحويه السلة من لعب. هذا هو - الآن - مقياس الثروة والملك في نظر طفلي ”أحمد“، سلة ولعبة مما تيسر، وبعدها الدراجة والقميص المزركش والحذاء الفاخر، ويدرك ...
تنبؤات درامية أم سينما متواطئة «34»
عبد العظيم شلي - 20/06/2020م
للأفلام السينمائية جاذبيتها وسحرها، وفي نفس الوقت لها كلفتها الإنتاجية ومصاعبها المادية، وهذا عائد لطبيعة الموضوع وكيفية الاشتغال عليه، والذي هو بالأساس نص مكتوب وسيناريو معدود، سيترجم تمثيلا ينبض بالحياة. وكل فيلم له ميزانية مقدرة ضمن أبعاد رؤية المخرج وخياله الواسع، وتختلف نوعية فيلم عن فيلم، ومن بلد لآخر، ومن زمن إلى زمن. إجمالا غالبية الأفلام تستهلك صرفا ماديا عاليا، وبالمقابل تذر أموالا ربحية مضاعفة، وقليل ما تخسر، خصوصا في الدول ...
إدارة مواقف الاحراج
أمير الصالح - 20/06/2020م
قرأت كتابات للجاحظ ولغيره من شعراء وأدباء بعض الطرائف المحرجة. وازداد فضولي بحثا عن الردود الذكية والسريعة والرادعة للمواقف المحرجة التي يتعمد الحاقدين والأشرار إطلاقها، فلم أجد من الأدباء القدماء أسرع فطنة ونباهة من الشاعر المتنبي...
كم مروة.. خسرنا.؟!!
محمد المسعود - 20/06/2020م
الشيخ حسين مروة، وهو نجل صاحب الفضيلة الجليل الشيخ علي مروة من جبل عامل، البسه والده العمامة في صغره، والزمه بضوابط سلوكية صارمة جدا بما يتناسب مع رجال الفقه والشريعة. هاجر إلى النجف عاصمة الحوزة العلمية الدينية.. بنبوغ وموهبة ويقظة عقل.. عبر المقدمات وطوى أعلى المراتب.. وتباحث في عدد من المقررات الدراسية مع العلامة هاشم معرورف الحسيني.. وغيره من العلماء الكبار.
عاش زاهدا، عفيف النفس، شحيح الرغبات، قليل الحوائج، نقي اللسان....
كشف باحثون عن مقاربة جديدة لعلاج الأكزيما
عدنان أحمد الحاجي - 20/06/2020م
كشف باحثون عن مقاربة جديدة لعلاج الأكزيما
9 يونيو 2020

المترجم: عدنان أحمد الحاجي
التصنيف: أبحاث صحية

Researchers uncover novel approach for treating eczema
June 9,2020

باحثون في كلية الطب بجامعة بريتش كولومبيا UBC تعرفوا على إنزيم رئيسي يسهم في الإصابة بالأكزيما، مما قد يؤدي إلى علاج أفضل للوقاية من التأثيرات الموهنة لاضطراب الجلد.

نُشرت الدراسة مؤخرًا في مجلة الأمراض الجلدية الاستقصائية ().

الأكزيما، المعروفة أيضًا باسم التهاب الجلد التأتبي «AD»، تتسبب في تمزق الحاجز الواقي للجلد، مما ...
الهولوغرام: يعيد الأموات الى الحياة
نادر الخاطر - 20/06/2020م
بعض الاحبة قد رحلوا عن عالمنا وفارقوا الحياة، لكن رؤيتهم لم يعد مستحيلا، البعض يرفض التقنية في إعادة الأموات الى عصرنا الحالي والبعض يريد أن يرى نجمه أو قدوته التي رحلت، عالم الهولوغرام او الهلوجرام يحول المستحيل الى حقيقة. في ثورة الرقميات السريعة في عصرنا الحالي ظهرت تقنية الهولوجرام، حيث التقنية تعتمد على موجات ليزر ضوئية تشكل طيف مجسم الإنسان في ثلاثي الأبعاد من نسخ الإنسان تمام، في عصر الثورة العلمية ...
الموائمة بين الضرورات والمحظورات
ابراهيم الزاكي - 20/06/2020م
لا شك بأن الإجراءات الاحترازية التي اتخذت بعد تفشي وباء ”كورونا“ أدت إلى شل حياة الناس بشكل غير مسبوق، وعطلت المصانع والمعامل، وتسببت بأزمات اقتصادية ومعيشية.
ومن أجل العودة للحياة الطبيعية تم إيجاد الصيغ المناسبة التي تخفف من آثار وتداعيات الحجر الصحي على حياة الناس ومعيشتهم، وتُعيد النشاط الاقتصادي والحركة التجارية إلى سابق عهدها، من خلال الفتح الجزئي والمتدرج للحياة الطبيعية، وفتح المؤسسات والإدارات والأسواق والمرافق العامة، مع مراعاة كل إجراءات...
وسائل التواصل الاجتماعي والإعلام التقليدي
أمير أبو خمسين - 20/06/2020م
تفرّدت الصحافة المكتوبة لما يزيد على أربعة قرون في تشكيل وصياغة الرأي العام، والتعبير عنه، حتى ظهرت أولى المحطات الإذاعية سنة 1920م في أمريكا التي كانت تبث برامج منتظمة تدوم طوال اليوم وتبعتها محطات أخرى في أوروبا والعالم، وكانت أغلب المحطات الإذاعية تابعة لأصحاب المعامل المختصّة في صُنع أجهزة الاستقبال، وقدمت الأفكار والآراء والتعليقات لجماهير عريضة يجمعها الإختلاف وحب المعرفة. ثم جاءت مرحلة الأربعينيات لتأتي بمنتج جديد هو التليفزيون، وما...
نعم... لا... من الممكن
أمير الصالح - 20/06/2020م
في أحد قمم الارض والذي عقد بالبرازيل عام 1992 م وسمي بقمة ريو نسبة لمدينة ريو دي جانيرو، تعهد المشاركون بحضور روؤساء تقريبا 172 دولة، باستئصال الفقر من الأرض وتمكين التنمية المستدامة. وكان أحد بنود قمة ريو الشهير المعقود عام 1992 م ينص على ”القضاء على الفقر وتقليل التفاوت في مستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم هي أمور“ لا غنى عنه ”من أجل التنمية المستدامة“. مضت السنوات وتم عقد مؤتمر...
خاطرة لغوية: كورونا تغير اسمها
أحمد فتح الله - 19/06/2020م
تداولت الصحف العالمية والمحلية أخبار تحورات وطفرات في فيروس كوفيد - 19، وكذا عودة ارتفاع أعداد الإصابة به والوفاة بسببه.
ولقد لاحظت في الأيام الأخيرة في أخبار المواقع الإخبارية العالمية والعربية والمحلية، أن فلان دخل المستشفى لـ ”صعوبات في التنفس“، وفلانة في العناية المركزة لـ ”صعوبات في التنفس“، وتُوفي فلان بسبب ”صعوبات في التنفس“!
الكل يعرف أن هذه أهم وأخطر أعراض الإصابة ب ”كوفيد - 19“، فما الهدف من هذا التلاعب بالمفردات؟
هل...
حدة التوحد قد تتغير بشكل جوهري خلال مرحلة الطفولة المبكرة
عدنان أحمد الحاجي - 19/06/2020م
أظهرت دراسة أجراها معهد مايند MIND التابع لجامعة كالفورنيا في ديڤيس UC Davis أنه خلال مرحلة الطفولة المبكرة، تميل الفتيات اللاتي لديهن توحد إلى أن يظهرن انخفاضًا أكبر وأقل ارتفاعًا في حدة أعراض التوحد من الأولاد الذين لديهم توحد.

أكرموا هذه الشجرة
هلال حسن الوحيد - 19/06/2020م
شجرةٌ لون ثمرها يتشكل مثل لون وجنة أبي الذي كان يزرعها ويعتني بها ويكرمها، تلوحه الشمس في لون الأرض تارة ويَجليه ويصقله ظلالها تارةً أخرى. وهي أيضًا لم تشح عليه ولا على جيله من الفلاحين الذين على ثمرتها عاشوا في - تقريبا - كل قطر من بلاد العرب، ولم تكن جزيرة تاروت وقرى القطيف ومدنها سوى واحة تسكن فيها هذه الشجرة.
قضيتُ كل سنوات الصبا متنقلا من بستانٍ لآخر ولم تمر...
مع شخصيات الفكر والأدب - عادل السيد حسن الحسين «4»
ناصر حسين المشرف - 19/06/2020م
الفلاحة:
بما أن الفلاحة هي مهنة الآباء والأجداد، فقد مارستها في طفولتي مع السيد والدي إلى أن تخرجت من الثانوية، حيث انطلقت لتحصيل العلم خارج منطقة الأحساء الحبيبة. وفي إحدى الصيفيات اشتغلت في مزرعة السيد موسى الحسين ابن عمي براتب شهري قدره 150 ريال، طبعا مع الفطور والغداء.
التجارة:
وللتجارة قصة في حياتي. عندما كنت في المرحلة الابتدائية وبالتحديد الصف الرابع الابتدائي كان لدي بسطة حلويات أبسط بها عند باب منزل جدي الحاج...
بطل خلف الكواليس
عبدالله الناصر - 19/06/2020م
بدأ شاباً يبحث عن أبواب المعرفة بتغربه، دوله بعد دوله، حتى تعلم الطب، وأصبح استشاري يخدم أبناء وطنه، واليوم يبدأ رحله تغرب جديده أكثر قسوة وخطورة يتقدم فيها بنبل وتميز وصلابة لمرضى أبتعدالناس عن قربهم وخاف البعض حتى المرور بالقرى التي يعيشون بها.
يتخرج المئات سنوياً تحت مسمى طبيب، لكن هناك قلة منهم عملهم لا يشبه عمل الآخرين، وهو من هذه القلة الذي أتخذ قرارات شجاعة بحياته حولته إلى بَطَلٍ في...
أما آن الأوان للوعي يا أهلنا في القطيف؟
عباس سالم - 19/06/2020م
الإجراءات الاحترازية لمواجهة خطر عدوى وباء فيروس كورونا السريع، وضعت لحماية الناس من تفشيه بينهم، وأن ترك المستحبات في مثل هذه الظروف التي نمر بها أفضل من تحمل المسؤولية عن مرض أو إصابة أو موت أعداد كبيرة من الناس في المجتمع.
يحتاج جميع أفراد المجتمع إلى المزيد من الوعي والإحساس بخطر وباء فيروس كورونا وانتقاله السريع من شخص إلى آخر، وإلا سوف نفقد المزيد من الصبر بالشعور أن الحظر سيطول وتململ...
لا تكن مجرد ذكرى في الحياة
زاهر العبدالله - 18/06/2020م
من عناصر تقدم الأمم مستوى التعليم لديها ومدى فاعلية الفرد فيها فكلما كان المجتمع أكثر تعليماً كان أكثر إنتاجاً وهنا سنتناول عدة عناصر تعزز هذا الجانب من الناحية الإنتاجية لكي لا يكون الإنسان مجرد سطر في الحياة يكتفي الناس مشكورين بقولهم له رحمه الله.
1 - الدنيا دار فناء والآخرة دار بقاء.
كلنا يعلم أن هذه الدنيا مرحلة من مراحل حياة الإنسان لا بد أن يمر بها لكي يكمل مسيرة خلقه وهو...
الإمام الصادق (ع) والمواجهة السلمية؟!
حسين آل درويش - 18/06/2020م
يعتبر عصر الإمام الصادق (ع) عصر الانفراج الفكري والثقافي لمدرسة أهل البيت (عع).. وكان أحد أهم أسباب الانفراج هو ضعف الحكم الأموي وانهياره.. والبداية الضعيفة للعباسيين...
التفكير بدل التكفير
عبد الرزاق الكوي - 18/06/2020م
مع استمرار الاستنكار والاحتجاج والشجب لمقتل المواطن الأمريكي من أصل أفريقي تبرز للعيان مدى خطر داء العنصرية والطائفية، وهذا بلاء يعم خطره بشكل أكبر في العالم الإسلامي....
يد الله مع الجماعة
عبدالله الحجي - 18/06/2020م
الغالبية العظمى - إن لم يكن جميع منظمات العمل - تعمل بروح الفريق الواحد؛ لما في عمل الفريق من اتحاد وقوة وتعاون وتكاتف وتنسيق أفضل بين مختلف الأعضاء المشاركين؛ وذلك للخروج بمحصلة عالية من الإنتاجية والتميز والإبداع والإنجاز في وقت قياسي....
كيف تختار زيوت الطبخ المناسبة
عدنان أحمد الحاجي - 18/06/2020م
لزيوت هي من أكثر المكونات المستخدمة على نطاق واسع في الطهي وهي بدائل صحية للزبد والمرغرين «السمن الصناعي او النباتي».

بين المجهر وخرم الإبرة
فاضل علوي آل درويش - 18/06/2020م
من وصية الإمام الصادق (ع) لابن جندب: لا تنظروا إلى عيوب الناس كالأرباب، وانظروا إلى عيوبكم كهيئة العبيد..» «تحف العقول ص 502».
إنها معالجة من الإمام الصادق (ع) لظاهرة اجتماعية خطيرة تلقي بظلالها الثقيلة ومفاعيلها السلبية على الفرد والمجتمع، ألا وهي النظرة الازدواجية للعيب والخطأ الصادر من الفرد نفسه وما يصدر مثله أو غيره من الآخرين، إذ تلك المباينة في التعاطي مع النواقص والرذائل بالنظر إلى فاعلها مردها إلى أمراض أخلاقية...
الإمام الصادق (ع)... توصيات صحية
رضي منصور العسيف - 17/06/2020م
قال الإمام الصادق (ع): {الصحة نعمة خفية إن وجدت نسيت وإن عُدمت ذكرت} «1»
نعمٌ كثيرة لا ندركها إلا حين نفقدها، وإحدى هذه النعم نعمة الصحة والعافية، الصحة هي الرصيد الغالي الذي ينبغي علينا أن نحافظ عليه، ولا نفرط فيه.
أرأيت كيف يكون البعض قلقًا حين يضطرب سوق الأسهم، كذلك علينا أن نكون قلقين حين يهدد أمنا الصحي فيروس لا يرى بالعين المجردة ويسلبنا سعادتنا.
لذا علينا أن نطبق القواعد الصحية حفاظًا على...
عريضة للسماء - هل تشاركنا فيها؟
هلال حسن الوحيد - 17/06/2020م
لابد أن بيننا صبية رضع وشيوخ ركع وفي الدنيا حولنا بهائم رتع، فهل بكل هؤلاء نرفع أيدينا نحو السماء في عريضةٍ واحدة نطلب منها طلبًا واحدا عجزت عنه الأرض؟ هذا الطلب هو أن يبتعد عنا ملك الموت ولو قليلا! في العادة تكون المساجد ودور العبادة والدعاء مفتوحة بحيث نرسل هذه العريضة منها. ألا وأن ذلك غير ممكنٍ الآن فنستطيع أن نرسلها كلنا من دورنا أو حيث كنا.
في هذه الأيام نشط...
طمني عليك
أمير الصالح - 17/06/2020م
صباح / مساء الورد والتفاؤل، طمني عليك وعلى من تحب. منذ حلول الجائحة، أعددت رسالة قصيرة أحاول أن أرسلها كل شهر مرة لعدد من الأحبة والأصدقاء والمعارف بهدف الاطمئنان والتعبير عن الاشتياق.
منذ إن أطل على العالم فيروس كورونا واجتياحه كل بلاد الدنيا، اضطربت ردات الافعال لدى معظم سكان المعمورة. في بداية الاجتياح للفيروس، جندت معظم دول العالم طاقتها الصحية لتوعية الناس من جهة والحد من انتشار الوباء. من جهة أخرى،...
الوظيفة؛ عالَمٌ جديد
طه الخليفة - 17/06/2020م
بعد ما يقارب 17 - 20 سنة من الدراسة الأكاديميّة، ينتقل الإنسان إلى عالمٍ جديد؛ عالم الوظيفة. يدخل الفرد منّا هذا العالم، وهو مليء بالطاقة، والطموح، والرغبة في الإنتاج والتميّز، راسِماََ في مخيّلته أحلاماً عن انعكاسات دخوله لهذا العالم على حياته، ومستقبله على كافة الأصعدة. واقعاََ، إن هذه النقلة من العالم الأكاديمي إلى العالم العملي تُعدّ نقلة كبيرة، وللأسف لا يتم إعداد الفرد لها بالشكل المناسب. بسبب قلّة الإعداد؛ كثيراً...
بناء مرونة الأطفال النفسية من خلال اللعب أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى
عدنان أحمد الحاجي - 17/06/2020م
مع تأثر ما يقرب من 70 بالمائة من الطلاب في العالم بإغلاق المدارس وفقًا لليونسكو ، فإن التأثيرعلى الأشخاص وجهاز التعليم والقوى العاملة في العالم والأدوات والتكنولوجيا يمكن فقط التكهن به ووضع فرضيات له. ما نعرفه هو أن بناء المرونة النفسية Resilience «نستخدم كلمة مرونة هنا اختصارًا» بين الطلاب أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى.
لجان تحكيم بعيدة عن الشبهات
ليلى الزاهر - 17/06/2020م
كنت مع أولئك الذين رحلوا إلى بغداد حيث اعتزلتُ مع من اعتزل في دار الحكمة ننهل من معين كُتّابها، لكنني عدت أدراجي، وكنت ممن ترك بصمة مشرقة في أدب العزلة الحديث والتباعد الاجتماعي بالقراءة المتعمقة والبحث عن كلّ جديد في السّاحة العلميّة.
هذا الوقت يذكّرني بالفيلسوف الألماني شوبنهاور الذي اشتهر بمذهبه الفلسفي المتشائم فقد علّق فوق مكتبه لوحة كتب عليها:
«عدوّك من دعاك إلى غداء أو عشاء فمنعك بذلك من العمل»
إن الحرص...
العقار والعقاريون‎
مجدي العسيري - 17/06/2020م
منذ وقت طويل توقفت عن الكتابة لا لشيء سوى أنه أصبح يقين عندي أنه لا فائدة من الكتابة حول مواضيع الكل يجمع عليها وعلى طرائق علاجها كالغلاء الفاحش لبعض المنتجات والغش في الأطعمة والاستغلال التجاري والتستر، وغيرها الكثير من المواضيع، والتي يكون حلها بأيدينا نحن كأفراد المجتمع ذاته.
ومن أهمها المقاطعة.
وهنا سأذكر بعض المواقف من مكاتب العقار لا لشيء ولا لتوجيه الاتهامات، لأنه باعتقادي بأن الدنيا لا زال بها الجانب الطيب...
الحفاظ على الصحة في تراث الإمام الصادق
عبد الله اليوسف - 16/06/2020م
من مفاتيح جودة الحياة الحفاظ على الصحة العامة للإنسان، والوقاية من الأمراض المختلفة، وذلك لأهمية الصحة في حياة الإنسان نفسه، ومسار المجتمع الإنساني، وكما أن المرء الذي يتمتع بصحة عالية يشعر بالسعادة، ويمتلك القدرة على العمل والعطاء والإنجاز والنشاط..
عوداً على بدء
عبدالحكيم السنان - 16/06/2020م
كثير من الأطباء والمختصين والباحثين أيضاً تحدثوا عن علم البكتيريا وعن علم الفيروسات،
وهناك فرق كبير بينهما..فالبكتيريا: كائن حي مستقل يمكنه العيش والتكاثر بشكل مستقل، أي دون الحاجه لعائل كالإنسان، ويتم الكشف عنه بالمزرعة البكتيرية، بينما الفيروس: كائن شبه حي أي أنه يتصرف كالكائنات الحية عند دخوله لجسم الإنسان وغير حي خارج الجسم أيضاً، ويتم الكشف عنه بطريقة فحص الحامض الوراثي الموجود فيه.
بالنسبة للبكتيريا المريض الذي يشتكي من بعض الالتهابات سواء...
في عين العاصفة‎
ياسين آل خليل - 16/06/2020م
لا شكّ أن الأوقات التي نَعيشها هذه الأيام مُرْهِقة ومُعقّدة. بكل ما يَلف المَوقف من غُموض وخوف، هُناك الكثير من الأمنيات والرَغبات التي نُوَجّهها لعقولنا، وننتظر منها الإجابة المُرضِية، وإن عَلِمْنا مُسبقا ما تواجهه ألبَابنا من ضُغوطات حياتية تتطلب الفطنة والنباهة والحصافة.
إذا كان الوقت الحالي مُعْتم ومُلَبّد بالغيوم، وبالكاد يُمكنك العثور على قدميك، فكيف لك الخروج من مِحنتك، وأنت ذلك الإنسان البسيط الذي يَبذل جُهودًا يومية مُضْنِية، وعلى مدار العام،...
الهجرة والإنجاز
زكي الشعلة - 16/06/2020م
شدني حديث الأستاذ في مستهل حديثه عندما ذكر لنا الحديث القدسي: «إني جعلتُ العلمَ في الجوع والغربة والناس يطلبونه في الشبع والوطن فلا يجدوه» فكان يشجعنا للاجتهاد في طلب العلم ومعرفة فنونه وتفاصيله، ومفتاح اكتساب العلوم هو الصبر والإرادة والعزيمة ليتحقق المراد، والغربة والجوع من العوامل المساعدة في تحصيل العلوم وتحقيق الإنجازات بعيدا عن الساحة الاجتماعية، فهذه العوامل تفجّر الطاقات وتنمو المواهب وتحرّك الإنسان نحو تحقيق الهدف.
سألت أحد زملائي في...
لذة - عرفان - الله
سوزان آل حمود - 16/06/2020م
{وَأَنَا ٱخْتَرْتُكَ فَٱسْتَمِعْ لِمَا يُوحَىٰٓ} «طه - 13»
انتفاضةٌ تعقبهَا لا أدري سببهَا!! في كلّ مرةٍ أردّدها أو أنصتُ لهَا أشعرُ بالسماءِ تموجُ، والأرضِ تضطربُ، شيءٌ يخرقُ العَادَة، كأن تألفُ روتين يومكَ وتأتي لحظةٌ تطيحُ به، هي كذلك، آياتُ القرآن كلّها جليلةٌ جميلة، مؤنسة، ولكن لكلّ آيةٍ نورٍ يومضُ بداخلِ كلّ واحدٍ منّا في وقتٍ مُقدّر، يطيحُ بالمشاعرِالمعتادةِ فيه، ويهدمُ أصنامَ التبلّدِ والجفَاء.
قد تمرّ الآيةُ على كلّ أذنٍ قبلك، وتأتي عندك...
الشيخ حسين العصفور الفقيه المجدد
علي المعلم - 16/06/2020م
الفقيه المجدد
يُعد محدث الطائفة وجمال الملة والدين، فخر العلماء المحققين، آية الله العظمى الشيخ حسين آل عصفور ت 1216 هـ  - قدس سره - «والذي تمر علينا في هذه الأيام ذكرى شهادته.» من المجددين للمذهب الإمامي على رأس الألف والمائتين كما ذكر ذلك العلامة البلادي في أنوار البدرين.
وحركة التجديد في المذهب الشيعي أفصحت عنها مجموعة من الروايات الصريحة منها:
1. عن الإمام الصادق - (ع) - عن رسول الله - (ص)...
كيف تحمي نفسك من الاختراق؟
رضا الدهان - 16/06/2020م
لا شك ان التكنولوجيا قدمت لنا نحن البشر الكثير الكثير. فنحن الان نستطيع بكبسة زر تصوير لحظات من حياتنا بل والوصول الى معلومات وكتب وبحوث او التواصل بين الأصدقاء وهذا ليس سوى القليل مما نستطيع فعله بالأجهزة الالكترونية وكأن العالم كله يقبع في شاشة صغيرة لا يتجاوز حجمها بضعة سنتيمترات. بسبب جائحة كورونا والظروف المرتبطة بها، أصبحنا نستعمل أجهزتنا الالكترونية أكثر من أي وقت مضى وهذا قد يرفع نسبة احتمال...
خاطرة لغوية: العربية تسأل لماذا ”كوتش حياة“؟
أحمد فتح الله - 16/06/2020م
في الإعلانات لبعض فعاليات المجموعات الثقافية مؤخرًا تجد كلمة ”كوتش حياة“، توصيفًا أو تلقيبًا للشخصيات المشاركة.
أنا أفهم ”المدرب“، في“رطانة”الموارد البشرية، ليس بالضروري أن يكون ”كوتش“ ولكن ”كوتش“ لابد أن يكون مدربًا. «رطانة تعني لغة المهنة، مع معانٍ أخرى»
لكن بسبب أن ”كوتش“ كلمة أجنبية عن العربية، فهي تثير الاستغراب والسؤال: لما لا نبتعد عن ”فَرْنَجَة“ لساننا العربي؟
هل عقمت العربية عن الإنجاب أو هرمت فلا تستطيع الرعاية؟ أم أبناءها كبروا و”تثقفوا“ فوجدوها...
المسيرى بين تاروت والنعاثل
عباس المعيوف - 16/06/2020م
قبل 50 عاماً بدأت العلاقة الوطيدة بين الأخوين الملا محمد بن ملا علي المسيري بوجعفر والحاج أحمد حسن المعيوف بوإبراهيم تكبر شيئاً فشيئاً علاقة تخطت الجغرافيا والأسماء إلى المعانقة الروحية فهما جسدا معنى المؤمنون أخوة،، حيث كان اللقاء الأول بينهما في تاروت بالقطيف جاء ذلك عندما سمع بوإبراهيم بزوغ نجم جديد في عالم الخطابة الحسينية من عائلة المسيري ذهب إلى هناك ودعاه للقراءة في الأحساء حيث كان القلة من الخطباء ...
تنبؤات درامية ام سينما متواطئة «33»
عبد العظيم شلي - 15/06/2020م
يحمل فيلم ”القيامة الآن“ رسائل مزدوجة كما الرواية ”قلب الظلام“ الذي اعتمد على فكرتها ومضمونها بتصرف حر من قبل المخرج وكاتب السيناريو، مستعينين ايضا بمؤلف كتاب ”المراسلات“ وهي مذكرات الحرب الفيتنامية للكاتب الامريكي ”مايكل هير“ الذي كان مراسلا لمجلتين، فيتنام ونيويورك تايمز، خلال اعوام ”1967-1969“ والذي وصفه الروائي الامريكي ”جون لوكاريه“ بأنه افضل كتاب قرأته عن رجال الحرب في عصرنا "، هذه الخلطة المبنية بين واقع ومتخيل اعطت للفيلم زخما وبعدا ...
الصفحة... مشوشة
بدرية حمدان - 15/06/2020م
كثيرًا من الصفحات مشوشة لا تستطيع قراءة محتواها بسبب الغموض الذي أراد الكاتب أن يُصبغه على محتوى تلك الصفحات، التورية في كثيرٍ من الأحيان تُحمل القارئ عبءً وتصرفه عن متابعة القراءة، لأنه لم يتوصل إلى الفكرة التي أراد الكاتب أن يبرزها ويبسط من خلالها الرؤى والأهداف، لكونها ترمي إلى معنيين مختلفين، أو قد يكون التكلف المبالغ فيه في صياغة الفكرة بحيث لا يمكنها الوصول إلى مدارك الكثير، ممن كان مسلكهم...
كيف يمكن لعملية التواصل خلق بيئة عمل صحية؟
محمد يوسف آل مال الله - 15/06/2020م
تلعب عملية التواصل دوراً هاماً في تحقيق النجاحات على المستويين الاجتماعي والعملي لما لها من أهمية بالغة في تعبيد الطرق للوصول إلى الأهداف المرجوّة وتحقيق الغايات، فبعملية التواصل استطاع الأنبياء والرسل (عع) نشر دعواتهم الدينية وخلق مجتمعات سامية، وقد أولى ديننا الإسلامي الحنيف هذه العملية أهمية كبرى، حيث يقول سبحانه وتعالى: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ...
العالم إلى أين
عبد الرزاق الكوي - 15/06/2020م
في ظل تأخر وجود علاج لوباء كورونا يضع العالم يده على قلبه خوفًا وترقبًا مع التراجع بين معدلات الشفاء وزيادة المتعرضين للوباء على المستوى العالمي، ومنها المجتمعات العربية، فالدواء بكل تأكيد سوف يأخذ وقت ليس فقط لعدم مقدرة العالم لإنتاج الدواء بل المردود المالي المجدي ليغطي تكلفة هذا الإنتاج والأرباح المنتظرة في تسويقه، فشركات الأدوية وخلفها المسيطرين على رؤوس الأموال تدعم وتنتظر حسب إتفاقيات جني الأرباح، فالسياسة المتبعة في الفكر...
بائع الفاكهة
رضي منصور العسيف - 15/06/2020م
تم الافتتاح
عبارة وضعها أحد الشباب العصاميين على محله الجديد الذي خصصه لبيع الفاكهة والخضار... قررت الدخول لأنني أحتاج شراء بعض الفواكه والخضار... كان المحل غاية في النظافة والتنظيم.
باركت له هذه الخطوة... وقلت له: ما شاء الله محلك مريح ومبهج ويشعرنا بالسعادة... أضاف لي البائع كما أنه محل للصحة أيضاً... فمن ينشد الصحة فعليه أن يصادق الفواكه والخضار لما لها من مميزات صحية... دعني أذكر لك بعضها:
إن الفواكه والخضراوات غنية بالفيتامينات...