آخر تحديث: 16 / 5 / 2021م - 9:50 م

ذاكرة تتسع للعنف

كوثر الأربش * صحيفة الجزيرة

من سيبادر بتعليق الجرس على رقبة القطة؟

وكم حادثة ستُصوّر وتُنشر لنعرف أو لنعترف أن لدينا مشكلة تحرش جنسي؟ في فترة لا تتجاوز الثلاثة أيام انتشر مشهدا فيديو على اليوتيوب وتم تداولهما في تويتر لحالات تحرش جماعية، صاحبهما درجة عالية من العنف غير المسبوق. الفيديو الأول في مجمع الظهران، لفتيات يطاردهن مجموعة شباب، ويقومون برمي الشتائم عليهن ليصل الأمر إلى اشتباك بالأيدي بين إحدى الفتيات وأحد الشباب في حادثة لم نشهد مثيلها من قبل. أما الحادثة الثانية ففي جدة حيث معركة حقيقية بالأيدي والأرجل بين ثلاث فتيات وشاب متحرش بطريقة يقشعر منها البدن!.

المثير للدهشة والاستهجان كمية العنف الموجودة في المشهدين في سابقة ربما هي الأولى من نوعها بين فتيات وشباب. فهل حان الوقت للتحرك من أجل إيجاد قانون يجرم التحرش لئلا تتحوّل الشوارع لحلبة مصارعة خارجة عن السياق الأخلاقي؟

في الحقيقة نحن بحاجة أولاً: لدراسة المشكلة وسبر غورها. ما هي الأسباب؟ ما حجم انتشار المشكلة؟ ما هو حجم الضرر؟ ما هي الحلول الممكنة على المدى القصير والبعيد؟ ثانياً: تجريم فعل التحرش بتشريع منصوص. ثالثًا: الحزم في تطبيق التشريع وعدم التساهل في ذلك. رابعًا: الرقابة التامة وصيانة التشريع من حيث التطبيق. تلك الخطوات ستجنبنا «الإتكاء على اجتهادات الفقهاء» كما صرحت الدكتورة هتون الفاسي في حوار لها يؤكد على أننا بحاجة إلى مراجعة قانونية لتلافي خلل التعامل مع قضايا التحرش.