آخر تحديث: 13 / 6 / 2021م - 7:24 م

الشغف بالذات

سوزان آل حمود *

إنّ أهم الأمور التي نسعى لتحقيقها في هذه الحياة هي السعادة، فالسعادة تنبع من الداخل ولا تُكتسب، ونصنعها بأيدينا ونحاول قدر الإمكان مهما مررنا بظروف صعبة أن لا تؤثر علينا وأن ننظر لكل ما حولنا بنظرة إيجابية ومتفائلة، فبالعطاء والرضا والثقة والاعتماد على الله تكون السعادة، وهنا نستعرض إليكم أجمل الكلام الذي يبث الفرحوالسرور عن الفرح والسعادة.

فأوصيك أن تعيش شعور الشغف .

‏فالشغف هو شعورٌ بالرغبة الشديدة تجاه شيءٍ ما، وما أجمل أن يكون شغفك بتطويرذاتك وتنمية قدراتك!.. حاول أن تستجيب لذلك الشعور، وأن تترجمه إلى أفعالٍ فالمحمود من الأمور، ولا تجعلْه شعورًا بلا أفعال، أو كلامًا بلا أعمال، بل استفد من هذا الحماس، وليكن سلوكُك هو المقياس.

يولد الإنسان مزودًا بقدرات ومهارات مختلفة قد ورثها عن أبويه وعن أجداده، مثل أن يولد الطفل وهو يتقن مهارة الرسم دون تعلم ومع تطوير تلك الموهبة وصقلها يغدو فناناًمشهوراً.

وبدون الثقة بالنفس لا يستطيع تحقيق ذلك فالثقة بالنفس قادرة على إعطاء الإنسانالحافز على مواصلة العمل من أجل تحقيق أهدافه التي يصبو إليها.

أنت مبدع وسوف أذكرك ببعض الأمور: -

 1 - الكنز بداخلك. ابحث في باطنك عن استجابة لرغبة قلبك.

 2 - السر العظيم الذي يمتلكه الحكماء في كل العصور هو قدرتهم على إطلاق العنان لقوى العقل الباطن. وأنت تستطيع أن تفعل مثلهم.

 3 - عقلك الباطن لديه الحل لجميع المشاكل.

 4 - عقلك الباطن هو المسؤول عن جميع أجهزة جسمك. ويستطيع أن يشفيك.

 5 - كل فكر هو في حد ذاته سبب، وكل ظرف هو أثر أو نتيجة.

 6 - إذا رغبت في تأليف كتاب او أي شيء عليك فقط أن تنقل الفكرة بحب وإحساس إلى عقلك الباطن وسوف يستجيب طبقاً لذلك.

 7 - عليك أن تعطي التعليمات والأوامر الصحيحة «الأفكار والتصورات» لعقلك الباطن الذي يتحكم في كل خبراتك.

 8 - لا تستخدم مطلقا عبارات مثل ”لا أستطيع“ فإن عقلك الباطن يأخذ بكلمتك ويفهممنها أنك لا تستطيع ولن تستطيع وبدلاً من ذلك ردد عبارات إيجابية ومثبتة مثل: ”أنا استطيع كل الأشياء من خلال قوة عقلي الباطن“.

 9 - إن قانون الحياة هو قانون الاعتقاد والإيمان. والمعتقد هو فكرة في عقلك ،لا تعتقد فيأشياء تسبب لك الضرر أو الأذى.

 10 - غيّر فكرك، كي تغير مصيرك.

لذا أنت قائد روحك «عقلك الباطن» وسيد مصيرك ،تذكر أنك تمتلك القدرة على الاختيار، فاختر الحياة واختر الصحة واختر السعادة.

‏نحن البشر ننتمي إلى الهشاشة، عيوننا تخاف باهرَ الضوء، وأصابعنا تريد أن تظلّعمياء نحن جبناء الواقع، بقايا البحر، يتامى الرقّة والعَبَث الطفولي، نعيش وأيدينا تارة فوق عيوننا، وطوراً فوق آذاننا، من فرط التحاشي ولا يمكن إنقاذنا إلا بشغف الذات، إن التنافس مع ال ذّات هو أفضل تنافس في العالم وَ كلما تَنافس الإنسان مع نفسه تطور بحيث لا يكون اليوم كما كان ب الأمس، وَ لا يكون غداً كما هو اليوم.

فحب الذات.. طاقة إيجابية تزيد قيمة الإنسان وثقته بنفسه

‏علاقتك بنفسك هي أغلى علاقة؛ هي الشيء الذي يظل معك للنهاية، لذا عليك أن تفهم نفسك جيدًا وتحبها، فحب الذات ليس أنانية؛ حينما تحب الله وتحب ذاتك أولًا، أما إنأحببت ذاتك فقط لا غير فتلك هي الأنانية، تمنى لنفسك الخير وتمناه للناس، ساعد نفسك وساعد غيرك. من الممكن أيضًا أن تكون لا تحب نفسك وأنت لا تدرك!

ختامًا..

توجه بقلبك إلى الله في جلسة معه، وبعدها اغمر نفسك بالحب.

تحدث معها أخبرها أنك تحبها وأنك سترتقي بها وأنها تستحق السعادة والخير والوفرةوكل الأهداف التي تصبو إليها. فشغف الذات هو المدخل الأساسي لتحقيق كل الأهداف.