آخر تحديث: 18 / 5 / 2021م - 4:43 ص

فائدة لغوية «24»: ”البائسون والبؤساء“

الدكتور أحمد فتح الله *

من الأخطاء الشائعة بين أهل اللغة العربية جمع ”بَائِس“، على ”بُؤَسَاء“، والصّوابُ ”بَائِسُون“ أو ”بُؤْسٌ“، وزن حُمْرٌ وخُضْرٌ، أو ”بُؤَّسٌ“ «وزن رُتَّعٌ». نقولُ: بَئِسَ الرجل يَبْأَسُ بُؤْسًا: إذ اِفْتَقَرَ واِشْتدَّتْ حاجتُهُ فهو ”بَائِسٌ“، قال تعالى: ﴿فكلوا منها واطعموا البائس الفقير «الحج: 28»، وجمعه ”بائسون“، ومنه ”البأساء“ بمعنى الفقر الشديد، كما في قوله تعالى: ﴿والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس «البقرة: 177»،

وابتأس الرجل: حزن لاشتداد الأمر عليه، كما في الآية الكريمة: ﴿فلا تبتئس بما كانوا يفعلون «هود: 36».

أمّا ”البُؤَسَاء“ فهو جمعُ ”بَئِيسٍ“ على فَعِيل؛ بَؤُسَ الرّجل فهو ”بَئِيس“ أي شُجاع، و”بَئِيس“ تأتي بمعنى ”شديد“، قال تعالى: ﴿وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُوا بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ «الأعراف: 165»، أي عذاب شديد.

والبأس: القوة والشدة، كما في قوله تعالى: ﴿والله أشد بأسًا وأشد تنكيلًا «النساء: 84»، و﴿لا يقاتلوكم جميعًا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعًا وقلوبهم شتى «الحشر: 4»، أي قوتهم فيما بينهم شديدة فإذا لاقوكم جبنوا لأنهم متفرقو القلوب.

ويطلق ”البأس“ على الحرب: ﴿عسى الله أن يكف بأس الذين كفروا «النساء: 84»، كما يطلق على العذاب: ﴿فمن ينصرنا من بأس الله إن جاءنا «غافر: 29».

الخلاصة:

جمع ”بائس“ «بمعنى فقير، محتاج» ”بائسون“ وليس ”بؤساء“، لأن ”بؤساء“ جمع ”بئيس“ «بمعنى شجاع، قوي، شديد».

فائدة تابعة

من الجذر اللغوي «ب أ س»، كلمة ”بِئْسَ“، وهي كلمة ذم، كما جاءت في الآيات القرآنية، على سبيل المثال: ﴿ثم اضطره إلى عذاب النار وبئس المصير «البقرة: 126»، و﴿ومأواهم النار وبئس مثوى الظالمين «آل عمران: 151»، و﴿واشتروا به ثمنًا قليلًا فبئس ما يشترون «آل عمران: 187». وتقابل ”بِئْسَ“ ”نِعْمَ“ للمدح، كما في قوله تعالى: ﴿ونِعْمَ أجرُ العَاملين «آل عمران: 136».

تاروت - القطيف