آخر تحديث: 18 / 5 / 2021م - 4:43 ص

السيدة خديجة بنت خويلد (عه) سيرة البطولة والوفاء

رضي منصور العسيف *

على امتداد التاريخ هناك ثنائية النجاح وتحقيق الانتصارات، وفي مسيرة العظماء نجد ذلك الدور الريادي للمرأة في دعم مسيرة المصلحين...

فمع إبراهيم الخليل كانت هاجر...

ومع عيسى الكليم كانت مريم العذراء...

ومع الرسول الأكرم كانت السيدة خديجة

ومع الإمام علي كانت فاطمة الزهراء

ومع الحسين كانت السيدة زينب

فكما أن للرجل دور في نشر الرسالة الربانية، فإن دور المرأة لا يقل شأناً عنه، وأمامنا شخصية امرأة كانت الحياة قد أقبلت عليها وكانت تتنعم في بيت عز وشرف، كانت الأموال تحت تصرفها ولكنها آثرت كل هذا العز ورفضته واختارت طريقاً آخر مغاير له في المواصفات، ولكنه طريقاً يوصلها إلى الفوز في الآخرة.

إنها السيدة الجليلة خديجة بنت خويلد «سيدة قريش» التي يقف الجميع إجلالاً لمواقفها مع الرسول والرسالة، ولها الفضل في دعم الرسول والرسالة، وصاحبة المواقف الجبارة التي سجلها التاريخ على صفحاته بأحرف من ذهب. حتى استحقت هذا الوسام الذي ذكره رسول الله ﷺ بقوله: كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلا أربع: آسية بنت مزاحم امرأة فرعون، ومريم بنت عمران، وخديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد ﷺ[1] .

وفي هذه المقالة ننشر شيئاً من سيرة هذه المرأة العظمية:

الدعم النفسي

لقد شكلت السيدة خديجة بيتاً يمتلئ عاطفة وحباً ورعاية وحضناً دافئاً لرسول الله ﷺ ينسيه كل التعب والإيذاء والمعاناة. وكانت حياتها مع رسول الله حياة التآلف والتناغم «مليئة بالحب والتفاني ذابت خديجة في حبها لزوجها وأخذت منه كل ما أعطاها وأعطته كل ما أخذ منها لقد كان الأخذ والعطاء بنسبة واحدة بدون أي شعور من الطرفين بأن الأخذ هو غير العطاء أو أن العطاء هو غير الأخذ»[2] 

سيدة العطاء

فقد اعتبرت من أغنياء الجزيرة العربية وكانت لها رحلات تجارية إلى الشام وغيرها، وكانت معروفة بين كبار التجار، ولكنها حين اختارت طريق الإسلام وظفت هذه الثروة لخدمة الرسالة ولهذا قال رسول الله ﷺ: ”ما قام ولا استقام ديني إلا بشيئين: مالُ خديجة وسيف علي بن أبي طالب «عليهما السلام»“[3] 

فكانت أموالها تسد رمق ذلك المسلم، الذي يعاني أعظم المشاق والآلام، في سبيل إسلامه وعقيدته، وتخدم الإسلام عن هذا الطريق.

المشاركة في المعاناة

وكانت السيدة خديجة إذاً آمنت برسول الله ﷺ، وكانت من السبّاقين إليه، لتبدأ حياة رسالية ممزوجة بالمعاناة والألم.

وأقامت معه في أحلك الظروف في أيام الحصار الذي فرضته قريش على الرسول وأصحابه في شعب أبي طالب لمدة ثلاث سنوات، صابرة على الجوع والحرمان، صابرة على كل أنواع الضيم والقسوة التي فرضتها قريش.

وفي العام العاشر من البعثة النبوية فقد الرسول ﷺ عمه أبو طالب وما هي إلا مدة وجيزة حتى فقد زوجته ومن وقفت معه تنصره وتشد من عزمه، فكانت وفاتها مصيبة عظيمة على قلب رسول الله ﷺ وقد تبعتها مصائب وكوارث تحمّلها النبي ﷺ برباطة جأش وصبر على المكاره ورضاء من الحق عزّوجلّ.

وكان رسول الله ﷺ يقول: «ما اغتممت بغمّ أيام حياة أبي طالب وخديجة»[4] 

كفن من الجنة

عندما اشتد بالسيدة خديجة المرض خاطبت رسول الله ﷺ:

إنّي خائفة من القبر، أُريد منك رداءك الذي تلبسه حين ‏نزول الوحي تكفّنني فيه. فقام النبي ﷺ وسلّم الرّداء إليها، فسرّت به سروراً عظيماً، فلمّا توفّيت خديجة أخذ رسول الله‏ ﷺ في تجهيزها وغسّلها وحنّطها، فلمّا أراد أن يكفّنها هبطَ الأمين جبرائيل وقال: «يا رسول الله، إنّ الله يقرئك السلام ويخصّك بالتحية والإكرام ويقول لك: يا محمّد إنّ كفن خديجة من عندنا، فإنّها بذلت مالها في سبيلنا». فجاء جبرائيل بكفنٍ، وقال: «يا رسول الله، هذا كفن خديجة، وهو من أكفان الجنّة أهداه الله إليها».

فكفّنها رسول الله‏ ﷺ بردائه الشريف أوّلاً، وبما جاء به جبرائيل ثانياً، فكان لها كفنان: كفنٌ من الله، وكفنٌ من رسوله[5] 

وفاء بعد الممات

توفيت السيدة خديجة ولكنها بقيت في قلب رسول الله يتذكرها بين الفينة والأخرى، ولم تستطع أي من زوجاته أن تختطف المكانة التي بنتها وزرعتها السيدة خديجة في قلب الرسول ﷺ.

[1] ميزان الحكمة - محمد الريشهري - ج 3 - الصفحة 2746

[2] الحسني: هاشم معروف، سيرة الأئمة الأثني عشر، ج1 ص 46، الطبعة السادسة 1411 هـ، دار التعارف للمطبوعات بيروت

[3] شجرة طوبى: 2 / 233

[4] أمهات المعصومين، المرجع الراحل آية الله العظمى السيد محمد الشيرازي

[5] شجرة طوبى 2/234.
كاتب وأخصائي تغذية- القطيف