آخر تحديث: 27 / 10 / 2021م - 9:20 ص

وداعًا رفيق العمل التطوعي

شرف السعيدي

أتقدم بخالص التعزية والمواساة لعائلة الشماسي والزاير والخنيزي ولأبناء القطيف عامة ولمحبي الخير ومريديه خاصة في وفاة رفيق دربي في العمل الخيري والعمل البلدي والخدمة الاجتماعية الرجل الوطني المخلص والشخصية التوافقية التي لم يختلف اثنان على نقاء سريرته وصفاء نفسه وطيبة قلبه المهندس عباس الشماسي رحمه الله.

فقد رافقته في العمل الخيري والتطوعي والاجتماعي لأكثر من خمس وثلاثين سنة كان خلالها نعم الناصح الأمين المحب للناس والمتفاني في خدمة مجتمعه ووطنه فلم أجد منه إلا كل خير ومحبة مقدماً المصلحة العامة على مصلحته الخاصة مندفعاً لمساعدة الناس وتسهيل أمورهم وقضاء حوائجهم. فيه من الخلق العالي والنفس الطيبة والقلب الكبير الذي يحتضن الجميع ما يعجز عن وصفه الإنسان فضلاً عن تواضعه الجم ومحبته الناس فكان محبوباً ومحباً للجميع على جميع الأصعدة.

فإنا لفقدك يا أبا فاضل لمحزونون ولا نقول ما يغضب الرب فإنا لله وإنا إليه راجعون. رحمه الله رحمة الأبرار وأسكنه فسيح الجنان وألهم فاقديه ومجتمعه ومحبيه الصبر والسلوان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.