آخر تحديث: 23 / 10 / 2021م - 12:17 ص

المناطقية تحطم أحلام جيل الرؤية..!

وسيمة عبيدي *

”مصلحتي أن يكون الوطن عزيزاً وينمو، وأن يكون المواطن السعودي راضياً كل يوم أكثر من اليوم الذي قبلة“، ”أنا واحد من عشرين مليون نسمة، أنا لا شيء بدونهم، أنا أقل وأضعف مثال فيهم كلهم، هم اللي يحفزوني وهم اللي يدفعوني للأمام“، ”لدى السعودي همة مثل جبل طويق لن تنكسر إلا إذا انهد هذا الجبل وتساوى بالأرض“، ”أهم عنصر لدينا هو الشعب السعودي ورغبة وإرادة الشعب السعودي“، ”أنا أعيش بين شعب جبار وعظيم، فقط يضعون هدفاً ويحققونه بكل سهولة، لا أعتقد توجد تحديات أمام الشعب السعودي“. كلها كلمات لسمو ولي العهد أكد فيها على أهمية المواطن السعودي والاستثمار في المواطن السعودي. أكد فيها أيضاً على قوة إرادة الشعب السعودي الذي يحقق أهدافه مهما كانت الصعوبات والتحديات التي تواجهه وهذا فعلاً ما حدث لأبنائنا خريجي الثانوية لهذه السنة 2021 حيث كانت عزيمتهم وإرادتهم أكبر من كل الصعوبات ما عدا صعوبة الأولوية للمناطقية للأسف!

لقد راهن سمو ولي العهد حفظه الله على الشعب السعودي وعزيمته ولا شك أن من أهم فئات المجتمع السعودي فئة الشباب، جيل اليوم ومستقبل هذا الوطن المشرق والذي سيحقق رؤية 2030 بإذن الله. لقد حاربت المملكة وما زالت تحارب كل أنواع التمييز، العنصرية، القبلية والمناطقية وها نحن اليوم في مواجهة نوع جديد من أنواع التمييز الخطير الذي سيؤثر على مستقبل الوطن وعلى حلمه الذي يسعى كل مواطن سعودي للمشاركة في تحقيقة والصعود بهذا الوطن العظيم للقمة. تعب خريجو الثانوية وسهروا الليالي لكي يحصدوا أعلى العلامات والنسب الموزونة للمشاركة في بناء الوطن لكن صدموا بحائط الأولوية للمناطقية.

ما هي الأولوية للمناطقية؟ لقد وضعت الجامعات المتفرقة في جميع مناطق المملكة مثل شقراء، الباحة، القصيم، تبوك، جازان، نجران، حائل، بيشة، جامعات الرياض شرطاً لم يذكر في معايير القبول على مواقعهم الإلكترونية أما البعض فقد ذكره بصراحة ووضوح في رسائل الرفض التي توالت الواحده تلو الاخرى لتهدم طموح وأحلام أبناءنا الخريجين وهو أن أولوية القبول في الجامعة للخريجين من سكان المنطقة. تم قبول متقدمين بنسب موزونة أقل من نسب خريجين متقدمين من خارج المنطقة. بينما لا تطبق جامعات المنطقة الشرقية كجامعة الملك فهد للبترول والمعادن وجامعة الامام عبد الرحمن شرط أولوية القبول لخريجي المنطقة الشرقية مما يؤدي لاشتراط نسب قبول فلكية والتنافس على عدد مقاعد لا يتناسب وعدد خريجي جميع مناطق المملكة.

الغريب في الموضوع أن تضع كليات الجبيل وجامعة الملك فيصل في الأحساء نفس شرط أولوية القبول لسكان منطقة الجبيل والأحساء فقط على الرغم من انتماء تلك المناطق إدارياً للمنطقة الشرقية.

أن ما يحدث هو مخالفة صريحة لتوجيهات ولاة الأمر حفظهم الله ولمبدأ العدل والمساواة الذي نص عليه النظام الأساسي للحكم وأن تعامل الجامعات مع الخريجين بناء على مناطق سكنهم وليس على كونهم مواطنين سعوديين هو تفريق مقيت ومخالف للمادة الثامنة، الحادية عشر والثامنة عشر من النظام الأساسي للحكم التي تحث على الوحدة الوطنية وتنبذ التفرقة والفتنه والانقسام.

من الذي يطبق النظام ومن الذي يخالفه؟ هل هي جامعات المنطقة الشرقية أم جامعات المناطق الأخرى؟ نحن لا نعلم لكن من الواضح أن هنالك خللاً كبيراً في تطبيق النظام لأننا لا نعيش في ولايات أو دويلات كل منها يطبق نظام مختلف، إنما في وطن واحد مهما تباعدت أطرافه وتحت حكم مَلكي واحد ودستور واحد وأنظمة تقرر بأوامر ملكية كريمة.