آخر تحديث: 27 / 9 / 2021م - 12:58 ص

قصيدة تتحنى بالمجاز

علوي هاشم الخضراوي

قصيدة تتحنى بالمجاز

خانني الماء والإناء تحطم 
علميني البكاء يا بئر زمزم

لي روح تخندقت بالخفايا
ولسان عن التصاوير أبكم

زارني الحزن مرة ثم ولى
ويزور السماء نسر وقشعم 

خشعت ساعة الجدار وحان
الفتح فاصعد فها هو الليل حمحم 

حولك الكون  قبة من حديد
وانتصار الشعور أمر محتم 

شاءني الله أن أكون جناحا
للخيالات لا لقيطا بمعجم

طويت تحتي السماوات حتى
لست أحتاج من يقيني سلم 

جردتني اللغات من كل اسم 
فعبرت الدهور وجها مطلسم

بي من الحب تلة من هيام 
وخليجي من وافر الشوق مفعم 

حلقت في فمي  الفراشات لما
نبت الشعر في لساني وبرعم

أنا شمس الشموس لن يجزموني 
بحروف ومن رأى الشمس تجزم 

اقرئيني قصيدة تتحنى 
بالمجازات لا هراء مترجم 

عربي كنخلة أو غزال 
في هجير الشمال صلى وسلم

واسمراري هدية الشمس لاحت
بجبيني فضحكتي الآن منجم 

يذبح الليل للمحبين شاة
من بكاء وما يدسه أعظم
َ 
يسكن الشعر في ضمير محب
لا طليق من الصبابات أخزم

أومأت للغروب دقات قلبي
واشترى لي الحنين دمعا معندم

هاهو البحر قادم من بعيد 
وجراحي سفينة تتهندم

خطوة بعد خطوة  والمآسي 
كلما ملت جانبا تتقدم 

حركي يا رياح حزني وسيري
ها هو القلب في الرماد تفحم 

يبست في يدي الجراح فما 
عاد ينجي من بترها اليوم  مرهم

أنا حزن النخيل عما قريب
سيقيم الحمام في الروح مأتم