آخر تحديث: 28 / 1 / 2022م - 12:01 م

التعلم النشط في مرحلة الطفولة المبكرة له تأثير في الدماغ يدوم لعقود من العمر

عدنان أحمد الحاجي *

13 مايو 2021

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم : 254 لسنة 2021

Scientists say active early learning shapes the adult brain

13 May 2021

كشف باحثون من معهد فرالين Fralin للأبحاث الطبية الحيوية وجامعة بنسلفانيا عن آثار التعلم المبكر الذي يدوم لعقود من العمر

يشكِّل إثراء بيئية التعلم[1] خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الطفل دماغه بطرق تظهر بعد أربعة عقود من عمره، كما يقول علماء معهد ڤيرجينيا للتكنلوجيا وجامعة بنسلفانيا الذين نشروا هذه النتائج في إصدار يونيو 2021 من مجلة علم الأعصاب المعرفي Journal of Cognitive Neuroscience «انظر[2] ».

استخدم باحثون التصوير البنيوي بالرنين المغناطيسي للدماغ للكشف عن الآثار التطورية للتحفيز اللغوي «[5] ,[4] ,[3] » والتحفيز المعرفي / الادراكي «وهو نفس اعادة التأهيل المعرفي،[6] » لدى الرضع ابتداءً من عمر ستة أسابيع. تأثير الاثراء البيئي «1» في بنية الدماغ سابقًا في الدراسات التي أجريت على الحيوانات، ولكن هذه هي الدراسة التجريبية الأولى التي توصلت إلى نفس النتيجة في البشر.

”يُثبت بحثنا وجود علاقة بين بنية الدماغ وخمس سنوات من الخبرات التعليمية والاجتماعية عالية الجودة،“ كما قال كريغ رامي Craig Ramey، البرفسور والباحث البارز في معهد فرالين للأبحاث الطبية الحيوية في معهد ڤرجينيا للتكنلوجيا VTC والباحث الرئيس في الدراسة. ”لقد أثبتنا أنه في الأطفال الضعفاء vulnerable children «الأطفال المعرضين للخطر، راجع[7]  لقراءة خصائص هذه الفئة» الذين تلقوا ممارسات تعليمية محفزة وداعمة عاطفياً، ظهرت لديهم تغيرات معتبرة إحصائيًا في بنية الدماغ في منتصف العمر.“

”النتائج تدعم فكرة أن البيئة المبكرة تؤثر في بنية دماغ الأطفال الذين نشأوا في ظل تحديات اجتماعية واقتصادية متعددة المخاطر،“ كما قالت مارثا فرح، مديرة مركز علم الأعصاب والمجتمع في بنسلفانيا والمؤلفة الأولى للدراسة.

وقالت فرح إن هذا له نتائج مثيرة للعلوم الأساسية لتطور الدماغ، وكذلك بالنسبة لنظريات التدرج «التصنيف» الاجتماعي [8] والسياسة الاجتماعية[9] .

الدراسة تتبعت أطفالًا شاركوا بشكل مستمر في مشروع Abecedarian «انظر[10] »، وهو برنامج تدخل مبكر بدأه رامي Ramey في تشابل هيل بولاية نورث كارولينا في عام 1971 لدراسة تأثيرات خدمات الدعم التعليمية والاجتماعية والصحية والأسرية في الأطفال المعرضين لخطر كبير[11] .

تلقت كل من مجموعتي المقارنة والعلاج رعاية صحية إضافية، وتغذية وخدمات دعم من الأسرة؛ ولكن بدءًا من عمر ستة أسابيع، تلقت مجموعة العلاج أيضًا خمس سنوات من الدعم التعليمي عالي الجودة، خمسة أيام في الأسبوع، و50 أسبوعًا في السنة.


معلمة توجه طالبًا خلال مهمة في هذه الصورة التاريخية لمشروع Abecedarian، وهو برنامج تعليم مبكر، وتجربة منضبطة معشاة بدأت في جامعة نورث كارولينا وتابعت المشاركين منذ عام 1971. الآن، باحثو معهد ڤرجينيا للتكنلوجيا Virginia Tech بما فيهم كريغ راميCraig Ramey وشارون رامي لانديسمان وريد مونتاج كشفوا عن اكتشافات تخص الآثار الدائمة لذلك التعليم المبكر على بنية الدماغ.

عندما فُحص المشاركون في دراسة برنامج Abecedarian كانوا في أواخر الثلاثينيات إلى أوائل الأربعينيات من عمرهم، مما قدم للباحثين رؤية فريدة بشأن كيف تؤثر العوامل، التي تعرضوا لها في مرحلة الطفولة، في دماغ البالغين.

ڤيديو: http://cfvod.kaltura.com/pd/p/2375811/sp/237581100/serveFlavor/entryId/1_cklhatrd/v/1/ev/8/flavorId/1_d0326zid/name/a.mp4

”الناس عمومًا يعرفون الفوائد الكبيرة المحتملة للتعليم المبكر للأطفال الذين جاؤا من عوائل تعاني من ظروف ضعيفة الموارد،“ كما قالت المؤلفة المشاركة شارون لانديسمان رامي Sharon Landesman Ramey، برفسورة وباحثة بارزة في معهد فرالين للأبحاث الطبية الحيوية وكلية العلوم في معهد فيرجينيا للتكنلوجيا. تكشف النتائج الجديدة أن التأثيرات البيولوجية تصاحب العديد من الفوائد السلوكية والاجتماعية والصحية والاقتصادية المذكورة في مشروع Abecedarian. وهذا يؤكد فكرة أن ممارسات / تجارب الحياة المبكرة الإيجابية تساهم في التكيف الإيجابي[12] لاحقًا من خلال مزيج من سبل سلوكية واجتماعية ودماغية".

أثناء فحوصات المتابعة، تم إجراء فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي لبنيوية أدمغة 47 مشاركًا في الدراسة م في مختبر التصوير العصبي البشري في معهد فرالين للأبحاث الطبية الحيوية. من بين هؤلاء، كان 29 شخصًا في المجموعة التي تلقت إثراءً تعليميًا [أي نشاط لامنهجي / خارج الصف،[13] » الذي يركز على تعزيز تطور اللغة[14] وتطور الإدراك[15] والتعلم التفاعلي[16] .

تلقى الثمانية عشر شخصًا الآخرون نفس الدعم القوي للخدمات الصحية والتغذوية والاجتماعية المقدمة لمجموعة العلاج التعليمي وأي رعاية أطفال مجتمعية أو تعليم آخر يقدمه لهم أولياء أمورهم. كانت المجموعتان متطابقتين تطابقًا جيدًا في مجموعة متنوعة من العوامل مثل مستوي تعليم الأم ومحيط الرأس عند الولادة والعمر عند الفحص.

بتحليل فحوصات المسح بالرنين المغناطيسي لبنية الدماغ، نظر الباحثون في حجم الدماغ بصفة عامة، بما في ذلك القشرة، والطبقة الخارجية للدماغ «وهي القشرة المخية،[17] »، بالإضافة إلى خمس مناطق تم اختيارها لارتباطها المتوقع بالتدخلات التحفيزية للغة والتطور المعرفي / الادراكي للأطفال.

وتلك المناطق شملت التلفيف الجبهي السفلي[18] الأيسر والتلفيف الصدغي العلوي الأيسر left superior temporal gyrus، والتي قد تكون ذات صلة باللغة، والتلفيف الجبهي السفلي الأيمن والقشرة الحزامية الأمامية الثنائية، المتعلقة بالتحكم الادراكي. الخامس، الحصين الثنائي أضيف الى هذه المجموعة من المناطق، لأن حجمه غالبًا ما يرتبط بأزمات الحياة المبكرة والحالة الاجتماعية والاقتصادية.

وجد الباحثون أن أولئك الذين في مجموعة علاج التعليم المبكر قد زادوا من حجم الدماغ الكلي، بما في ذلك القشرة.

العديد من المناطق القشرية المعينة بدت أكبر، وفقًا للمؤلفين المشاركين في الدراسة ريد مونتاج Read Montague، برفسور ومدير مختبر التصوير العصبي البشري ووحدة الطب النفسي الحوسبي في معهد فرالين لبحوث الطب الحيوي، وتيري لورينز Terry Lohrenz أستاذ باحث مساعد وعضو في معمل البشري للتصوير العصبي التابع لعهد ڤرجينيا للتكنولوجيا.

لاحظ العلماء أن نتائج علاج التدخل الجماعي group intervention «انظر[19] » للدماغ كانت أكبر بكثير للذكور منها للإناث. أسباب ذلك غير معروفة، وكانت النتائج مفاجئة، حيث أظهر كل من الأولاد والبنات بشكل عام آثارًا سلوكية وتعليمية إيجابية مماثلة من اثراء تعليمهم المبكر[20] . لا يمكن للدراسة الحالية أن تفسر الفروق بين الجنسين بشكل كافٍ.

”عندما أطلقنا هذا المشروع في السبعينيات، كان هذا الحقل يعرف المزيد عن كيف يقيّم السلوك أكثر مما يعرف عن كيف تُقيّم بنية الدماغ“ كما قال كريغ رامي، وهو أيضًا برفسور في كلية العلوم التابعة لمعهد فيرجينيا للتكنولوجيا. ”بفضل التقدم في تقنية التصوير العصبي ومن خلال التعاون القوي متعدد التخصصات، تمكنا من قياس الخصائص البنيوية للدماغ. قشرة ما قبل الجبهية والمناطق المرتبطة باللغة قد تأثرت بالتأكيد، وعلى حد علمنا، هذا هو أول دليل تجريبي على العلاقة بين الممارسات / التجارب التعليمية المبكرة المعروفة والتغيرات طويلة الأمد في أدمغة البشر.“

"نعتقد أن هذه النتائج تتطلب دراسة متأنية وتضفي مزيدًا من الدعم إلى قيمة ضمان التعلم الإيجابي والدعم الاجتماعي والعاطفي لجميع الأطفال - لا سيما لتحسين مخرجات الأطفال المعرضين لاحتمال عدم كفاية التحفيز والرعاية في السنوات الأولى من الحياة، كما قال كريغ رامي.

الخلاصة: اكتشف باحثون من معهد فرجينيا للتكنولوجيا وجامعة بنسلفانيا أن البيئة التعليمية الثرية خلال السنوات الخمس الأولى من عمر الاطفال تشكل الدماغ بطرق تظهر بعد أربعة عقود من عمرهم.


من بين مؤلفي الدراسة البرفسورة «من اليسار» شارون لانديسمان رامي، وكريغ رامي، وريد مونتاج من معهد فرالين للأبحاث الطبية الحيوية، ومارثا فرح، مديرة مركز العلوم العصبية والمجتمع في بنسلفانيا. نُشرت الدراسة في طبعة يونيو 2021 من مجلة علم الأعصاب الإدراكي.

مصادر من داخل وخارج النص

[1] - ”الإثراء البيئي هو عملية تحفيز الدماغ من خلال محيطه المادي والاجتماعي. فالأدمغة في البيئات الأكثر ثراء والأكثر تحفيزًا لها معدلات أعلى من حيث تكوين المشابك والتغصنات العصبية المعقدة، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة نشاط الدماغ. يحدث هذا التأثير في المقام الأول أثناء تطور الأعصاب، لكنه يحدث أيضًا خلال مرحلة البلوغ بدرجة أقل. يعمل الإثراء البيئي على تعزيز عملية فرز الأوعية الدموية الشعرية، وتزويد الخلايا العصبية والخلايا الدبقية بطاقة إضافية. يتوسع اللِّبْد العصبي «الخلايا العصبية، الخلايا الدبقية، الشعريات» مؤدية إلى تضخيم قشرة الدماغ. تشير البحوث التي أُجريت على أدمغة القوارض إلى أن الإثراء البيئي قد يؤدي أيضًا إلى زيادة معدل تكوين الخلايا العصبية.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/إثراء_بيئي

[2] - https://direct.mit.edu/jocn/article/33/6/1197/98115/Randomized-Manipulation-of-Early-Cognitive

[3] - ”التحفيز اللغوي عبارة عن مجموعة من استراتيجيات التفاعل التي يمكن استخدامها في أي سياق مع الأطفال الصغار. يعد التحفيز اللغوي مفيدًا بشكل خاص للمتواصلين الأوائل «3» ومستخدمي اللغة الأوائل.“ ترجمناه من نص ورد على عذا العنوان:

https://www.education.vic.gov.au/childhood/professionals/learning/ecliteracy/interactingwithothers/Pages/languagesimulations.aspx

[4] - المتواصل المبكر The Early Communicator يبدأ في استخدام إيماءات أو أصوات أو صور أو كلمات محددة لطلب أشياء يريدها بالفعل، كطلبه طعامًا أو ألعابًِا مفضلةً. قد يستمر في التواصل بشكل أساس ليطلب منك القيام بأشياء من أجله، لكنه وجد أيضًا أنه يمكنه استخدام نفس طريقة التواصل دائمًا في مواقف معينة. على سبيل المثال، قد يطلب الآن دائمًا عصيرًا أو مقطع فيديو مفضل لديه بإعطائك صورة أو بنطق كلمة. عندما يبدأ المتواصل المبكر Communicator في مشاركة اهتماماته معك بالنظر إلى شيء ما ثم بالنظر إليك، أو الإشارة إلى شيء يريد إظهاره لك، فقد طور اهتمامًا مشتركًا «4»، وهي خطوة كبيرة إلى الأمام في تعلم التواصل. " ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www2.oxfordshire.gov.uk/cms/sites/default/files/folders/documents/childreneducationandfamilies/informationforchildcareproviders/goodpractice/sentoolkit/childsStageofCommunication.pdf

[5] - ”الانتباه المشترك هو التركيز المشترك لفردين على جسم معين. يتحقق الانتباه المشترك عندما يُنبه فرد فردًا آخر إلى شيء معين من خلال التحديق بالعين أو الإشارة أو المؤشرات الشفهية وغير الشفهية. ينظر فرد إلى فرد آخر ويشير إلى جسم ثم يعيد النظر إليه مرةً أخرى. كان سكايف وبيرنر أول باحثين يقدمان توصيفًا مستعرضًا لقدرة الأطفال على اللحاق بنظرة العين عام 1975. وجد الباحثان أن معظم الاطفال بعمر ثمانية إلى عشرة أشهر يتبعون خط نظر وأن الأطفال من عمر 11 إلى 14 شهر يقومون بالأمر ذاته. وضح هذا البحث المبكر أنه من الممكن للشخص البالغ إحضار عدة أجسام إلى بيئة الانتباه المحيطة بالرضيع من خلال نظرات العين.. يوضح البحث اللاحق أن هناك مهارتين مهمتين في الانتباه المشترك تتبعان نظر العين وتحديد النية. القدرة على مشاركة النظرة مع فرد آخر هي مهارة هامة في تحديد المرجع. تُعد القدرة على تحديد النية هامة في قدرة الطفل على تعلم اللغة وتوجيه انتباه الآخرين. الانتباه المشترك هام للعديد من جوانب تطوير اللغة بما في ذلك فهم وانتاج وتعلم الكلمة. توفر حلقات الانتباه المشترك للأطفال معلومات حول بيئتهم، مما يتيح للأفراد تحديد مرجع من اللغة المنطوقة وتعلم الكلمات.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/انتباه_مشترك

[6] - ”إعادة التأهيل المعرفي إنه نوع من التدخل الذي يساعد الأشخاص الذين عانوا من نوع ما من مشكلة في الدماغ على استعادة الأداء الطبيعي لأذهانهم. يمكن أن يشير أيضًا إلى بعض الأساليب المستخدمة للتعويض عن العجز المعرفي لدى الأشخاص الذين يعانون من جميع أنواع الصعوبات. يستخدم التأهيل المعرفي كلاً من التقنيات المحددة للتدريب على المهارات العقلية واستراتيجيات ما وراء المعرفية. يعمل الأخير على مساعدة المريض على إدراك صعوباته، حتى يتمكن من تصحيح نفسه بطريقة واعية كلما احتاج إلى ذلك“ مقتبس من تص ورد على هذا العنوان:

https://ar.thpanorama.com/articles/neurociencia/rehabilitacin-cognitiva-objetivos-tcnicas-y-ejercicios.html

[7] - https://www.gov.uk/government/publications/coronavirus-covid-19-maintaining-educational-provision/guidance-for-schools-colleges-and-local-authorities-on-maintaining-educational-provision

[8] - التدرج الاجتماعي «Social Stratification» يمتاز كل مجتمع من المجتمعات البشرية، بشكل أو آخر، من أشكال الترتيب أو التسلسل بين طبقاته، سواء في تمايز الأسر أو العائلات بعضها عن بعض، أو في ترتيبها في طبقات متدرجة، من الملكية أو الثروة أو الهيبة أو القوة أو النفوذ. لذا، عرَّف أحد العلماء هذا المصطلح بوصفه تباين ترتيب الأفراد، الذين يكونون نسقاً اجتماعياً، ومعاملتهم على أساس أن بعضهم أعلى منزلة من الآخرين، في ضوء بعض الاعتبارات والأسس الاجتماعية المهمة. وهذا يعني أن التدرج هو نوع من الترتيب أو التسلسل، على أساس بُعد الهيبة «Prestige». وينطوي التدرج الاجتماعي على عدم المساواة، التي تنجم إما عن الوظائف الحقيقية، التي يؤديها الأشخاص، أو عن القوة المتفوقة أو القدرة على التحكم في الموارد، التي يمتلكها الأفراد والجماعات، أو قد تنجم عن كليهما معاً. ويعني التدرج الاجتماعي، بشكل أكثر تحديداً، أنه اختلاف السكان وتمايزهم في هرم الترتيب الطبقي. حيث يقوم هذا التدرج على عدم المساواة في توزيع الحقوق والامتيازات، من ناحية، والواجبات والمسؤوليات، من ناحية أخرى، كما يقوم على تمايز القيم والحاجات ومراكز القوة بين أعضاء المجتمع. وعلى هذا يشير مصطلح ”التدرج الاجتماعي“ إلى وجود جماعات أو شرائح اجتماعية تتفاوت فيما بينها، على أساس الملكية أو الدخل أو التعليم أو المراكز الاجتماعية. ويحمل التدرج الاجتماعي، غالباً، في أي مجتمع سواء كان بسيطاً أو معقداً معاني تتصل بتباين الأشخاص، فيما يتعلق بالهيبة والاحترام، وكذلك التباين التنظيمي أو المؤسسي. " مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/تدرج_اجتماعي

[9] - ”تشير السياسة الاجتماعية في أساسها إلى التوجيهات والمباديء والتشريعات والأنشطة التي تؤثر على الظروف المعيشية التي تساعد في رفاهية الإنسان. اذن فالسياسة الاجتماعية هي ذلك الجزء من السياسة العامة الذي يعنى بالقضايا الاجتماعية. وقد وصفها مركز مالكوم وينر للسياسة الاجتماعية في جامعة هارفردبأنها“ سياسة عامة تطبق في مجالات عده كالرعاية الصحية والخدمات الإنسانية والعدالة الجنائية والظلم والتعليم وأخيرًا العمالة وتتعامل السياسة الاجتماعية في الغالب مع قضايا الفساد. كما تعرف السياسة الاجتماعية على أنها الأحداث التي تؤثر في رفاهية أفراد المجتمع من خلال تنظيم التسويق للسلع والموارد في هذا المجتمع وكيفية الوصول لها. " مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/سياسة_اجتماعية

[10] - https://abc.fpg.unc.edu/

[11] - "الأطفال المعرضون لخطر كبير هم الأطفال الخدج «أقل من 37 أسبوعًا» والأطفال منخفضي الوزن عند الولادة «الذين يقل وزنهم عن 2 كغم». هؤلاء الأطفال حديثو الولادة أكثر عرضة للإصابة بما يلي:

• متلازمة الضائقة التنفسية «حيث تكون رئة الطفل غير البالغة بعد immature لذلك يجد الطفل صعوبة في التنفس»، انقطاع النفس «حيث يتوقف الطفل عن التنفس لأكثر من 20 ثانية»

• ارتفاع سكر الدم

• أمراض القلب والأمعاء والدماغ.

ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.healthxchange.sg/children/baby-0-24-months/tips-care-high-risk-infant

[12] - https://ar.wikipedia.org/wiki/تكيف_ «نفس»

[13] - https://blog.edmentum.com/introduction-enrichment-and-supportive-classroom-strategies

[14] - https://www.nct.org.uk/baby-toddler/learning-talk-and-communication-your-baby/how-can-you-encourage-childs-language-development

[15] -https://helpmegrowmn.org/HMG/HelpfulRes/Articles/WaysEncourageCognitiveDev/index.html

[16] - https://en.wikipedia.org/wiki/Interactive_Learning

[17] - https://www.webteb.com/articles/القشرة - المخية - تعرف - عليها_25205

[18] - https://ar.wikipedia.org/wiki/تلفيف_جبهي_سفلي

[19] - ”تدخلات العلاج الجماعي يرجع إلى مجموعة متكونة من عدة أفراد يشاركون في تدخل نفسي يهدف إلى مساعدتهم على تغيير أو التعامل مع مشكلة طويلة الأمد يواجهونها، بتوجيه من معالج أو مستشار.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://link.springer.com/referenceworkentry/10,1007%2F978-1-4419-1005-9_1409

[20] - ”اثراء عملية التعليم تركز على خلق فرص إضافية للأطفال والشباب للمشاركة في مجموعة واسعة من أنشطة التعلم عالية الجودة، داخل وخارج الصف الدراسي. تقديم خدمات ومنتجات تهدف إلى تعزيز التعلم المبتكر والنشط“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.enricheducationuk.com/

المصدر الرئيس

https://vtx.vt.edu/articles/2021/05/learning-fralinbiomed-06012021.html