آخر تحديث: 26 / 10 / 2021م - 1:20 ص

الشيخ العرفات يبحث سمات الدرس الفقهي للمرجع الحكيم في ذكرى أربعينه

جهينة الإخبارية

الكتاب: المرجع السيد محمد سعيد الحكيم.. منهج درسه الفقهي وسماته

تأليف: الشيخ عبد الغني أحمد العرفات

الناشر: لجنة «واعتصموا» بصفوى ودارة الثقلين - القطيف

الطبعة: الأولى 1443? - 2021م

الصفحات: 50 صفحة من القطع الوسط

عرفانًا لحقّ التعليم والتلمذة، يوثّق سماحة الشيخ عبد الغني العرفات بعضًا من ملامح الدرس الفقهي للمرجع الديني الراحل السيد محمد سعيد الحكيم «ره»، حيث كان من بين حضّار مجلس درسه الفقهي لسنوات سبع، بدأت من «شهر ذي القعدة 1434 إلى شهر جمادى الآخرة 1441?، حيث توقّف الدرس بسب وباء كورونا، حيث كان آخر درس ألقاه يوم الاثنين 29 جمادى الآخرة 1441?»، حسب إفادة الشيخ العرفات في مقدّمة الكتاب.

والكتاب يعدّ «خلاصة حول منهج المرجع الحكيم العلمي في أدوات الاستنباط الفقهي، وكذلك يتناول سمات درسه ومعالمه وطريقة أدائه، بما يتخلّل من مواعظ وشحذ للهمم نحو التحصيل والحرص عليه». وقد وضعها الشيخ العرفات في فصلين رئيسين للكتاب، خصّص الأول منهما ليكون إضاءات على السيرة العلمية والعملية للسيد الحكيم، فتناول دوره في تجديد مناهج الحوزة، وروحية الإخلاص للعلم والتحصيل، كما تناول موقف سماحته من قضايا الأمة الإسلامية.

فيما تناول في فصل الكتاب الثاني عن طريقة أداء الدرس عند السيد الحكيم وبعضٍ من سماته، متناولًا حرصه على مواصلة الدرس وتطعيمه للدرس بالموعظة وبخاصّة نهاية درس يوم الأربعاء، وتنشئة طلبته على التأمل والتدقيق وتقبل النقد والمناقشة بكل سعة صدر وأريحية عالية.