آخر تحديث: 16 / 5 / 2021م - 10:17 م

نحنُ والآخر «2» ـ الإسقاط

كوثر الأربش * صحيفة الجزيرة

تتمة للمقال السابق، وضمن سلسلة «نحن والآخر» التي أحاول من خلالها إلقاء الضوء على بعض النقاط المظلمة في التفكير التي تعرقل خطة الحوار والتعايش في مجتمعاتنا التي بدأت تتوضح فيها التباينات الثقافية والفكرية والاجتماعية على حد سواء

. أتابع ما بدأته في سبيل تحقيق أعلى فائدة من تواصل أقل تكلفة وقتاً وعبئاً. لأن العادات تبدأ من سلوكيات، والسلوك منشؤه الفكرة. فإن أي خطة تغيير على صعيد السلوك لا بد أن ينطلق من الكشف على المنظومة الفكرية وأنساقها التكوينية. لأن في الحالة الفكرية الإنسانية لابد لنا من العودة للبدايات لطفولة البناء الفكري والسلوكي فيما بعد.

والإسقاط النفسي «Projection» هو أحد عيوب التفكير المكتسبة التي يندر أن يفطن لها الشخص. وهو حيلة دفاعية - لا شعورية - ينسب فيها الفرد عيوبه ورغباتة المحرمة والعدوانية أو الجنسية للناس حتى يُبرئ نفسه ويبعد الشبهات عنها. بحيث يخفف على نفسه الشعور بالإثم أو تأنيب الضمير بأن يعزو بوساطتها أو عن طريقها للآخرين أحاسيس وعواطف ومشاعر يكون قد كبتها بداخله.

وسوف نجد أمثلة كثيرة على الإسقاط في التعامل العام مع الآخرين. بحيث يميل الكاذب للتشكيك بكلام من حوله. كما يتهم الشخص الذي يكبت ميله الدائم باقتراف الخيانة شريك حياته بأنه خائن ويكثر الشك فيه. وقد يتفاقم الأمر إلى أفكار اضطهادية تُسقط الجميع في ساحة مُضادة مما يترتب عليه أن يتجه للعدوانية واقتراف جريمة. الإسقاط آلية ذهنية معقدة تصنع انفصالا بين الفرد وصفاته لتخفف عليه مشاعر الإثم والتقصير والنقص.

يقول علماء النفس إن الذين يستخدمون الإسقاط لا يدركون حقيقة فرارهم من صفات سيئة أو شريرة عن طريق إلصاقاها بالآخرين. بل تكون الصورة لديهم مقلوبة تماماً مما يجعلهم في الجهة البيضاء والسليمة دائما ويدفع بالآخرين للمساحة السوداء. مما يصعب أمرين: الأول هو الاستبصار والعلاج. أي محاولة تفكيك حالة الغموض إلى وضع أقل تعقيداً يمكن فيها فصل الأسباب عن النتائج وبهذا يدرك الفرد أن ما يسقطه على الآخرين ما هي إلا عيوبه هو التي يفزع منها ويعلقها على مشجب الآخرين.

الأمر الثاني هو التوصل إلى تواصل طبيعي سويّ يؤدي أهدافه. وهذا الأمر الذي يستحيل مع مستخدم الإسقاط، لأنه ببساطة سوف ينتهي إلى نتائج محسومة لدى الشخص نفسه، تلك التي يصعب أن يشهر في وجهها ضوء الحقيقة ويواجهها بشجاعة.

الآن هل ستجلس مع نفسك جلسة استرخاء لتبحر إلى أبعد نقطة في وجدانك.. لتنقب عن تلك الصفات التي تسقطها على الآخرين؟

لو أنك فعلت هذا سوف تساهم في نقل وعيك وبالتالي وعي المجتمع إلى مرحلة أعلى وستضاعف فرص نجاح أي تواصل أو حوار.