آخر تحديث: 28 / 1 / 2022م - 12:28 م

مرض السكري وانقطاع الطمث

عدنان أحمد الحاجي *

مرض السكري وانقطاع الطمث
بقلم لوريل كيلي
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 325 لسنة 2021

Diabetes and menopause
by Laurel Kelly
November 18,2021

شهر نوفمبر من كل عام هو الشهر الوطني للسكري، مما يجعل هذا الأيام وقتًا مناسبًا للتعرف على الصعوبات التي ينطوي عليها مرض السكري وانقطاع الطمث.

أكثر من 34 مليون شخص في الولايات المتحدة يعانون من مرض السكري، وأكثر من 88 مليون راشد [بعمر 20 سنة وأكبر] في الولايات المتحدة - أي أكثر من ثلث السكان - يعانون من مقدمات السكري [1] ، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

يعود داء السكري إلى مجموعة من الأمراض التي تؤثر في طريقة استخدام الجسم لسكر الدم. السبب الأساس لمرض السكري يختلف باختلاف نوع السكري. ولكن بغض النظر عن نوع مرض السكري الذي يعاني منه المرء، فإنه قد يؤدي إلى زيادة السكر في الدم. ارتفاع نسبة السكر في الدم قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

نوعا مرض السكري المزمن هما مرض السكري من النوع الأول ومرض السكري من النوع الثاني. داء السكري من النوع الأول يمكن أن يصاب به الشخص في أي عمر، على الرغم من أنه يظهر غالبًا أثناء الطفولة أو المراهقة adolescence [الفترة العمرية من 10 - 19 سنة]. داء السكري من النوع 2، وهو النوع الأكثر انتشارًا، يمكن أن يظهر أيضًا في أي عمر، على الرغم من أنه أكثر شيوعًا لدى الذين تزيد أعمارهم عن 40 سنةً. مقدمات السكري [1]  تعني أن مستوى السكر في الدم لدي الشخص أعلى من المعدل الطبيعي، ولكنه ليس بذاك المستوى الارتفاع حتى يُعتبر من النوع 2.

قد يضيف انقطاع الطمث والسنوات التي سبقت انقطاعه «أو ما قبل انقطاع الطمث»، بعض الصعوبات لدى النساء المصابات بداء السكري.

تؤثر هرمونات الاستروجين والبروجسترون على كيف تستجيب خلايا المرأة للأنسولين. بعد انقطاع الطمث، يمكن أن تؤدي التغيرات في مستويات الهرمونات إلى تقلبات في مستوى السكر في الدم. قد تلاحظ المرأة أن مستوى السكر في الدم يتغير أكثر من ذي قبل، ويرتفع وينخفض. إذا خرج سكر الدم عن السيطرة، فستكون المرأة أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات مرض السكري.

قد يزداد وزن المرأة أثناء فترة انقطاع الطمث وبعد انقطاع الطمث. قد تتطلب زيادة الوزن منها تعديل دواء السكري الذي تستخدمه.

حتى قبل انقطاع الطمث، يمكن أن يسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم التهابات المسالك البولية والتهابات المهبل. بعد انقطاع الطمث، الخطر سيكون أعلى لأن انخفاض هرمون الاستروجين يجعل تكاثر البكتيريا والخميرة «وهي ميكروبات أحادىة الخلية] في المسالك البولية والمهبل سهلًا.

بعد انقطاع الطمث، يمكن أن تحرم هبات السخونة [2]  والتعرق الليلي المرأة من النوم في الليل. في المقابل، يمكن أن يؤدي الحرمان من النوم إلى زيادة صعوبة في التحكم في مستوى السكر في الدم.

يمكن أن يتلف مرض السكري أعصاب الخلايا التي تبطن المهبل. وهذا يمكن أن يتعارض مع الإثارة والنشوة الجنسية. قد يؤدي جفاف المهبل، وهو عرض شائع من أعراض انقطاع الطمث، إلى تفاقم المشكلة وذلك بالتسبب في ألم أثناء الممارسة الجنسية.

مصادر من خارج النص

[1]  مرحلة ما قبل السُّكري هي الحالة التي ترتفع فيها مستويات السُّكر في الدم الطبيعي ارتفاعًا قبل اعتبار الشخص أنه مصاب بداء السكري من النوع الثاني حينئذ، ولكن ما لم يطرأ تغيرات في نمط حياة المصاب، فإنه بمقدمات مرض السكري هذه من المرجح أن يُصاب بداء السكري من النوع الثاني. " مقتبس بكثير من التصرف من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/prediabetes/symptoms-causes/syc-20355278

[2]  هبَّة الحرارة «Hot flash» هي شكل من أشكال الومضات «تورد الوجه» بسبب انخفاض مستويات هرمون إستراديول، وتعتبر عرض من الأعراض التي قد يكون لها عدة أسباب أخرى، ولكن في كثير من الأحيان تكون ناجمة عن تغيير في مستويات الهرمونات في أثناء سن اليأس، وعادة ما تكون عبارة عن الشعور بالحرارة الشديدة مع التعرق وسرعة ضربات القلب وقد تستمر عادة من دقيقتين إلى 30 دقيقة في كل مرة تحدث فيها.

https://ar.wikipedia.org/wiki/هبة_الحرارة

المصدر الرئيس

https://medicalxpress.com/news/2021-11-diabetes-menopause.html?utm_source=nwletter&utm_medium=email&utm_campaign=daily-nwletter