آخر تحديث: 20 / 1 / 2022م - 1:12 ص

أنتفع بما تقرأ وتسمع وتُشاهد

المهندس أمير الصالح *

تُنسب جملة للكاتب الراحل عباس العقاد وفحواها: عندما تقرأ كل يوم فإنك تصحى من نومك بعقل أكبر من اليوم الذي قبله. في عالم ثورة المعلومات المتعددة الأطناب والفروع، أضحى الإنسان بالكاد يُدرك كل ما يدور حوله في تخصصه المهني أو الاقتصادي أو التجاري، فضلا عما يدور حوله من أحداث وابتكارات ومنتجات وتشريعات في العالم وفي مجتمعه ووطنه والإقليم الذي يُحيط به. فلك أن تتخيل واقع جهل وضحالة معلومات من حرم نفسه تقاعسا أو كسلا أو غفلة أو تغريرا من الاطلاع النافع من خلال أدوات القراءة والمشاهدة والاستماع أو من أهدر وقته بما لا ينفعه من المشاهدات والقراءات والاستماع.

كل شخص منا مُحاط بعدة أجهزة إلكترونية متعددة تُرسخ تدفق المعلومات بغنيها وغثيتها التلفزيون والراديو والجوال والآيباد والكمبيوتر تحتوي كل منها على قنوات ومواقع وبودكاستات ومقاطع فيديو. وصور لا حصر لها وتغطي شتى العلوم والفنون والآداب والأخبار والأحداث والطرائف والحوادث والاقتصاديات والمواضيع. بمعنى آخر أضحت وسائل وأدوات المعرفة من قراءة أو مشاهدة أو استماع أدوات لأكل وجبات روحية وفكرية وعلمية وأدبية وترفيهية نظيفة ومُنمية ومُنشطة.

عناصر مهمة لتجذير عادة القراءة والمشاهدة والاستماع المفيدة:

  • خلق الشغف بالقراءة والمشاهدة والاستماع للموضوع الذي تشعر بأنه تنمو به
  • الاستمتاع بما تقرأ أو تشاهد أو تسمع في أطر الأدب والحشمة والذوق الرفيع
  • خلق التركيز
  • حسن الانتقاء للكتاب والمقاطع والبودكاستات
  • التنوع في مواضيع القراءة والاستماع والمشاهدة لكسر الملل وتوسيع الأفق وزيادة مستوى الوعي
  • ترسيخ مهارة القراءة أو المشاهدة أو الاستماع السريعة. فجمال بعض أنواع المشاهدات بالقفز وليس بتبني تفاصيل التفاصيل لفيلم بطول ساعتين أو كتاب ب 700 صفحة.
  • تدوين الملاحظات التي لفتت نظرك أو أيقظت موضوع في ذهنك أو خلقت فرصة ضمن حساباتك
  • تلخيص الكتاب الذي قرأته أو المقطع الذي شاهدته أو البودكاست الذي استمتعت له في سطر أو سطرين وقياس ما تراه صقل في نفسك من أفكار نبرة وسلوكيات محمودة

تذكر أن البعض يقول اقرأ ما ينفعك ويقول أحد مشاهير البودكاست: ”انتفع بما تقرأ“. من الجيد عند عقد أي اجتماعي مع الأصدقاء الاستفسار عن توصياتهم بأفضل المواقع في النت أو الكتب الصادرة حديثا أو قنوات البرودكاستات أو مقاطع الفيديو المفيدة والنافعة.