آخر تحديث: 20 / 1 / 2022م - 1:12 ص

الاحساس بسرعة مرور الزمن يمثل مشكلة للمصابين بالخرف

عدنان أحمد الحاجي *

الاحساس بسرعة مرور الزمن يمثل مشكلة للمصابين بالخرف: لماذا يرجع المصابون بالخرف إلى تذكر الماضي البعيد لا الماضي القريب 

بقلم هانا كيغي

21 أغسطس 2015

المترجم : عدنان أحمد الحاجي

المقالة رقم 331 لسنة 2021

Passage of time: why people with dementia switch back to the past

Hannah Keage

August 21,2015

غالبًا ما يعاني المشخصون بالخرف من إحساس مشوش بمرور الزمن. غالبًا ما يعلق أصدقائي من الأطباء على مرضاهم المصابين بالخرف حين يستعدون للذهاب لحضور مواعيدهم في العيادة والوصول اليها قبل ساعات من الموعد المحدد لها.

أنواع الخرف، كمرض الزهايمر [المترجم: معلومات عن الفرق بين الخرف والزهايمر في [1] ]، يضعف الإدراك بشكل تدريجي، مما يتسبب في مشاكل في الذاكرة والتخطيط والعمل اليومي، مما يجعل القيام بأشياء، كالتسوق والتنظيف، أمرًا صعبًا.

يُعد الإدراك الدقيق للزمن أمرًا بالغ الأهمية في مجتمعنا الحديث «ولأسباب أهم بكثير من ازدحام غرفة الانتظار العيادة بالمراجعين»، لذا فإن هذا التوهان disorientation يؤثر بشكل كبير في المصابين بالخرف وعائلاتهم ومقدمي الرعاية لهم.

يشيخ السكان الأستراليون، ويصاحب ذلك زيادة في انتشار الخرف، ومنه مرض الزهايمر الأكثر شيوعًا. يعاني واحد من كل عشرة فوق سن ال 65 سنة وواحد من كل ثلاثة فوق عمر ال 85 سنة من الخرف.

هناك أسباب عصبية neurological reasons تجعل المصابين بالخرف يقدرون مرور الزمن بشكل مختلف، ويتمكنون من تذكر أحداث بعيدة زمانيًا قبل عدة عقود بينما لا يستطيعون تذكر أحداث الساعات القليلة الماضية.

الادراك الحسي للزمن عند المصابين بالخرف

المصابون بالخرف يشعرون بمرور الزمن أسرع مما يشعر به كبار السن غير المصابين به، وكذلك الراشدون الأصغر سنًا. هذا يختص بالإدراك الحسي بالزمن المستقبلي، حيث طلُب من الناس تقدير الفاصل الزمني القادم؛ وتقدير الزمن بأثر رجعي، حيث الناس يحكمون على الزمن بعد وقوع الحدث، مما يتطلب منهم الانتقال ذهنيًا إلى الوراء زمانيًا.

كمثال عملي، من المرجح أن يقلل المصاب بالخرف من طول المدة التي انتظرها في محطة الحافلات «لو سئل عن متى وصلت الحافلة؛ الادراك الحسي بالوقت بأثر رجعي» وكم طول المدة التي سيستغرقها على متن الحافلة قبل أن يصل إلى وجهته المعينة «لو سئل عن ذلك عند بدء الحافلة بالتحرك؛ الادراك الحسي بالوقت في المستقبل».

قد يقلل المشخصون بالخرف من تقدير الزمن بسبب الصعوبات في تذكر جميع الأحداث في الماضي القصير الأمد، مما يخلق شعورًا بالسفر عبر الزمن العدمي نسبيًا relative void time. قد يتذكر من لا يعاني من الخرف في طريقه إلي موقف الحافلة ذلك الصبي وهو يقود دراجته والسيارة الصفراء المتوقفة بجوار الدكان وجزازة العشب المزعجة والزوجين اللذين يلعبان كرة التنس؛ بينما من المرجح أن يتذكر المصاب بالخرف عددًا أقل من هذه الأحداث التي مرت عليه، مما يخلق شعورًا بحدوث أحداث أقل، وبالتالي يحس بمرور زمن أقصر.

العيش في الزمن الماضي

هناك صلة بين الإحساس بالزمن ووظيفة الذاكرة لدى أولائك المصابين بالخرف. غالبًا ما يفيد بعض الناس أن آباءهم «الأم والأب أو واحد منهما» المصابين بالخرف يعيشون أحيانًا في الماضي، بل ويعودون إلى التحدث بلغاتهم الأم[2] .

هذا لأن الذاكرة ليست مجرد عملية واحدة في الدماغ، ولكنها تنطوي على مجموعة من النظم «أنواع الذاكرة» المختلفة. قد يعاني المصابون بمرض الزهايمر من ضعف في الذاكرة قصيرة الأمد[3] ، ولكن يمكن أن تبقى الذاكرة البعيدة زمانيًا سليمة نسبيًا [المترجم: الذاكرة البعيدة زمانيًا هي التي حدثت قبل عدة سنوات بل حتي قبل عدة عقود لكن الشخص المصاب بالخرف لا يزال يتذكرها، وهي تختلف عن الذاكرة طويلة الأمد[4] ، حيث الذاكرة طويلة الأمد تبقى لمدة ساعات وأيام بل وشهور، بحسب[5] ]. لذا فهم قادرون على تذكر الأحداث العامة والشخصية التي حدثت قبل عقود عديدة، لكنهم غير قادرين على تذكر ما حدث في وقت سابق من نفس اليوم.

توضح دراسة حالة مثيرة للاهتمام هذا الانفصال في الذاكرة البعيدة زمانيًا والذاكرة قصيرة الأمد في مرض الزهايمر[6] . سائق سيارة أجرة متقاعد شُخص بإصابته بمرض الزهايمر أظهر ذاكرة مكانية رائعة لمركز مدينة تورنتو الكندية، حيث كان يقود سيارته الأجرة ويعمل ساعيًا لتوصيل البضائع لمدة 45 عامًا، مع أنه أظهر ضعف في الذاكرة قصيرة الأمد وضعف في الأداء الإدراكي / المعرفي العام [المترجم: الأداء المعرفي ينطوي على قدرات عقلية / ذهنية متعددة، بما فيها التعلم / اكتساب المعرفة والتفكير والاستدلال والتذكر وحل المشكلات واتخاذ القرار والانتباه، بحسب[7] .

ولكن على الرغم من أن المصابين بمرض الزهايمر يمكنهم عادة تذكر الأحداث في الماضي البعيد زمانيًا بشكل أفضل من تلك التي حدثت في الماضي القريب زمانيًا، إلا أن أداءهم أسوأ بالنسبة لاستعادة الذاكرة «عملية التذكر» من أداء كبار السن الذين لا يعانون من مرض الزهايمر.

ومن المثير للاهتمام، يبدو أن الأحداث والحقائق التي تُسترجع «تُتذكر» وتستحدم كثيرًا على مدى العمر هي تلك الأحداث التي يتذكرها المصابون بمرض الزهايمر بشكل أفضل في أواخر حياتهم، لا تلك التي مروا بها في زمن ما في الماضي[8] .

معدل استخدام نمط الذاكرة[9]  هذا ينعكس في ثنائيي اللغة المصابين بالخرف. علقت إحدي الصديقات أن جدتها، التي هاجرت إلى أستراليا من اليونان منذ أكثر من 50 عامًا، تتحدث بشكل متزايد باللغة اليونانية على الرغم من أنها تتحدث باللغة الإنجليزية في الغالب لعقود «مما تسبب ذلك في مشاكل لصديقتي التي لا تتحدث إلّا باللغة الإنجليزية».

غالبًا ما يعود المصابون بالخرف ويتحدثون بلغتهم الأم[10] . يبدأ هذا عادةً بألفاظ من اللغة الأم تظهر في حديث باللغة الثانية. يحدث هذا في كثير من الأحيان لدى من هم أقل طلاقة بالتحدث بلغتهم الثانية، وليس مرتبطًا بالعمر الذي اكتسبوا فيه لغتهم الثانية.

اذن كيف حدث ذلك؟ ربما لأن الذكريات المألوفة تعتمد أكثر على القشرة المخية، وهي الطبقة الخارجية للقشرة[11] ، على الرغم من أن الذكريات قصيرة الأمد تعتمد أكثر على بنية من بنيويات الدماغ تسمى الحُصين. عادةً ما يتأثر الحُصين في بداية خَرَف أواخر العمر، كمرض الزهايمر، ويلحق ذلك بإصابة مناطق من القشرة المخية.

ما هي أفضل طريقة للاستجابة؟

عوائل وأصدقاء المصابين بالخرف غالبًا لا يعرفون كيف يستجيبون عندما يعتمد آباؤهم «الأب والأم أو أحدهما» على هذه الذكريات البعيدة زمانيًا، وفي الواقع، يعيشان في الماضي. ليس الأمر بالتأكيد هو أن هذه الذكريات البعيدة زمانيًا ينبغي تجاهلها أو كبتها.

بدلاً من محاولة العائلات ومقدمو الرعاية إعادة المصاب بالخرف إلى الواقع، فقد يحاولون الدخول إلى واقعه وبناء الثقة وتقمص التعاطف معه وخفض القلق الذي يعاني منه. يُعرف هذا باسم علاج الامتثال «أو العلاج بالاحترام المتبادل، حسب[12]  -[13] [14] [15] [16] [17] »، مع العلم أن العديد من العائلات ومقدمي الرعاية يمارسون هذا النوع من العلاج دون أن يعرفوا اسمه.

كما ثبت أن العلاج بالمساعدة على التذكر[18]  يحسِّن من المزاج والرفاهية والسلوك لدى المصابين بالخرف [19] . ينطوي هذا العلاج على مناقشة الأنشطة والأحداث والتجارب السابقة «عادةً بمساعدة المواد القديمة، كالصور الفوتوغرافية ومقطوعات موسيقية وأشياء مألوفة».

بناء المرونة النفسية

لا يوجد شيء يمكن أن يقينا تمامًا من الاصابة بالخرف في المستقبل. لكن أسلوب الحياة المحفز للإدراك[20]  يمكن على الأقل أن يؤخر ظهور بداية الخرف. هذا يعني استخدام الذاكرة والمهارات المعرفية الأخرى «[21]  و[22] » قدر الإمكان، على سبيل المثال، العمل في وظيفة صعبة ذهنيًا وحل الكلمات المتقاطعة والانخراط في الأنشطة الاجتماعية.

كلما حاولنا تذكر الأحداث كثيرًا واستخدمناها على طول حياتنا، كلما زاد احتمال تذكرها ونحن في سن الشيخوخة.

مصادر من داخل وخارج النص

[1] - ”ما الفرق بين الخرف ومرض الزهايمر؟ إجابة من جوناثان غراف رادفورد، «دكتور في الطب» من مايو كلينك: غالبًا ما يُستخدم هذان المصطلحان بالتبادل، ولكن في الواقع لهما معنيان مختلفان اختلافًا بالغًا. لا يعتبر الخرف مرضًا محددًا. فهو مصطلح عام، ويشار إليه أحيانًا على أنه مصطلح شامل، ويصف نطاقًا واسعًا من الأعراض. وتؤثر هذه الأعراض في قدرة الشخص على أداء الأنشطة اليومية بشكل مستقل. وتشمل الأعراض الشائعة: ضعفًا في الذاكرة وتغيرات في مهارات التفكير وضعف مهارات التفكير والاستيعاب وقلة التركيز والانتباه والتغيرات في مهارات اللغة والتواصل. مرض الزهايمر هو نوع من الخرف، لكنه ليس الوحيد. هناك العديد من الأنواع والأسباب المختلفة للخرف، بما في ذلك: خرف أجسام ليو والخرف الجبهي الصدغي والخرف الوعائي والخرف المتعلق بمرض باركنسون ومرض كروتزفيلد - جاكوب وداء هنتنغتون والخرف المختلط. ومع ذلك، يكون مرض الزهايمر أكثر أشكال الخرف شهرةً وشيوعًا، ولكن ليس كل شخص مصابًا بالخرف يعاني من مرض الزهايمر.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.mayoclinic.org/ar/diseases-conditions/alzheimers-disease/expert-answers/alzheimers-and-dementia-whats-the-difference/faq-20396861

[2] - https://ar.wikipedia.org/wiki/لغة_أم

[3] - ”الذاكرة قصيرة الأمد «تُعرف أيضًا بالذاكرة“ الأولية ”أو“ النشطة ”» هي القدرة على الاحتفاظ بقدر صغير من المعلومات في الذهن، في حالة نشطة وسهلة المنال لفترة زمنية قصيرة. تُقدر فترة عمل الذاكرة قصيرة الأمد «عند منع أية مراجعة أو استعادة نشطة» بثوان معدودة. والسعة الشائعة لهذه الذاكرة هي القدرة على الاحتفاظ ب 7±2 مفردة. أما الذاكرة طويلة الأمد فتستطيع الاحتفاظ بكم غير محصور من المعلومات. ولكن ينبغي التمييز بين الذاكرة قصيرة الأمد والذاكرة العاملة، والتي يُقصد بها الهياكل والعمليات المستخدمة بغرض التخزين والمعالجة المؤقتة للمعلومات.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/ذاكرة_قصيرة_الأمد

[4] - ”الذاكرة طويلة الأمد هي مرحلة من نموذج الذاكرة المزدوجة المقترحة من قبل نموذج الذاكرة أتكينسون - شيفرين، حيث يمكن تخزين المعرفة بالمعلومات لفترات طويلة من الزمن. في حين أن الذاكرة قصيرة الأجل، والذاكرة العاملة تستمر لمدة 18 إلى 30 ثانية فقط، ويمكن أن تبقى المعرفة بالمعلومات كذاكرة طويلة الأجل إلى أجل غير مسمى. وعادة ما تصنف الذاكرة طويلة الأمد إلى ذاكرة صريحة، وذاكرة عرضية، وذاكرة دلالية، وذاكرة السيرة الذاتية، وذاكرة ضمنية «الذاكرة الإجرائية».“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/ذاكرة_طويلة_الأمد

[5] - https://link.springer.com/referenceworkentry/10,1007%2F978-0-387-79948-3_1149

[6] - https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/15814004/

[7] - https://www.sciencedirect.com/topics/psychology/cognitive-functioning

[8] - https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/23969995/

[9] - ”كل ذاكرة طويلة الأمد تتوافق مع نمط معين من النشاط العصبي الموزع في الدماغ كله. عندما يتم التنشيط، يكون نمط الذاكرة موضع اهتمامنا / انتباهنا وبالتالي يكون مدخلًا محتملًا من مدخلات input الذاكرة العاملة.“ ترجمناه من نص ورد على عذا العنوان:

https://www.sciencedirect.com/topics/computer-science/memory-pattern

[10] - http://cbdmh.org/wp-content/uploads/2012/12/Paradis_2008.pdf

[11] - القشرة المخية هي الطبقة السطحية من نصف كرة المخ لدى الثدييات. والقشرة المخية لدى الأنسان تتكون من المادة الرمادية والتي يتألف معظمها من العصبونات الهرمية مرتّبة في 6 طبقات فيما يعرف بالقشرة الجديدة. وهذا الترتيب هو ما يجعل دماغ الأنسان معقدًا وقادرًا على الفهم والاستيعاب. كما يتيح هذا الترتيب إلى تقسيم المهام المختلفة إلى مختلف مناطق القشرة والتي سيتم ذكرها لاحقاً. كما أن القشرة المخية تتكون من الأخاديد والتلافيف التي تساعد على زيادة مساحة القشرة بشكل كبير «ثلثي القشرة تقع في الأخاديد». كما تستعمل الأخاديد - تشريحياً - في تقسيم المخ إلى مناطق وظيفية، بحيث تكون كل منطقة مسؤولة عن وظيفة محددة مما يزيد التخصص والدقة في عمل الدماغ البشري. على الرغم من كمية المهام التي تؤديها القشرة فسماكتها تتراوح بين 2-4 مليمتر. " مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/قشرة_مخية

[12] - ”علاج الامتثال «ويدعى أيضًا العلاج بالاحترام المتبادل» Validation therapyطورته نعومي فيل Naomi Feil لعلاج كبار السن الذين يعانون من ضعف الإدراك والخرف. مقاربة نعومي تصنف الذين يعانون من ضعف إدراكي على أن لديهم واحدة من أربع مراحل في سلسلة متصلة continuum من الخرف. هذه المراحل هي: التوهان «13» والتشوش الذهني «14» والنمطية «15» والحالة الإنباتية «16». المبدأ الأساس للعلاج هو مفهوم الامتثال / الاذعان «17» أو الاحترام المتبادل أثناء التواصل والذي من شأنه أن يضمن أن آراء الآخرين معترف بها ومحترمة ومسموعة و«بغض النظر عما إذا كان المستمع يوافق بالفعل على المحتوى أم لا يوافق»، فإن كلامهم يُعامل. باحترام حقيقي كتعبير مشروع عن مشاعرهم، ولا يهمش أو ينبذ. يستخدم علاج الامتثال أساليب محددة مختلفة، وقد أثار انتقادات من قبل باحثين يشككون في الأدلة الواردة على بعض معتقدات وقيم علاج الامتثال، ومدى ملاءمة الأساليب العلاجية المتبعة؛ حيث لا توجد أدلة كافية تثبت فاعلية هذه الطريقة للمصابين بالخرف.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://en.wikipedia.org/wiki/Validation_therapy

[13] - https://ar.wikipedia.org/wiki/توجه_ «علم_النفس»

[14] - ”التشوش الذهني هو مصطلحٌ طبي يُعبر عن حالةٍ يكون فيها الفرد مشوشًا أو غير صافٍ ذهنيًا. يُستعمل مُصطلح التشوش الذهني الحاد عادةً بالتناوب مع مُصطلح الهذيان في منشورات التصنيف الدولي للأمراض ونظام فهرسة المواضيع الطبية لوصف المرضية. يُشير هذا المصطلح إلى فقدان التوجه والاهتداء أو فقدان القُدرة على تحديد موضع نفسه في المحيط بشكلٍ صحيحٍ حسب الوقت والموقع والهوية الشخصية. يرتبطُ التشوش الذهني أحيانًا مع اضطرابٍ في الوعي «القدرة على التفكير المُستقيم» وفقدان الذاكرة «عدم القدرة على تذكر الأحداث الماضية بشكلٍ صحيح أو عدم القدرة على تعلم أمورٍ جديدة».“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/تشوش_ذهني

[15] - ”النمطية stereotyping في علم الطبوعلم النفس السريري هي حالة يقوم بها المرء بالتفوه أو التصرف أو التحرك بشكل متكرر وفق تقاليد معينة. تظهر هذه الأعراض النمطية عند المصابين باضطرابات مثل التخلف العقلي أو طيف التوحد أو خلل الحركة المتأخر أو في الأفراد النمطيين عصبياً. كما لوحظت النمطية في بعض أنواع الفصام؛ كما يعد الخرف الجبهي الصدغي أحد الأسباب العصبية الشائعة لظهور سلوكيات نمطية.“ مقتبس من تص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/نمطية

[16] - ”الحالة الخُضرية الدائمة «نسبة إلى الخضراوات» أو الحالة الإنباتية المستديمة «Persistent vegetative state» هي إحدى حالات اضطراب الوعي تحدث نتيجة وقوع أضرار أو تلف في خلايا المخ. وتختلف عن الغيبوبة Coma كونها قد يمر فيها المريض بمظاهر اليقظة والنوم، وفتح العينين وتحريكهما بشكل عشوائي، وإصدار بعض الأصوات غير المفهومة أو الصراخ أو البكاء أو بعض الحركات التي تشبه الابتسامة أو الضحك ولكن لا تعبر هذه الحركات أبدًا عن إدراك المريض لنفسه أو لما حوله وإنما تعد هذه الحركات مجرد أفعال منعكسة لا إرادية.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/حالة_إنباتية_مستديمة

[17] - ”الإذعان / الامتثال إلى استجابةٍ - على وجه التحديد، خضوع - لطلب، قد يكون الطلب صريحًا «على سبيل المثال، التدرج في الطلب من البسيط الي الصعب» وقد يدرك المستهدف، أو لا يدرك أنه يُحثُّ على التصرف بطريقة معينة. يتمحور علم النفس الاجتماعي حول فكرة التأثير الاجتماعي الذي يعتبر القوة الدافعة وراء الامتثال، وينبغي أن يدرك علماء النفس والناس العاديون على حدٍ سواء أن التأثير الاجتماعي يمتد إلى أبعد من سلوكنا - إلى أفكارنا ومشاعرنا ومعتقداتنا - وأنه يأخذ أشكالًا متعددة. تُعد دراسة الامتثال أمرًا مهمًا لأنها نوع من التأثير الاجتماعي الذي يؤثر في سلوكنا اليومي وبشكل خاص في التفاعلات الاجتماعية، والامتثال في حد ذاته مفهوم معقد يجب دراسته بتعمق حتى نستطيع فهمه بشكل أفضل لاستخداماته وتبعاته وأساليبه النظرية والتجريبية.“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/إذعان_ «علم_نفس»

[18] - ”يستخدم العلاج بالمساعدة على التذكر لتقديم المشورة والدعم لكبار السن، وهو تقنية تستعمل عند المرضى المصابين في الدماغ والذين تظهر عندهم أعراض «ألزهايمر وأشكال أخرى من الاضطرابات المعرفية».“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:

https://ar.wikipedia.org/wiki/العلاج_بالتذكر

[19] - https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0378512212001545

[20] - ”التحفيز المعرفي / الادراكي Cognitive stimulation هو المشاركة في مجموعة من الأنشطة والمناقشات «عادة في مجموعة من الناس» تهدف إلى التحسين العام للأداء المعرفي / الادراكي والاجتماعي.“ ترجمناه من نص ورد على هذا العنوان:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK424178/

[21] - ”المهارات المعرفية، والتي تسمى أيضًا الوظائف المعرفية أو القدرات المعرفية، هي مهارات مستندة إلى الدماغ وهي ضرورية لاكتساب المعرفة والتلاعب بالمعلومات «22» وإعمال الفكر. هذه المهارات لها علاقة بآليات كيف يتعلم الناس ويتذكرون ويحلون المسائل الرياضية ويولون الانتباه أكثر من ارتباطها بالمعرفة الفعلية. وتشمل المهارات أو الوظائف المعرفية مجالات الإدراك والانتباه والذاكرة والتعلم واتخاذ القرار والقدرات اللغوية.“ ترجمناه من نص ورد علي هذا العنوان

https://en.wikipedia.org/wiki/Cognitive_skill

[22] - https://en.wikipedia.org/wiki/Information_manipulation_theory

المصدر الرئيس

https://theconversation.com/passage-of-time-why-people-with-dementia-switch-back-to-the-past-45159