آخر تحديث: 28 / 1 / 2022م - 10:35 ص

لماذا نتمرد على وقت النوم؟

عدنان أحمد الحاجي *

لماذا نتمرد على وقت النوم؟
باحث في علم النفس يشرح ظاهرة تسويف وقت النوم وكيف نضبط ذلك.
24 سبتمبر 2021
المترجم: عدنان أحمد الحاجي
المقالة رقم 335 لسنة 2021

Why do we rebel against bedtime?
24 September 2021

الوقت متأخر، وعلى الرغم من أنك تعلم أنك ستدفع الثمن غدًا، إلّا إنك تبدأ في بث حلقة أخرى أو تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي أو ترد على رسائل بريد إلكتروني. أنت تعلم أنها فكرة غير جيدة - فلماذا تقدم عليها على أي حال؟ هذا ما تأمل ييجون لين Yijun Lin طالبة الدكتوراه بجامعة فلوريدا أن تميط اللثام عنه.

في حين أن معاناة لين من التسويف في الذهاب إلى النوم أثار اهتمامها، فهي تعرف كثيرًا ممن لديهم نفس المشكلة.

”تسويف وقت الذهاب الي النوم مشكلة شائعة جدًا، لكن الدراسات عنها ما زالت في مرحلة مبكرة جدًا،“ قالت لين. ”روادني الفضول لمعرفة لماذا برزت هذه الظاهرة.“

قد يكون بعض الناس أكثر قابلية للتأثر بهذه الظاهرة: يعاني بوم الليل night owls [1]  من صعوبة الالتزام بوقت النوم الذي قرروا الالتزام به، كما يعاني أولئك الذين يحصلون على نتائج متواضعة في اختبار ضبط النفس. في دراسة أجريت على 400 مشارك، وجدتلين أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 سنة قد استهانوا بوقت نومهم المقرر أكثر مما يستهين به غيرهم من الفئات العمرية الأخرى.

لكن حدس لين هو أنه على الرغم من أن الفروق الفردية قد يكون لها دور في المشكلة، فإن من الأفضل بالنسبة لمشكلة تقويضك لأهداف نومك أن يُنظر إليها على أنها مشكلة مجتمعية [2] . ونحن نعاور بين العمل وبين المتطلبات الشخصية، ”يقول الكثير من الناس إنهم يماطلون في الذهاب الي النوم لأنهم لا يملكون ما يعرف ب“ ”وقتي الخاص me time“ كافيًا [3] ، على حد قولها.

كجزء من مختبر فلوريدا للإدراك الاجتماعي والمشاعر في قسم علم النفس بجامعة فلوريدا، تبحث لين في كيف يرتبط التكافؤ «الشعور بالسعادة أو بالتعاسة، انظر [4]  والإثارة «الشعور بالهدوء أو الشعور بالإثارة» بمعركتنا مع الذهاب إلي النوم. ما سبب أهمية هذه المسألة؟ في دراسة لين والعديد من الدراسات الأخرى، وجد أن تأجيل موعد النوم له ارتباط ليس فقط بفترة نوم قصيرة، ولكن أيضًا بمستوي جودة نوم أقل، والتي يمكن أن تكون مصدرًا لمجموعة من المشاكل الأخرى [5] .

”هناك تأثير كبير في صحتنا، جسديًا وعقليًا،“ كما تقول لين. ”يمكن أن تدور في حلقة مفرغة: لو نمت نومًا غير جيد «غير كافٍ»، فقد يكون ضبطك لنفسك أسوأ في اليوم التالي وتزداد مدة تأجيل موعد نومك.“

بالكشف عن أسباب تأجيل موعد النوم، تأمل لين أن تساعد أبحاثها الناس على التغلب على هذه العادة. الناس يريدون أن يتوقفوا عن تخريب نومهم، على ما يبدو: عندما تتكلم لين للنلس عن بحثها، فإن الرد الأكثر شيوعًا هو، ”أنا مبتلىً بنفس المشكلة أيضًا! كيف أتوقف عن ذلك؟“

تقدم لين النصائح التالية: أولاً، حدد وقت توقف اجباري عن العمل على مهام أو التزامات أخرى التي قد تأخذ من أوقات راحتك. قم بتسجيل الخروج من البريد الإلكتروني، وتوقف عن النظر في منصة Slack «منصة تواصل تستخدمها الشركات، بحسب [6] ، ودافع عما يسمى ب ”وقتك الخاص time me“ الذي يقع قبل النوم حتى لا تحاول أن تعوض عنه من الوقت الذي يجب أن تكون فيه نائمًا. ثانيًا، استفد من التكنولوجيا لمساعدتك على فرض الوقت الفاصل بين العمل ووقت النوم. لين ضبطت إشعاراتها على التوقف عن العمل بفترة قبل النوم.

مصادر من داخل وخارج النص

[1]  ”بومة الليل night owl، أو شخص المساء، هو الشخص الذي يسهر حتى وقت متأخر من الليل. المصطلح المضاد لبومة الليل هو الطائر الباكر early or morning bird، وهو الشخص ينام في وقت يعتبر مبكرًا ويستيقظ أيضًا في وقت مبكر. في العديد من البلدان، تسمى ”الطيور الباكرة“ الأفراد - أ ”ويسمى البوم الليلي“ الأفراد - ب . يستخدم الباحثون تقليديًا مصطلحي ”الصباح“ و”المساء“ للدلالة على النمطين الزمنيين النهار أو النشاط الليلي في سلوك الحيوان“ نقتبس من نص ورد على هذا العنوان:
https://ar.wikipedia.org/wiki/بومة_الليل_(وصف)

[2]  ”القضايا الاجتماعية تشمل المشاكل الاجتماعية، النزاعات الاجتماعية والمعاناة الاجتماعية. وتشير أيضاً هذه القضية بأنها تؤثر على شريحة كبيرة من الأفراد داخل المجتمع، فغالباً تكون نتيجة توسع هذه العوامل غير القضية الفردية الاجتماعية سبباً في صراع الآراء والتي ينظر لها بأنها قضية أخلاقية من مجرد حياة شخصية وعادات اجتماعية.“ مقتبس مع بعض التصرف من نص ورد على هذا العنوان:
https://ar.wikipedia.org/wiki/قضية_اجتماعية

[3]  ”الكثير من الأشخاص - خصوصاً في الغرب - أصبحوا يخصصون وقتاً شهرياً أو سنوياً يسمى «Me Time» أو «وقتي الخاص»، ويعرف قاموس «كامبريدج» هذا الوقت بأنه «ذلك الوقت الذي يقوم فيه الشخص بعمل ما يحلو له»، وهو وقت مستقطع يختص به الشخص لنفسه وهو بمثابة «استراحة المحارب»، حيث ينعزل الإنسان ليفكر بهدوء بعيداً عن الإزعاج أو المقاطعة، فيفكر في حياته وما يقوم به، ويتدبر ما يدور حوله، فقد يكتشف أنه يقوم بعمل في الاتجاه الخطأ أو أنه في خضم الأحداث قد نسي أموراً ما ذات أهمية كبرى، أو أن الحلول لمشكلاته موجودة بالقرب منه، ولكن لانشغاله الشديد لا يلاحظها. ومن خلال النقاش مع بعض الأصدقاء الذين يلتزمون بقاعدة «مي تايم» لاحظت بالفعل مدى الاستفادة والتعلم من هذه الوقفات التأملية وانعكاسها على الكثير من قراراتهم في الحياة الاجتماعية والعائلية والعملية. الجدير بالذكر أن هذا الوقت المستقطع ليس فقط للتدبر والتأمل، ولكن أيضاً ليمارس الشخص هوايته المفضلة، فيقوم بعمل شيء أو أشياء يحبها، كأن يذهب إلى السينما أو المسرح أو يسافر لمكان يحبه، أو حتى قراءة كتاب أو قصة.“ مقتبس من نص ورد علي هذا العنوان:
https://www.emaratalyoum.com/opinion/2017-06-19-1,1004924

[4]  ”يُستخد مصطلح التكافؤ Valence في علم النفس، وخاصة عند مناقشة المشاعر، ليُشير لمعني الإنجذاب الجوهري ”الجيد“ «التكافؤ الإيجابي» أو النفرة ”السيئ“ «التكافؤ السلبي» تجاه حدث أو كائن أو موقف من المواقف. ويُستخدم المصطلح أيضًا لتوصيف وتصنيف مشاعر محددة. على سبيل المثال، المشاعر التي يشار إليها بأنها ”سلبية“، مثل الغضب والخوف، لها ”تكافؤ سلبي“. وكذلك للفرح: تكافؤ إيجابي". تُثار المشاعر إيجابية التكافؤ من خلال الأحداث أو الأشياء أو المواقف إيجابية التكافؤ. يستخدم المصطلح أيضًا لوصف النغمة السعيدة لمشاعر وعواطف، وسلوكيات معينة «على سبيل المثال، المقاربة والتجنب».“ مقتبس من نص ورد على هذا العنوان:
https://ar.wikipedia.org/wiki/تكافؤ_(علم_نفس)

[5]  https://health.gov/myhealthfinder/topics/everyday-healthy-living/mental-health-and-relationships/get-enough-sleep

[6]  https://slack.com/intl/en-au/help/articles/115004071768-What-is-Slack -

المصدر الرئيس
https://news.ufl.edu/2021/09/bedtime-procrastination