آخر تحديث: 16 / 5 / 2021م - 9:34 م

الفرادة أم أحبولة التشابه؟

كوثر الأربش * صحيفة الجزيرة

لولا أسنان الترس لما تحركت الآلة، وذلك لقابليتها بأن تَعلق بِترسٍ مُسنن آخر ليدفعان بعضهما البعض. ولو كانت التروس على نسق واحد من التساوي بدلاً من القيعان والقمم لتحولت إلى عجلات تدور منفردة، ولما تطورت صناعة الآلات. هكذا أفهم الاختلاف.

على أنه الدينامية اللازمة لاستمرار التطور الإنساني ليس بثبات، وإنما على وتائر متغيرة تذهب لرفض السكون وتنقلب على المسلّم والنمطي. لكن الموروث العربي والعالمي حيّد الاختلاف نحو النبذ، ونقش على الذاكرة الجمعية انطباعاً سلبياً للمختلف عن طريق ترميزه في إيقونات توحي بالرداءة، وجّه إليها مشاعر الازدراء والرفض منذ الأزمان الأولى للبشرية، مؤسساً لطريقة تفكير تُقدس التشابه وتزدري التباين بقيت معالمها إلى الآن. 

وقد يكون السبب هو حماية الهويات الاجتماعية من تهديد أعضاء المجموعات نفسها الذين حادوا عن قواعد المجموعة. فيتم نحر الاختلاف على عتبات الأعراف ليتم حفظ النوع والفئة من الذوبان في الآخر. إنه لأمر محيّر أن يقوم الناس بحماية اختلافهم عن طريق وأد المختلف ذي الارتباط بالمجموعة نفسها!! في الثقافة العالمية يُطلق على المختلف «الخروف الأسود - black sheep» إمعاناً في الازدراء، لأنه في أصل التسمية أن هناك تأثيراً وراثياً يُظهر الصفات المتنحية في الخراف البيضاء فيولد خروفاً بصوفٍ أسود غير مرغوب به تجارياً في ذلك الوقت لعدم قدرتهم على صبغه. 

علاوة على أنه في القرن الثامن عشر كان يُنظر للخروف الأسود بعين الريبة وقد يعتبرونه علامة للشيطان. لهذا أُستعيرت التسمية لتستوعب كل شذوذ وحيد بارزٍ في المجموع المتشابه. وللأسباب نفسها ظهرت تسميات أخرى: كالبطة القبيحة، وكبش الفداء والبجعة السوداء. ولم يقتصر نبذ الاختلاف على الثقافة الغربية وحسب، بل في الموروث العربي ثمة انتفاض ضد بوادر الانسلال عن نسيج القبائل وعادات المجتمعات. وما إقصاء من سموهم بالصعاليك إلا نوع من أنواع القلق على حماية الأرتام والهويات الاجتماعية من تهديد المختلف. لأن الوعي البشري الأول المناط باكتشاف عالمه الجديد محفوف بالأسئلة والغموض. 

لذاك فإن الإنسان القديم ما أن يقبض على أجوبة أو يستبصر بآلية ناجحة للعيش المستقر تؤمن له الحد الأدنى من متطالباته في تلك الظروف الوعرة حتى يعض عليها بالنواجذ ويحميها من الكوارث والتغييرات. لهذا السبب بالتحديد ناضل أعراب الصحراء وبرابرة أوروبا مَقدم الأديان الجديدة رغم أن ما لديهم لا يستحق الحفاظ عليه من منظور حضاري إلا أن الذعر من فقدان قليلهم ذاك الذي لا يعرفون له بديل هو ما حداهم لمنابذة الجديد الغامض!

في الوقت الحاضر وبعد انقضاء حُقب الصراعات الأولى ورغم أن مكتسبات البشرية تجريبية في غالبها لكن المجتمع الإنساني والثقافة العربية بالتحديد لم تتعلم الدرس، وما تزال عالقة في مأزق رفض الاختلاف وعبودية النمط. لأن سيمولوجيا الثقافة العربية مبنية على رفض المختلف، وما نحنُ إلا امتداد لها مهما تخفيّنا بالمدنية والتحضر. 

بل حتى أن المثقف العربي الليبرالي أو التقدمي الاشتراكي لم ينجح في استيعاب الاختلاف ضمن أي منظومة سياسية أو حزبية على أرض الواقع. مما يعيد العقل العربي للوراء في كل محاولة فردانية للنهوض أو التقدم. والتجديد لا يمكن أن يكون وليداً للنمطية والسكون. فالسكون هو موت للفكرة! وطالما لم تتمكن المجتمعات من الانتقال إلى مرحلة جديدة من احتواء المختلف والاطمئنان إليه والكف عن التحصن ضده ومناجزته فضلاً عن الاستجابة إليه، فإن الأمل بصناعة التغيير سيكون ضعيفاً وبعيداً للغاية. فالمختلفون هم مُخلصو الأمم المُنتظرون الذين يعيشون بين ظهرانيهم محاطين بالريبة والأسئلة. ولنسأل التاريخ!