آخر تحديث: 2 / 2 / 2023م - 10:58 ص

”الأمل“ يتناول أبرز خمسة أماكن شهيرة بالقطيف «فيديو»

جهات الإخبارية إيمان الشايب - القطيف

في حلقته الجديدة التي جاءت بعنوان «عروسة الشطآن» عرض برنامج الأمل الذي يشرف عليه الزميل في ”جهات الاخبارية“ أمجد القواعين أبرز خمسة أماكن شهيرة بواحة القطيف.

وتنقل الزميل القواعين بين قلعة تاروت وقلعة القطيف وميدان البراحة بالقطيف ومتحف أصالة عشتار بتاروت ومركز الرامس الحضاري بالعوامية مسلطا الضوء على الإرث الحضاري والتراثي، إلى جانب الحراك الاقتصادي والسياحي والثقافي في المنطقة.

عشتاروت.. 7000 سنة

وتحدث القواعين في وجهته الأولى عن قلعة تاروت التي تعد قلعة أثرية تقع في جزيرة تاروت شرق محافظة في المملكة العربية السعودية، مشيرًا لكون القلعة يرجع تاريخ بنائها إلى عهد الدولة العوينية.

ومن جانبه، أكد الباحث حبيب آل سليس على كون القلعة من أهم المواقع الأثرية بالمملكة، موضحًا بأن عمرها مع المكان يعود لـ 7000 عامًا، إذ تعود إلى عهد السلالات البابلية الأولى من بلاد الرافدين.

وتطرق في حديثه إلى الهيكل البنائي للقلعة والمكون من 4 أبراج مهمتها تتكون في حمايتها، إذ كان موقع البحر أقرب من الآن.

ولفت إلى أن الموقع أنشئ على أنقاض الآلهة عشتار حيث بنيت فوق المعبد، موضحًا سبب تسمية جزيرة تاروت عشتاروت ومن ثم تحول الاسم لتاروت.

وحكى عن العين الأثرية القديمة «العين العودة» مبينًا بأنها كانت قديمة بعمر المكان، وكانت مخصصة للنساء.

وتنقل الزميل أمجد القواعين في أحد أحياء قرية تاروت الاثرية والتي تقع خلف جدران القلعة ومحاطة بأسوار كبيرة لحمايته، موضحًا بأن حي الديرة يعد من أول المناطق التي شهدت التجمعات السكانية في المملكة والخليج العربي.

11 مسجدًا بقلعة القطيف

وعرض الزميل القواعين آثار قلعة القطيف والتي تقع في قلب مدينة القطيف، مبينًا بأن تاريخ بنائها يعود للقرن الثالث الميلادي على يد الساسانيين ثم اتخذها من بعدهم العثمانيون قاعدة عسكرية ونقطة دفاعية في الخليج العربي بعد ترميمهم لها وأصبحت مستودع للبضائع وفي وقت لاحق مقر للسكن.

وكشف المقطع المرئي معلومة تشير إلى وجود 11 مسجدًا سابقًا في القلعة إضافة إلى قصر البلاط الملكي وقصور الضيافة وحضائر المواشي والتي كانت جميعها محاطة بسور منيع.

وأوضح القواعين بأنه في الثمانينات قد انتزعت ملكية القرية من الأهالي وأزيلت المنازل والمباني من الأحياء بالتدريج إلى أن أزيلت تمامَا؛ حيث تحول مكان القلعة إلى ميدان كبير تحت مسمى البراحة وأصبح مكانَا يرتاده الناس وتقام فيه بعض الفعاليات والمهرجانات في المنطقة، كما يحوي على بعض التشكيلات المعمارية المأخوذة من التراث القطيفي.

وذكر بأن ما تبقى من القلعة إلا ثمانية عشر منزلًا متهالكًا.

متحف أصالة عشتار بتاروت

وبمشاعرٍ يملؤها الحنين وتفيض بالذكريات، عاد مهدي معيلو «صاحب متحف أصالة عشتار» لذكرياته الماضية موضحًا بدايته في جمع العملات وهو في عمر الثانية عشر حيث ظلت معه الهواية خمسة عشر عامًا، بعدها بدأ يجمع الأشياء التي تخص المنطقة والأشياء التراثية التي تخص الآباء والاجداد ليصبح لديه مخزونًا كبيرًا منها.

وأشار معيلو لقيامه بهدم منزل جده وإعادة بنائه على التراث القديم ليصبح متحفًا يزوره 80% من خارج منطقة القطيف للتعرف على المنطقة والمكان.

الطبيعة الزراعية والأرض الخصبة

وبأحاسيس الانتماء والولاء، وبمشاعر حب، تحدث المزارع معتوق آل كاظم عن أهم ما يميز واحة القطيف من طبيعة زراعية وأرض خصبة، مستذكرًا ذكريات الأجداد والمزارعين مع النخلة التي كانوا يعيشون على ثمرها وسعفها وكربها والتلة والتي كانت تباع على الخبازين.

ولفت إلى أن الضعيف حينها كان يخدم ليساعد ويأكل من النخلة وهي التي كانت تسمى «العونة» أي التعاون بين الأشخاص.

وبسبب وفرة الأعين كانت القطيف تمد مجتمعها بالكثير من الخير من بقوليات ورطب بأنواعها و16 نوعًا من الحشائش، والتوت واللوز والطماطم.

مشروع الرامس في العوامية

وبين مدير مشروع الرامس محمد التركي بأن المشروع يعد وجهة سياحية لمحافظة القطيف ويقصده الزوار من داخل وخارج المحافظة، وأيضًا خارج المملكة.

وأوضح التركي بأن مركز الرامس في وسط العوامية يعد أول مركز حضاري تنموي واجتماعي في محافظة القطيف يجمع بين الحضارة والثقافة وذلك لما للقطيف من إرث تاريخي وبشري يمتد لآلاف السنوات.

ولفت إلى أن المشروع يقدم خدماته للزائرين من داخل وخارج محافظة القطيف ليصبح منصة لاستقطاب الطاقات والمواهب الواعدة والمبدعة في شتى المجالات من مختلف أرجاء المملكة وليس على مستوى المحافظة فحسب.

ويعد تصميم مركز الرامس مستوحى من تراث القطيف، امجد بالتصميم المعماري وعلى مساحة 180 ألف متر مربع، كما يحوي المشروع على أكثر من 12 مبنى تراثي وثقافي منها السوق الشعبي والمركز الثقافي والبيت التراثي ميزته حيث نفذوه مجموعة من الحرفيين من أهالي المنطقة، بالإضافة إلى أبراج تراثية وملاعب ترفيهية للأطفال وساحات خضراء للمتنزهين.

يشار إلى أن برنامج الأمل يقدم حلقاته في موسمه الثاني وهو من إنتاج سينما قروب وإخراج محمد الجعفر.