آخر تحديث: 23 / 4 / 2021م - 3:45 ص

التربية بالحب «2»

بدر شبيب الشبيب *

تلخص مقدمة وصية الإمام علي لابنه الحسن «عليهما السلام» مسألة التربية بالحب في كلماتها المشحونة حبا وعاطفة جياشة. يقول نصها: «وجدتك بعضي، بل وجدتك كلي حتى كأن شيئا لو أصابك أصابني، وكأن الموت لو أتاك أتاني، فعناني من أمرك ما يعنيني من أمر نفسي، فكتبت إليك كتابي هذا مستظهرا به إن أنا بقيت لك أو فنيت».

فالمنطلق الأساس للتربية بما تتضمنه من رعاية وتوجيه وإرشاد هو الحب أولا. وليس المقصود به أي حب، بل الحب في درجاته العليا، حين يشعر الوالد أن ولده بعضه بل كله، وبالتالي فإن أي سوء يصيب الولد يصيب الوالد أيضا للقرب الشديد بينهما البالغ مرتبة الاندكاك. هذا ما نستفيده من قوله بعد ذلك: فعناني من أمرك ما يعنيني من أمر نفسي.

أمر آخر يمكننا استفادته من تلك المقدمة وهو أن المكاشفة بالحب ضرورية في نجاح التربية، وهذا ما نحتاجه كثيرا في علاقاتنا مع أبنائنا. إذ نعاني في مجتمعنا من صعوبات في التعبير عن مشاعرنا تجاه من نكن لهم الحب، أو نكتفي بلغة واحدة من لغات الحب، قد لا تكون اللغة الأنسب التي تصيب الهدف المنشود.

قبل أن تقدم النصيحة لابنك أو ابنتك، اطرح على نفسك بعض الأسئلة وأجب عليها بأمانة:

- متى آخر مرة أثنيتَ فيها على ابنك أو ابنتك؟

- هل تركز دائما على الجوانب المضيئة في شخصية كل منهما؟

- خلال الخمسة أيام الماضية كم مرة قبّلت أو ضممت ابنك أو ابنتك؟

- ماذا عن قضاء وقت ممتع معهما؟ هل كان ذلك منذ زمن قريب؟

- كيف كان اختيارك لهديته أو هديتها، وبأي مناسبة؟ أم أن لغة الهدايا معدومة بينكما؟

- ما هي الخدمات التي تحرص على تقديمها له أو لها والتي تترك أثرا إيجابيا في ذات كل منهما؟

هذه بعض النماذج من الأسئلة التي تدور في فلك لغات الحب الخمس التي تحدثنا عنها سابقا، تكشف إجاباتها مستوى التعبير عن الحب لديك، والذي يمكنك من تحقيق قدر عالٍ من التأثير التربوي في الآخر.

ليس المطلوب أن تكون «الأب الهليكوبتر Helicopter parent» أي الذي يحوم دائما فوق رؤوس أبنائه، وهو ما يسمى بنمط الحماية الزائدة. ويشمل قيام أحد الوالدين أو كلاهما نيابة عن الطفل بالمسؤوليات التي يمكنه القيام بها مثل حماية الطفل عند صعود الدرج خوفاً عليه من السقوط، والقلق الزائد على الأولاد والذي يحرمهم من التفاعل مع بيئتهم المحيطة وأقرانهم، وهذا النمط ينتج شخصية خائفة خاضعة معتمدة على الغير يسهل استمالتها للفساد، غير مستقرة على حال، غير ناضجة، غير طموحة، ترفض المسؤولية.

وليس المطلوب أن تكون «الأب رقيب المطافئ Drill sergeant parent» أي النمط التسلطي، حيث تكتفي بإصدار الأوامر وانتظار التنفيذ. فالأب والأم المنتميان لهذا النموذج يمليان على الأولاد ما يفعلونه دون استماع لآرائهم أو إفساح مجال للمناقشة. هذا النمط ينتج شخصية خائفة من السلطة خجولة غير واثقة من نفسها ويؤدي إلى الشعور بالعزلة الاجتماعية والجنوح.

المطلوب هو «الأب المستشار Consultant parent» الذي لا يهمل أبناءه، بل يرعاهما حق الرعاية دون تدليل زائد، وفي نفس الوقت يمنحهما المساحة الكافية لإدارة حياتهم بالاعتماد على أنفسهم، مع تقديم الاستشارة اللازمة لهم، دون تسلط أو فرض رأي. وهذا النمط ينمي شخصية الطفل الاعتمادي ليصبح صاحب شخصية استقلالية مع تقدم العمر.

الأب المستشار هو الذي يمكن أن تصل رسالته إلى ابنه أو ابنته دون عوائق تذكر، لأنه يتقن فن التربية بالحب.

دمتم بحب.. جمعة مباركة.. أحبكم جميعا.