آخر تحديث: 19 / 9 / 2021م - 1:23 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
رحلة عسل
وسيمة عبيدي - 16/09/2021م
بدأ حبنا طفولياً ثم كبر، ونضج مع نضوجنا. لقد ضرب ذلك الحب بجذوره في أعماق روحي، وقد وعدني حبيبي أن يكون قلبه وطنيا، فأسكنته قلبي أنا أيضاً. قبل عيد ميلاده، قررنا السفر معاً في رحلة عسل طويلة. كان سفرنا مفاجأة منه، وقد رتب لي رحلة مثل الحلم.
جهزنا شنط السفر وانطلقنا وكانت أول منطقة حللنا بها هي القصيم كي لا نفوت مهرجان التمور، الذي يقام في مدينة التمور في بريدة وما...
المثقف العلماني والمثقف المتدين
محمد الحرز - 16/09/2021م
الصيغة الثنائية «المثقف العلماني إزاء المثقف المتدين» لم يكن لها وجود، لا على مستوى الصراع الاجتماعي أو الثقافي أو حتى السياسي عند الكثير من المجتمعات العربية في النصف الأول من القرن العشرين، فقد كانت الأحزاب اليسارية والقومية هي المسيطرة على المشهد الاجتماعي منه والسياسي.
لذلك كانت الفكرة السائدة في أوساط المجتمع في تلك الفترة أن العلماني والمتدين خطان متوازيان لا يلتقيان، فلا يمكن أن نطلق على المتدين أنه مثقف، ولا يمكن...
تفكيك التداخلات
توفيق السيف - 15/09/2021م
بعضنا يلحُّ على أنَّ الدين شرطٌ لنهضة العرب. وبعضنا يقول بعكس هذا، إنَّ ترك الدين شرطٌ للالتحاق بركب الحضارة. ثمة فريق ثالث - وأنا منهم - ينفي وجود علاقة سببية بين الدين والتقدم. بمعنى أنَّ الدين يمكن أن يحفزَ المؤمنين للنهوض العلمي، ويمكن أن يثبطَهم. يمكن للدين أن يتعايشَ مع التخلف أو مع التقدم من دون فرق تقريباً.
كان المرحوم مالكُ بن نبي بين المفكرين الذين أكدوا علاقةَ الدين بالنهضة. لكنَّه...
ما فائدة كل هذه الشهادات؟
فاضل العماني - 15/09/2021م
قبل عدة أيام، وكما جرت العادة السنوية، قمت بالجرد السنوي الذي أمارسه بشغف وكسل في آنٍ معاً، لكل تلك الأوراق والقصاصات والصحف والمجلات والكتب والدروع والشهادات والبطاقات والدعوات والمسودات، جرد سنوي، أشبه بكشف حساب لعام مضى من عمري لكل ما قمت به من مشاركات وكتابات ولقاءات ونقاشات.
عادة موسمية ممتعة، أحرص على ممارستها منذ سنوات، أقيس فيها - أو هكذا أظن - المسافة التي قطعتها في دروب الأدب والثقافة والفن والإعلام...
مقعد جامعي لكل طالب وطالبة
حسن المصطفى - 14/09/2021م
هل الطريق نحو العلوم واكتساب المعارف والخبرات والنجاح، وأيضاً الثراء، لا يمرُ إلا عبر الجامعات؟ أعتقد أن الوقائع الحياتية، السابقة والقائمة حالياً، تقول لا!
ضمن سياق مقالاتِ النقاش حول القبول الجامعي في المملكة، طرحتُ الأسبوع الفائت، سؤالاً أثاره أحد الأصدقاء، وهو: هل يجب أن يكون هنالك مقعدٌ جامعيٌ لكل خريجة وخريج من الثانويات العامة؟
صاحبنا، كان جوابه: لا، معتبراً أن الجامعات الكلاسيكية ليست هي الحواضن الوحيدة التي يجب أن يتجه لها الطلاب،...
أنا المديرة
علي جعفر الشريمي - 14/09/2021م
أكاد الآن أسمع تعليقات البعض تتفوه بها الأفواه وتلوج بها القلوب، في وسائل التواصل الاجتماعي بعد كشف معهد الإدارة العامة عن الدراسة والنسب التي نشرها حول القيادة والاختلاف بين الجنسين التي أفصحت عن أن %10 فقط يرغبون أن يعملوا تحت إدارة امرأة، و%60 يفضلون أن يكون الرجل مديرا عليهم، و%30 يعتقدون أنه لا فرق بين قيادة الرجل والمرأة والأهم توفر المهارات الناعمة لدى القائد.
البعض طار فرحا بهذه الإحصائية وكأنه حقق...
بعد عشرين عاماً على سبتمبر 2001
يوسف مكي - 14/09/2021م
صادف هذا الأسبوع مرور الذكرى العشرين لأحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001، اليوم الذي جرحت فيه القوة الكبرى في العالم، في مكمني قوتها: الاقتصاد والمؤسسة العسكرية. ففي ذلك اليوم استهدفت هجمات انتحارية، نفذها تنظيم القاعدة، بطائرات مدنية، برجي مركز التجارة الدولي في نيويورك؛ رمز القوة الاقتصادية، كما استهدفت جزءاً من مبنى البنتاجون في العاصمة الأمريكية واشنطن، رمز القوة العسكرية.
وفي حينها تنبأ بعض المحليين السياسيين بأن الحدث هو بداية تغيير في...
الفارابي ومفارقة الجابري
زكي الميلاد - 10/09/2021م
هناك مفارقة أراها مدهشة تستحق التوقف عندها والنظر فيها، جمعت هذه المفارقة وفارقت بين حالتين، حالة قديمة ترتد إلى القرن العاشر الميلادي حدثت مع الفيلسوف أبي نصر الفارابي «260-339 هـ /874-950م» الذي جمع بين حكيمين من حكماء اليونان هما: أفلاطون «427-348 ق. م» وأرسطو «384-322 ق. م»، وحالة حديثة تعود إلى أواخر القرن العشرين حدثت مع الدكتور محمد عابد الجابري «1935-2010م» الذي فرق بين حكيمين من حكماء المسلمين هما: ابن...
مع أو ضد؟
وسيمة عبيدي - 09/09/2021م
أجسام ناحلة جدّاً تكاد تكون مجرد عظام يكسوها جلد برزت تضاريس تلك العظام من ورائه. بشرة حرقتها أشعة الشمس حتى فقدوا إحساسهم بها. أقدام مجرحة حافية وملطخة بالطين والوحل. ثياب ممزقة ورثة بالكاد تستر تلك الأجسام النحيلة. أعين احتبست فيها الدموع ولم تعد تتطلع إلا لنهاية يومها. لم أكن أرى تلك المناظر إلا في أسفاري. في الهند مثلاً، ما أن تقف عند إشارة مرور حمراء حتى ينهالوا عليك من كل...
متلازمة التنوير والدولة
محمد الحرز - 09/09/2021م
المراجعات النقدية، التي طالت التنوير الأوروبي وقيمه فرضتها - أولا - مآسي الحروب، التي عاشتها دوله فيما بينها، في حين كان من المفترض أن تفضي بهم التجربة إلى التماهي مع هذه القيم، لا الانحراف عنها إلى ارتكاب الجرائم والظلم وانتهاك الحقوق. وفرضتها - ثانيا - طبيعة الحراك في الفكر الأوروبي، الذي يتسم بالقوة وبالبحث الدائم عن مسارات جديدة في الثقافة والمعرفة والإنسان، وهو فوق كل ذلك يمتلك بصيرة نقدية يعيد...
الأسئلة التي تزيدنا جهلاً
توفيق السيف - 08/09/2021م
قبل تسعين عاماً أصدر الأمير شكيب أرسلان كتابه الشهير «لماذا تأخر المسلمون وتقدم غيرهم؟». ويذكر في قصة الكتاب، أنَّه جاء استجابة لنقاشات دارت في تلك الأيام، على خلفية التحدي الأوروبي للعالم الإسلامي، في مجال العلم والاختراع والقوة العسكرية والاقتصادية، وغيرها.
خلال ربع القرن الأخير وُلدت أسئلة جديدة، وتبيَّن أن سؤال الأمير شكيب أقام سياقاً، هو بذاته مُشكل. ولهذا؛ لم نستفد منه في إثارة نقاش جاد، بل تحول إلى وسيلة تنفيس عن...
التمور السعودية.. ماركة عالمية
فاضل العماني - 08/09/2021م
يُعتبر قطاع التمور في المملكة، أحد أهم وأضخم القطاعات الوطنية التي تشهد تطوراً ملحوظاً بشكل يؤهله لأن يحتل مركزاً متقدماً في قائمة أكثر القطاعات الوطنية نمواً في الداخل وتصديراً للخارج، فمنذ إطلاق «رؤية المملكة 2030» وبرامج التحول الوطني، تحققت الكثير من النجاحات والقفزات النوعية والكمية في أغلب المجالات والقطاعات، ولم تركز هذه الرؤية الطموحة على الصناعات المحلية فقط، رغم أهمية وضرورة ذلك، ولكنها استهدفت وبشكل واضح وذكي تسويق وتصدير المنتجات...
نحو توطين عربي لمفهوم الإصلاح
يوسف مكي - 07/09/2021م
منذ نهاية النصف الأول من القرن الماضي اتجهت النخب العربية، يردفها في ذلك حشد عريض وواسع من الجمهور، نحو رفع راية الاستقلال الوطني من الاستعمار التقليدي الغربي الجاثم آنذاك على معظم أجزاء الوطن العربي. وقد تزامن شعار المطالبة بالاستقلال مع جملة شعارات أخرى، حملت بعضها الدعوة إلى الوحدة العربية حينا والإسلامية أو الأممية في أحيان أخرى، كما شملت مضامين أخرى ذات علاقة بالمساواة والحقوق السياسية والعدل الاجتماعي والتوزيع العادل للثروة.
وفي...
دفن الموتى بلا رسوم مقبرة سيهات أنموذجا
علي جعفر الشريمي - 07/09/2021م
اتخذت شائعات دفن الموتى لدينا مكانها الأقوى في تصنيف الأخبار الكاذبة في الأيام القليلة الماضية، نستقبلها ونرسلها في العالم الافتراضي دون أي جهد منا للتحقق والتثبت، نعم، إننا شعوب شفوية، نردد ونكرر ونجتر الكلام اجترارًا، نثق بالمنقول ثقة عمياء، نأخذ معلوماتنا شفاهة من صوت مجهول، تتجلى تلك الحقيقة في حياتنا اليومية وفجأة تأتي الصحف الرسمية الموثوقة وتخبرنا بالرد: «كشف مصدر مسؤول أنه لا صحة للرسالة المتداولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي...
الوعي وأثره على الخيارات الأكاديمية للطلاب
حسن المصطفى - 07/09/2021م
إن تكوين الوعي أمرٌ أساسي، ومسؤولية الأسرة والمدرسة، بدرجة أولى، حيث عليهما بناء شخصية الطالبات والطلاب، ليكونوا مؤهلين لاختيار مستقبلهم بكل استقلالية، بعيداً عن الميلِ نحو أحلام الأمهات والآباء، أو الجلوس في مقعدٍ دراسي فقط لأنه بجوار صديق أو صديقة لا أكثر... وللحديث تتمات
سأسردُ نزراً من ثنايا تعليقين استمعت لهما أثناء نقاشي مع صديقين عزيزين، الأفكار التي وردت في مقال الأسبوع الفائت «متفوقون خارج المقاعد الجامعية».
الصديق الأول، قال إن ابنه...
لص الفقراء
وسيمة عبيدي - 02/09/2021م
نواصل هذا الأسبوع عرض المعضلات الأخلاقية التي من الممكن أن نواجه مواقف شبيهة لها، ونحاول اختبار قيمنا ومبادئنا والتفكير خارج الصندوق لرفع مستوى إدراكنا للأمور وفهمنا للمواقف ومشاعرنا وأحاسيسنا تجاهها.
كثيرة هي قصص الأبطال الخارقين التي تربينا عليها وكنا نقرؤها أو نشاهدها على التلفاز. من السندباد إلى طرزان، وهيركيليز، مرورًا بماوكلي فتى الأدغال ووصولًا إلى روبن هود.
في هذا المقال سنستعرض قصة روبن هود، ولمَن لا يعرف روبن هود، فهو شخصية من...
تأملات في السرد القصصي
محمد الحرز - 02/09/2021م
الرؤية إلى القصة القصيرة من منظور الاشتباك السردي بين ما هو واقعي وما هو متخيل أو غرائبي في بعض الأحيان، بحيث يصعب فك الاشتباك دون الإخلال بمكونات القصة، التي تأتي ضمن هذا السياق، من قبيل الحبكة، والتماسك السردي، والدلالة، والإيحاء والتكثيف، هي رؤية تفتح الباب على مصراعيه لأخذ السرد القصصي إلى مغامرات في الكتابة تمتاز بالجدة وسعة المخيلة وانفتاحها اللامحدود على الإمكانات، التي يتيحها مثل هذا الاشتباك.
وعلى هذا الأساس، يمكن...
الأسئلة الخطأ
توفيق السيف - 01/09/2021م
استيلاء حركة «طالبان» على العاصمة كابل، أثار - كما توقع الجميع - نقاشات مستجدة حول الحكومة الدينية وسلطة رجال الدين. ومرة أخرى ذهبت نقاشاتنا في اتجاه لا يفيد معرفة ولا يثبت رأياً. في اعتقادي أنَّ سؤال: هل حكومة «طالبان» إسلامية أم لا؟ سؤال خطأ، فلا يمكن أنْ يأتيَ بجواب صحيح مهما حاولت.
سواء اعتبرنا حركة «طالبان» جيدة أم سيئة، إسلامية أم قبلية، فإنَّ السؤال المتعلق بتشكيل الحكومة ينبغي أن يبدأ في...
عودة الروح للمدارس
فاضل العماني - 01/09/2021م
بعد عام ونصف العام من الغياب بسبب جائحة كورونا، تعود الحياة من جديد لمدارسنا التي اشتاقت لصيحات الجرس المدرسي ولشرح المعلمين والمعلمات ولمشاغبة الطلاب والطالبات ولكل تفاصيل العملية التعليمية التي غابت عن الحضور 538 يوماً، لقد كان الغياب/ الانقطاع الأطول والأغرب في تاريخ التعليم في وطننا، بل وفي كل العالم.
وبلا شك، يُعدّ هذا العام الدراسي الحضوري الجديد استثنائياً على الصعد والمستويات كافة، ولكنه سيؤكد بإذن الله عودة الروح مجدداً لمقاعد...
المثقف والمجتمع والسلطة
يوسف مكي - 31/08/2021م
أثار الحديث الذي نشر قبل ثلاثة أسابيع، والذي حمل عنوان «المثقف العربي والعلاقة بين السياسة والتاريخ»، جدلاً لدى بعض الأصدقاء، حول دور المثقف العربي، في صناعة التاريخ. ومن وجهة نظرهم، فإن المثقف العربي، لا حول له ولا قوة، في تقرير مصير الحاضر والمستقبل، وأن الأمر جله هو بيد صناع القرار.
وفي يقيني، فإن التقليل من دور المثقف العربي، من قبل البعض، ربما يجد له ما يبرره، في هذه المرحلة، من تاريخ...
متفوقون خارج المقاعد الجامعية
حسن المصطفى - 31/08/2021م
قد يكون من أسباب عدم حصول بعض المتفوقين على مقعد جامعي هو محدودية الطاقة الاستيعابية في بعض الكليات أو الجامعات التي تحظى بسمعة أكاديمية جيدة؛ ما يعني بحث رفع الطاقة الاستيعابية أو تأسيس كُليات حكومية جديدة بجودة عالية، وتشجيع القطاع الأهلي على إنشاء كليات خاصة
الثلاثاء المنصرم وصلتني رسالة من أحد الأصدقاء عن ابنته التي تخرجت من الثانوية العامة، يقول فيها: إن ”نسبتها الموزونة 96 %، وحتى الساعة لم تحصل على...
النشاط الثقافي غير الربحي: الفرص والتحديات
جعفر الشايب - 28/08/2021م
لا تزال النظرة مشوشة حول الدور الاجتماعي والتنموي للقطاع الثقافي الغير ربحي، وخاصة في منطقتنا العربية باعتبار أن العمل الثقافي بشموليته وتمظهراته المختلفة كان ولا يزال محكوما إداريا وتمويليا وتسويقيا من قبل القطاع العام «الحكومي»، على الرغم من التطور الملحوظ لدور مؤسسات المجتمع المدني في مختلف دول العالم بشكل عام واستحواذها على مساحات أوسع لتتكامل مع مؤسسات القطاع العام والخاص لتحقيق مشاريع اجتماعية تنموية متكاملة. هذا التحول المتسارع في العالم ...
الإصلاحية الإسلامية
محمد الحرز - 26/08/2021م
في كتابه «من الإصلاحية إلى المشروع النهضوي» الصادر عام 2018م من المركز الثقافي للكتاب، يقترح المفكر عبدالإله بلقزيز أربع ملاحظات باعتبارها مدخلا لإعادة قراءة الإصلاحية الإسلامية، التي تركت إرثا معرفيا كبيرا طال فروعا عديدة منها: الأدب وأصول الدين والاجتماع والتراث السياسي والتربية والدولة، من خلال ما كان يسمى بعصر النهضة في القرن التاسع عشر.
أولى هذه الملاحظات تذهب إلى الأخذ بعين الاعتبار الظروف، التي لازمتهم أثناء اجتهاداتهم المعرفية، فقد كانوا واقعين...
ماذا لو..؟
وسيمة عبيدي - 26/08/2021م
كان هنالك قاضٍ استلم قضية سرقة بنك، حيث يتوجب عليه الحكم فيها. بعد مراجعة المعلومات المقدمة له عن القضية، تأكد من براءة المتهم الذي أمامه وكان جاهزاً لتبرئته. لكن ما حدث بعد ذلك هو أن قام بعض أعداء المتهم باختطاف ابنة القاضي البالغة من العمر 6 سنوات وطلبوا منه إدانة المتهم مقابل إطلاق سراحها. لا فكرة لدى القاضي عن أين يحتفظون بابنته ولا الشرطة استطاعت مساعدته في تقفي أثرها. هو...
أفغانستان وتعزيز الاتجاه التصالحي
توفيق السيف - 25/08/2021م
أريد في هذه السطور اقتراحَ استراتيجية عمل لإنقاذ أفغانستان من السيطرة الأحادية لحركة «طالبان»، في حال مالت الحركة للاستئثار بالسلطة، أو عاملت المواطنين بتعسفٍ، على نحو ما فعلت في تجربتها السابقة.
يتسع المقام لعرض المفهوم فقط، ومن يتابع التحولات السياسية لن يصعبَ عليه استنباط التفاصيل. جوهر هذه الاستراتيجية هو احتواء الحركة وتوجيه مسارها السياسي وصولاً إلى تأهيلها، بدلاً من قمعها أو إطلاق يديها. الغرض النهائي هو تلافي قيام بؤرة لتصدير العنف...
دقة قديمة
فاضل العماني - 25/08/2021م
كم هي عجيبة حدّ الذهول هذه الحياة، عجيبة في كل تفاصيلها الصغيرة والكبيرة، ومحاولة رصد تلك التفاصيل العجيبة، مهمة صعبة، بل مستحيلة، فالكثير من الحكايات والأحداث والمواقف التي تحدث لنا لا يمكن حتى تصديقها، وتحتاج لكتابتها لسجل كبير مُشرّع الصفحات ولمداد غزير قد يُغرق الحكايات ولسرد حزين قد يخنق العبرات.
وحتى لا أضيع في سراب تلك المهمة المستحيلة، سأكتب فقط عن قضية واحدة أجدها الأكثر غرائبية وتناقضية، بل والأكثر سخرية وبكائية،...
أفغانستان ما بعد العاصفة
يوسف مكي - 24/08/2021م
يمكن القول، بقليل من التردد، إن الأمر في أفغانستان قد استتب لمصلحة حركة «طالبان»، التي دخلت إلى العاصمة كابول، دون مقاومة، وأعادت رفع علمها فوق المقار الرسمية.
الأسبوع الماضي، حمل استعادة قريبة جداً، من مشهد الانسحاب الأمريكي من فيتنام. وقد اكتمل مشهد التشابه، بالصورة التي نقلتها محطات التلفزة العالمية، لأفغان يتوسلون للفرار من بلادهم، ويتعلقون بأجنحة الطائرات، ويسقطون صرعى، بعد أن تركهم الحليف الأمريكي يواجهون أقدارهم.
فارق كبير بين ما حدث...
طالبان ومدارس التشدد
علي جعفر الشريمي - 24/08/2021م
الجماعات المتشددة من طالبان مرورًا بالقاعدة وداعش وحتى الإخوان المسلمين، استطاعت أن تفكك لنا كل طلاسم التنظيمات الإرهابية، وأسقطت وهمًا كبيرًا لطالما ردده الكثير من الكتاب والإعلاميين، وروجته بعض المنابر الدينية من أن الإرهابيين أناس جهلاء غير متعلمين، هذه التنظيمات استطاعت باقتدار أن تنسف هذا الوهم ليؤكدوا لنا أن الإرهابيين ليسوا جهلة، ففيهم من يحمل أعلى الشهادات العلمية، وعندهم الخبراء والمنظرون، فضلا عن المهندسين والأطباء والمتخصصين في الحاسوب وغيره، وعندهم...
الجامعات وضرورة تحديث أنظمة القبول والتسجيل
حسن المصطفى - 24/08/2021م
الأسبوع المنصرم، كنت في حديث مع صديق عزيز، أسأله عن ابنه وإذا ما لقي قبولاً في إحدى الجامعات السعودية.
بعد أن سرد لي شيئا من جهود الابن والعائلة التي جاءت خواتيمها سعيدة، تحدث لي بمزيد من التقدير والاحترام عن عميد القبول والتسجيل ب ”جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل“ بمدينة الدمام، والانطباع الإيجابي الذي خرج به بعد مقابلته.
القصة ببساطة، أن الأب تقدم بخطاب شرح فيه المؤهلات العلمية لابنه، ورغبته في الحصول على...
المثقف الإلكتروني
فاضل العماني - 22/08/2021م
لا شك أن مصطلح المثقف، كان وما زال وسيبقى من أكثر المصطلحات اختلافاً ولغطاً وجدلاً، ورغم كل الآراء والدراسات والأبحاث التي تناولت هذا المصطلح المثير، قديماً وحديثاً، إلا أن تعريف المثقف ما زال يدور في فلك التشكّل والتجدد، بل والتنازع والتصادم. وبعيداً عن فخاخ ومتاهات التعريفات والتوصيفات التي لا تنتهي للمثقف، أضع باختصار واختزال تعريفاً بسيطاً ومباشراً للمثقف، لأصل بعده لفكرة هذا المقال وهي: دور وحقيقة المثقف الإلكتروني المتسلح بأدوات...
أسئلة صعبة!
وسيمة عبيدي - 19/08/2021م
تخيل معي أنك تقود سيارتك في الطريق السريع ووجدت نفسك محاطا من الأربع جهات، شاحنة محملة بمواد كبيرة وثقيلة أمامك، سائق دراجة نارية بدون خوذة عن يمينك وسيارة بها عدة أشخاص عن يسارك. فجأة بدأت حمولة الشاحنة بالسقوط والاندفاع تجاهك ولا تستطيع سيارتك الوقوف في الوقت المناسب لتجنب الاصطدام بها، ووجب عليك أن تتخذ قرارا سريعا، ماذا ستفعل؟
هل ستضع سلامتك أنت أولا وتنحرف يمينا وتصطدم بقائد الدراجة النارية وتتسبب بمقتله...
تقهقر النموذج الأمريكي
محمد الحرز - 19/08/2021م
الطائرة العسكرية الأمريكية الضخمة، وهي على مدرج مطار كابل مستعدة للإقلاع والحشود من الأفغان تركض حولها، والبعض منها يحاول التعلق بجناح الطائرة حتى بعد الإقلاع، منظر ترصده الكاميرات، وكأننا أمام مشهد تمثيلي متقن لا ترى له مثيلا سوى في أفلام هوليودية. تماما كما رأينا المشهد ذاته قد تكرر عام 75م لحظة إجلاء القوات الأمريكية من سايغون في فيتنام. الجامع بين المشهدين هو تجربة فشل الاحتلال الأمريكي في كلا البلدين: فيتنام...
وهم المثالية والكمال
فاضل العماني - 18/08/2021م
كثيرة وكبيرة هي الأوهام والتخيلات التي قد يتبناها الإنسان في هذه الحياة المعقدة، والتي قد تؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر على فكره وسلوكه، بل وقد تُحدد ملامح وتفاصيل شخصيته وذاته، وهم المثالية وبلوغ الكمال، أحد أهم وأخطر تلك الأوهام والمتبنيات التي تُصيب شريحة ما من البشر، وهنا لا يهم على الإطلاق حجم أو نسبة هذه الشريحة، صغيرة أم كبيرة، فهذا ”المرض الاجتماعي“ خطير ومدمر، وله امتدادات وتأثيرات خطيرة وكارثية...
«طالبان» والخلل في موازين القوى
يوسف مكي - 17/08/2021م
خلال أسبوع واحد، تساقطت المناطق الأفغانية، بشكل سريع الواحدة تلو الأخرى، بيد حركة طالبان. وعند كتابة هذه السطور كانت الحركة قد دخلت إلى كابول دون أي مقاومة تذكر.
هذا الحديث، غير معني بتفاصيل الحدث، قدر وضعه في سياق التحولات في موازين القوى الدولية، التي بدأت منذ قرابة عقدين، في التحول، لغير صالح الولايات المتحدة الأمريكية، وحلفائها بالناتو.
لقد كان الغزو السوفييتي لأفغانستان، عام 1980، المحاولة الأخيرة، للسوفييت لتأكيد حضورهم على الساحة الدولية،...
الدراسات العليا وتحوير مقاعد الإيفاد
علي جعفر الشريمي - 17/08/2021م
قبل أيام قلائل، سادت حالة من الاستياء والتذمر الشديدين بين مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة طلبة الدراسات العليا من المعلمين والمعلمات بعدما أعلنت الإدارة العامة للإيفاد والابتعاث التابعة لوزارة التعليم للمرشحين بعدم تحوير المقاعد الفائضة.
مغردو «تويتر» أطلقوا هاشتاق #نطالب_بتحوير_مقاعد_ الإيفاد، ووجهوا سيلا من الانتقادات، وطالبوا وزارة التعليم بتحوير المقاعد الفائضة. صدور قرار الإيفاد يقضي بكل بساطة بإعطاء إجازة لطلبة الدراسات العليا براتب.
المشكلة تكمن أنه بعد قرابة سنة وستة أشهر من...
التفاوت غير المنطقي في نسب القبول الجامعي
حسن المصطفى - 17/08/2021م
الشفافية، والعدالة في منح الفرص، والوعي بدور الجامعات، ووضع القوانين الحديثة التي تخدم أهداف «رؤية السعودية 2030»، هو ما يجب على إدارة الجامعات العمل عليه..
عند الدخول إلى ”بوابة القبول“ التابعة لـ ”جامعة حفر الباطن“، شرق السعودية، يمكن الاطلاع على جدول النسب التي توقف عندها القبول للطلاب والطالبات.
أولُ ما يلفت الانتباه هو التقسيم القائم على أساس كون مقدم طلب الالتحاق من ”داخل المحافظة“ أو ”خارج المحافظة“. أي أن هنالك أولوية للقبول...
هل حقاً هي مُلهية لا ملهِمة؟
زينب إبراهيم الخضيري - 14/08/2021م
التقيت قبل فترة بزميلة روائية، وكان جُل حديثنا يدور حول الثقافة والنقد والإبداع، وكانت تتساءل: هل هناك حركة نقدية حقيقية للأعمال التي ينتجها المبدعون؟ والأهم هل هناك إبداع حقيقي؟ بدت زميلتي يائسة وممتعضة بعض الشيء وهي تسرد تجربتها في عالم الكتابة وتشتكي من عدم وجود نقاد يتتبعون الأعمال الأدبية على اختلاف أنواعها ليدرسوها ويحللوها ويقيموها ويبدون ملاحظاتهم عليها وفق مناهج نقدية وأسس علمية تتجه نحو النص لا كاتب النص، وبدأت...
ضمير حي
وسيمة عبيدي - 12/08/2021م
«قرارها الاستثنائي، منع كارثة عظيمة»، هذا ما قاله الرئيس الأمريكي جون كينيدي عن موظفة هيئة الغذاء والدواء FDA الجديدة، فرانسيس كيلسي. على الرغم من كونها جديدة، كانت كيلسي عالمة حاصلة على درجتي البكالوريوس والماجستير في علم الأدوية، وتبعتهما بشهادة الدكتوراه في التخصص نفسه. كانت كيلسي أيضًا باحثة في قسم علم الأدوية بجامعة شيكاغو، والتي كانت تتولى الأبحاث الرائدة في علم العقاقير وسلامة الأجنة.
توظفت فرانسيس في هيئة الغذاء والدواء، وكانت توكل...
إيمانك بالشعر هو أن يكتب
محمد الحرز - 12/08/2021م
انقطاعك عن كتابة الشعر هو أروع ما يحدث لك كشاعر في الحياة، إيمانك به هو الذي يضفي قداسة على معنى الانقطاع، يغيب عنك الشعر فتدرك عظمته، إيمانك به هو ما يوازي السير على طرق مظلمة ووعرة من تضاريس روحك، وبين جبال ووديان موحشة، ووسط عواصف لا تني تقتلعك من خطوك. لكن الخريطة في يدك، وكشاف الضوء في يدك الأخرى، والمخيلة هي الذئب الذي يحرسك إلى آخر الطريق.
إيمانك به هو ألا...
الأرضية النظرية لمفهوم المواطنة
توفيق السيف - 11/08/2021م
في نقاشه لمقال الأسبوع الماضي، شدَّد الأستاذ مجاهد عبد المتعالي على ضرورة تنسيج مفهومي الوطن والمواطنة في الثقافة المحلية «وتبعاً الذهن العام» باعتبارهما تمهيداً ضرورياً لبناء الإجماع الوطني والهوية الجامعة ««الوطن» 7 أغسطس/آب 2021». أما الداعي لهذا فهو كونهما غريبين على الثقافة العربية، فقد نقلناهما من الإطار المعرفي الغربي، مع العديد من المفاهيم التي نتداولها في حياتنا اليومية، كمفهوم الدولة والنظام السياسي الحديث، وكذا المفاهيم الخاصة بالإدارة والتجارة والاتصال والتقنية،...
لا تندب حظك.. اطرق باباً آخر
فاضل العماني - 11/08/2021م
حينما يُغلق باب في وجهك، أمامك خياران لا ثالث لهما: أن تندب حظك أو تطرق باباً آخر، الخيار الأول هو الأكثر شيوعاً ورواجاً لأنه بكل بساطة الأقل جهداً وكلفة، رغم أنه يفتح أمام عشاقه ومدمنيه أبواب اليأس والإحباط، أما الخيار الآخر فهو الأقل حضوراً ووهجاً لأنه بكل وضوح الأكثر مشقة وصعوبة ولكنه يُضيء لسالكيه دروب التفوق والنجاح.
النجاح، ليس مجرد وصفة/ نصيحة سحرية يكتبها أحد الناجحين الذين يُتقنون فنون الكلام البرّاق،...
تأهيل المقبلين على الزواج مع الرؤية الوطنية
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 11/08/2021م
اهتز المجتمع السعودي بجريمة مستنكرة شرعا وعرفا وقانونا اغتيلت فيها عروس لم تكمل أسبوعا على زواجها غدرا بالعنف الزوجي.
تم القبض على الجاني إلا أن تأثير الصدمة أثار النقاش عن صعوبة الزواج سواء أكان من حيث اختيار شريك الحياة وكيفية السؤال عنه، أو تأثير العادات والتقاليد في المنظومة الزوجية، وتأخر سن الزواج، وتزايد حالات الطلاق، وتحمل المسؤولية بين الزوجين في ظل الأسرة النووية التي ينفصل فيها الزوجان بالمعيشة عن أهاليهم، والتواصل...
السنة والشيعة بين التقارب والتعايش
يوسف أبا الخيل - 11/08/2021م
احتضنت مكة المكرمة، في الرابع من أغسطس الجاري «ملتقى المرجعيات الدينية العراقية»، والذي ضم شخصيات سنية وشيعية، استجابة لدعوة الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، «سعيًا للتأكيد على وحدة الكلمة، وموقف الجميع الرافض لخطاب الطائفية والكراهية والصدام»، كما جاء في بيان الرابطة.
أكتب هذا المقال، وأنا لا أعلم شيئا عن محتوى الاجتماع، ولا عن أجندته؛ ومن ثم، لا أعلم إن كان الملتقى تضمن، بحثًا في التقارب العقدي...
المثقف العربي والعلاقة بين التاريخ والجغرافيا
يوسف مكي - 10/08/2021م
في أحاديث سابقة منذ قرابة عقد من الزمن، تناولنا أزمة الفكر العربي في الأبعاد السياسية والاقتصادية والفلسفية والاجتماعية. والموضوع جله يُختزل في التناقض الذي يعيشه المجتمع العربي، ومن ضمنه النخب الفكرية والثقافية، وبين ما نتوق إليه من تحولات تجعلنا في القلب من التحولات الكونية التي تجري من حولنا.
فالمثقف العربي في الأغلب يعيش ازدواجية بين فكره وممارسته؛ بين توسله الحداثة كوسيلة لا مناص منها للانتقال بالمجتمع العربي، وبين راهنه «المتجلبب» في...
الوصايا السبع
فاضل العماني - 10/08/2021م
في تاريخ البشر، القديم والحديث، لا توجد مهنة أسهل من إسداء النصح وكتابة الوصايا، لا توجد على الإطلاق، فالأمر لا يحتاج للكثير من العلم والمعرفة والخبرة، لا يحتاج لكل ذلك، ولكن إلى شيء من الجرأة والتباهي والاستعراض.
مقدمة بسيطة كهذه، قد تكون مناسبة - وقد لا تكون - لفكرة وهدف هذا ”المقال الوعظي“ الذي سيُحاول أن يُقدم سبعاً من الوصايا الضرورية التي يحتاجها كل واحد منا:
الوصية الأولى: ”كن أنت“، كما أنت،...
«كاوست».. العلمُ والتنوعُ والتواصلُ!
حسن المصطفى - 10/08/2021م
كان ضمن أولويات «كاوست» استقطاب كفاءات سعودية وأجنبية، وجعلها تعيش تجارب مشتركة ضمن معايير أكاديمية رفيعة، تحاكي مثيلاتها في الكُليات والمعاهد المرموقة المشهود لها بالجودة والابتكار والقدرة على البحث الدقيق..
عندما تأسست جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية ”كاوست“، العام 2009، لم يكن الهدف من إنشائها مجرد توفير فرص للدراسة تغطي الاحتياج المتزايد بين خريجي الثانويات العامة في السعودية وحسب، بل كانت هنالك أهداف بعيدة المدى، حيث كان يُخططُ للجامعة باعتبارها ”بيتاً...
الاختبار الصحي ومعاناة المبدعين في جامعة الملك فيصل
علي جعفر الشريمي - 10/08/2021م
بعد مقالي الأخير عن «جامعات الشرقية ما فيها أولوية» جاءتني مجموعة كبيرة من الرسائل والتعليقات عن الاختبار الصحي الذي تعتمده جامعة الملك فيصل، وسأعرض هنا بعضًا من هذه الرسائل والتعليقات:
1. موزونة ابني هذا العام 95 وقدم هذا الاختبار ونزلت موزونته إلى 84، ولدي ابنة أخت موزونتها 98 ونزلت موزونتها إلى 85 بصراحة هو اختبار تعجيزي بحت لطلاب متميزين متخرجين في الثانوية العامة. ابني وزملاؤه أجمعوا على أن إجاباتهم معظمها «تخمين»...
هل نحن فعلا نتقبل النقد
عبدالله الحجي - 06/08/2021م
كل شخص يفرح ويفخر بأي عمل وإنجاز يحققه سواء أكان صغيرا أو كبيرا وذلك من حقه مقابل ما بذله من جهد. ومع نهاية كل إنجاز نسمع من صاحبه طلب التغذية الراجعة من أجل الارتقاء والتقدم والتطوير. وقوفا عند أحد المواقف التي حدثت في الهند قبل سنوات عندما كنا في ورشة عمل للتوظيف. في نهاية الورشة نظم المنسق المسؤول عشاء عمل في أحد المطاعم، وعند اللقاء قدم الشكر للمشاركين وكالمعتاد طلب التغذية ...
المساومة والتنازل والانتصار
توفيق السيف - 04/08/2021م
لا أبالغ لو قلت إن معظم بلدان العالم، قد واجه سؤال «الإجماع الوطني»، لا سيما في الثلاثين عاماً الأخيرة. إن تحديد هذا التاريخ يرجع لظاهرة «انفجار الهوية» التي شهدها العالم بعد تفكك الاتحاد السوفياتي في 1991. لقد قيل الكثير حول أسباب هذه الظاهرة. لكن لو أغفلنا - مؤقتاً - مسار تشكلها، وركزنا على أجزاء وتفاصيل الظاهرة بذاتها، فلربما نجد ما يكفي من المبررات التي تخبرنا عن التحولات التالية، والتي ما...
كيف نصنع بطلاً أولمبياً؟ الاستراتيجيات السبع
فاضل العماني - 04/08/2021م
هناك الكثير من التجارب والمشروعات العربية والعالمية لإعداد الأبطال الأولمبيين، قد تتشابه أو تختلف فيما بينها في العديد من الأهداف والخطط والإستراتيجيات، إلا أنها تكاد تتطابق في هذه الإستراتيجيات السبع التي تُسهم في نجاح مشروع البطل الأولمبي:
الأولى: وهي ”البداية المبكرة جداً“ لصناعة البطل الأولمبي، حيث يتم اكتشافه واختياره وهو في السابعة أو الثامنة من عمره، بل وأقل من ذلك في كثير من الأحيان. في هذا العمر المبكر، تبدأ العضلات الأولية...