آخر تحديث: 6 / 7 / 2020م - 7:56 م  بتوقيت مكة المكرمة
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
اقتصاد ما بعد كورونا «8»
إحسان علي بوحليقة - 05/07/2020م
منذ بداية تداعيات أزمة كورونا أعلنت الحكومة مجموعة من المبادرات العاجلة وصلت إلى 142 مبادرة استهدفت دعم الأفراد ومنشآت القطاع الخاص والمستثمرين، تجاوزت قيمتها 214 مليار ريال، ومددت العمل بعديد من تلك المبادرات استمرارا لما قدمته وتقدمه في تخفيف تبعات الجائحة. والآن، نحن أمام متغير جديد وهو العمل بالسعر الجديد «15 %» لضريبة القيمة المضافة مرتفعا عما كان عليه «5 %» من بداية تطبيقها في 1 كانون الثاني «يناير» 2018....
رولف المشرد
زينب إبراهيم الخضيري - 04/07/2020م
عندما سافر إرك وينر للبحث عن أسعد الأماكن في العالم، كان رولف بوتس عراب التشرد كما يسمى يسرد قصصه عن السفر ورؤاه وتخطيطه وفلسفته في السفر حيث ذكر في كتابة ”Vagabonding” أنه لا يوجد شيء مثل التشرد، كأن تأخذ إجازة من حياتك العادية من ستة أسابيع إلى أربعة أشهر إلى عامين لكي تكتشف العالم بشروطك الخاصة، ويشرح كيف يمكن لأي شخص مستقل الروح أن يحقق حلم السفر، وذكر في كتابة...
خدمةُ الناسِ واحترامُ حقوقهم
حسن المصطفى - 03/07/2020م
أصدر مجلس الوزراء في يونيو الماضي قراراً سيتم بموجبه تعيين ضابط اتصال في الإدارات القانونية التابعة للمؤسسات الحكومية، مهمته التواصل مع ”هيئة حقوق الإنسان“، والتعامل مع ”الشكاوى التي تلقتها أو رصدتها الهيئة، والمشاركة في اجتماعات الهيئة، ونشر ثقافة حقوق الإنسان“، كما نقلت صحيفة ”الشرق الأوسط“، يضاف لذلك ”متابعة تنفيذ ما يصدر من توجيهات حيال التوصيات الصادرة من هيئات وآليات الأمم المتحدة، المعنية بحقوق الإنسان. وتنفيذ توصيات تقارير حالة حقوق الإنسان...
مستقبل المنتديات إلى أين؟
عيسى العيد - 03/07/2020م
إن دور المنتديات الثقافية التي تعقد بها الحوارات المتعددة، حيث إنها تسهم بشكل كبير في تعزيز وحركة القيمة الثقافية في المجتمع، وتشكل رافدا حضاريا معرفيا يعلي من شأن الإنسان بالحوارات المفتوحة الحرة، التي تساعد في تخطي كثير من العقبات التي تعيق تقدمها واستمرارها، فقد شهد كثيرا من البلدان العربية الدور الكبير الذي قدمته تلك المنتديات كما هو في مصر والمغرب العربي. كما أن للمنتديات الثقافية دورا كبير في التعريف بالكفاءات ...
الثقافة الشعبوية ومفهوم النخبة
محمد الحرز - 02/07/2020م
إلى وقت قريب كان ارتباط الفرد بالثقافة يعتبر عملا نخبويا، وهو كذلك، على الأقل في الدوائر البحثية الجادة. لم يدر في خلد أي شخص سواء كان ممارسا للثقافة، ومتورطا فيها للعمق، أو شخصا مراقبا من الخارج، كان يتوقع أن تتفتت حدود العمل النخبوي، ويتلاشى صرحه أمام ضربات المسارات المتعددة التي غيرت مجرى التعاطي مع الثقافة في سياق تطورها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي عربيا وعالميا.
قبل عقدين أو ثلاثة من الزمن فقط، كان...
مكتباتنا العامة ليست مجرد كتاب
فاضل العماني - 01/07/2020م
إن المبادرات والاستراتيجيات الكبرى التي أطلقها صنّاع الثقافة في وطننا العزيز بقيادة الأمير الشاب بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة، تستحق الإعجاب والتقدير، بل والدعم والمشاركة، لأنها تُمثّل تحولاً كبيراً في قطاع الثقافة الذي يُعدّ أحد أهم وأخطر القوى الناعمة التي يمتلكها وطن يزخر بالكثير من الثروات والكنوز والإمكانات، البشرية والمادية.
ال 11 هيئة ثقافية التي تضمنتها روزنامة الرؤية الثقافية السعودية الحديثة، ستصنع نقلة نوعية وثرية في قطاع الثقافة الذي...
التحول في الإعلام
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 01/07/2020م
سئلت عن دخولي المجال الإعلامي كوني طبيبة وأحمل تخصصا إداريا، فذكرت قصتي في الكتابة منذ نعومة أظفاري، وقبل أن أفكر أصلا بأن أكون طبيبة، منذ كنت في الصف الثاني الابتدائي حين كتبت أول قصة بحياتي اسميها اليوم «لا تستهن بالصفر»، ربطت فيها بين حبي لمادة الرياضيات ورفض التنمر المدرسي، بقصة تهميش الصفر لأنه بدون قيمة، حتى وقف بجانبه رقم واحد وهو أصغر رقم صحيح، وتحولا لرقم 10 فصارا أقوى من...
ملاحظات على حديث قصير . غريب
توفيق السيف - 01/07/2020م
إنَّه شريط فيديو نشر الأسبوع الماضي على الإنترنت، شريط لا يصل طوله إلى ثلاث دقائق، يوجز الفارق بين حرية التفكير التي ينبغي أنْ تكونَ مطلقة، وحرية الفعل والسلوك التي ينبغي أن تلتزم حدود القانون. ردود الفعل على هذا الشريط كشفت لي أنَّ قيمة رفيعة مثل الحرية ما زالت غريبة في ثقافتنا العامة. ولذا لا يبعد أن ترى أناساً يديرون رؤوسهم قائلين: ولكن الحرية مفهوم غير واضح... فما الحرية التي تقصدها؟
هذا...
اقتصاد ما بعد كورونا «7»
إحسان علي بوحليقة - 01/07/2020م
رغم التقدم الذي تحقق في عديد من الدول، ومنها المملكة، في الحد من تفشي الجائحة، تبقى الحقيقة أن كورونا ما برح يعيث في المعمورة، فأرقام الإصابات تتصاعد يوميا بما يتجاوز 150 ألف إصابة، خلال هذا الأسبوع، حتى الآن تجاوز عدد ضحايا الفيروس نصف مليون نسمة عالميا. وما دام الفيروس بهذا النشاط، فيمكن الاستنتاج بداهة، أن إنهاء المنع لا يعني زوال خطر التفشي، بل هو الاضطرار للموازنة بين الاقتصاد والصحة، لتجنب...
في أزمة الدولة العربية
يوسف مكي - 30/06/2020م
أخفقت الدولة الوطنية في دمج قوى المجتمع وكياناته في إطار حكم القانون، ومواطنة الحقوق المتساوية، والتوزيع العادل للثروة.
مرت أكثر من خمسة عقود منذ أنجزت البلدان العربية استقلالها. واقع الحال أن عدداً من الدول العربية، حققت الاستقلال السياسي، منذ أكثر من ثمانية عقود. وعلى الرغم من مرور وقت طويل على ذلك، فإن هذه الدول لا تزال تعاني أزمات عميقة ومتشعبة وحادة. وللأسف، فإن حدة هذه الأزمات بلغت مستوى خطراً هدد بالفعل،...
هيبة القضاء وتعيين المرأة السعودية قاضية
علي جعفر الشريمي - 30/06/2020م
يدور في هذه الأيام خبر أن مجلس الشورى السعودي أسقط مؤخرا توصية تقدم بها أحد أعضائه للمطالبة بتعيين المرأة بمنصب قاضية في محاكم الأحوال الشخصية، هذا الخبر لا يبدو جديدا ولا غريبا فقد أسقط المجلس التوصية ذاتها قبل عامين في 2018 التي تقدم بها أعضاء المجلس: الدكتورة لطيفة الشعلان، والدكتور فيصل آل فاضل، وعطا السبيتي، والتي تقضي بتمكين الكفاءات النسائية الحاصلة على التأهيل الشرعي والقانوني من تولي الوظائف القضائية.
اللافت والجديد...
اقتصاد ما بعد كورونا «6»
إحسان علي بوحليقة - 28/06/2020م
يتداخل النقاش بشأن، ما الأولوية الآن؟ بعد أن انقضى الحظر، وأصبح بوسع كل واحد منا أن يغادر منزله متى شاء ويتنقل في جنبات الحي حيث يسكن، والمدينة حيث يقطن، ويذرع المنطقة حيث تقع مدينته، أو يغادرها ليزور المناطق الأخرى كذلك، ويسافر بعد أسابيع للخارج. لكن، هل رفع الحظر وتقييدات التنقل هما العاملان المؤثران في إحداث ”إفاقة“ للاقتصاد المحلي؟ بالطبع لا، هما ضروريان، لكنهما - كما يقول الاقتصاديون - غير كافيين...
ملاعق القهوة
زينب إبراهيم الخضيري - 27/06/2020م
هل تؤمن بتدفق الأفكار بكل ما فيها من غرابة وعقلانية؟ الحالمة، والخارجة عن نمط المألوف، وهل تحاكم الأشخاص بأفكارهم أم بأفعالهم؟ فكلما هممت بكتابة فكرة أحس أن ثمة من هو أفضل مني باستمطار الأفكار، وكلما تداعت الأفكار وتسابقت إلى عقلي أحس أنها أفكار تافهة، أو تحتاج للشرح، وكأني أقيس أفكاري بملاعق القهوة، والأكيد أن حالتي هذه قد تكون نوعاً من الإفراط في العقلانية التي لا تتناسب مع عالمنا المفتوح اليوم،...
حياتك مع الكتب
محمد الحرز - 25/06/2020م
الحياة مع الكتب هي حياة أخرى، لا تتطابق ولا توجد وشائج بينها وبين حياتك الاعتيادية. أنت تمضي في طريق، وهي في طريق آخر. لكن لا تعدمان فيما بينهما التأثير أو حتى الصراع، إذا كان ثمة قوة ما تحركهما.
قد توسع هذه الحياة من مستعمراتها على حساب مستعمراتك، تحتل شيئا فشيئا ما ينتمي إليك طبيعيا، ما اكتسبته بالوراثة أو حتى بالتربية.
اللغة دائما ما تأتي في المقدمة، لغتك حصنك الحصين التي استودعت فيها...
قصتي مع الأستاذ نادر
وسيمة عبيدي - 25/06/2020م
في يوم من الأيام كنت في زيارة لإحدى المؤسسات التعليمية المتطورة. استقبلني مدير المؤسسة ثم أخذني في جولة تعريفية حيث رأيت ملاعبهم، معاملهم، حدائقهم وأخيراً وصلت للفصول التعليمية، وهناك تركني المدير لأتجول على راحتي. لفت نظري فصل فقررت أن أدخله لأستريح من المشي وأيضاً لأخذ فكرة عن طرق التدريس لديهم. طرقت الباب واستأذنت للدخول فرحب بي مدرس الفصل الأستاذ نادر بابتسامة عريضة ودعاني للدخول. توجهت لنهاية الفصل وجلست على الكرسي...
متى تعود الحياة لمكتباتنا العامة؟
فاضل العماني - 24/06/2020م
يبدو أن المبادرة/ الخطة الرائعة التي أطلقها الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان وزير الثقافة لتطوير المكتبات العامة في المملكة، جاءت في الموعد تماماً لتنضم لسلسلة المبادرات والإصلاحات والسياسات الجديدة للقطاع الثقافي الوطني الذي يُعدّ أحد أهم مداميك الرؤية الطموحة للمملكة 2030.
وتهدف هذه المبادرة الرائعة لإعادة الاعتبار للدور الريادي للمكتبات العامة التي كانت تُمثّل البيت الرصين للفكر والثقافة والأدب والمؤسسة الثقافية المنتجة للوعي والانفتاح والتسامح. كما تضمنت هذه المبادرة المهمك...
عنصريات «VIP»!
ميرزا الخويلدي - 24/06/2020م
إنه سحر الكاميرا، وبلاغة الصورة، التي تمكّنت من أن تهزّ الضمير في لحظة استثنائية أشعرت العالم بثقل «الرُّكبة» التي جثت فوق عنق الضحية الأميركي الأسود جورج فلويد في مدينة مينيابوليس، بولاية مينيسوتا، وهو ينازع الموت.
خلف الكاميرا، كانت آلاف «الرُّكب» تضغط بقسوة على أعناق الضحايا دون أن يرفّ لهم جفن... البطولة كانت لـ «الصورة» المدهشة التي طافت الأرجاء في لمحة عين، وأحدثت الصدمة؛ صدمة الوعي، وصدمة الشعور بالذنب والخطيئة، في الانتماء...
تحولات الهوية الفردية في العالم الآتي
توفيق السيف - 24/06/2020م
قلت في مقال الأسبوع الماضي، إنَّ السنوات القليلة المقبلة، ستشهد بزوغَ عالمٍ مختلفٍ عمَّا عرفناه حتى اليوم. حظيت هذه الفرضيةُ بنقاشٍ مستفيض في الأشهر الماضية، وتبنَّاها عددٌ معتبرٌ من الباحثين والخبراء في مختلف المجالات.
في مثل مجتمعنا يستمدُّ الفردُ هُويتَه من عائلته والمجتمع المحيط. ومع توسع معارفه يعيد تشكيل هويته، أي جوابه عن سؤال: من أنا وما هي العلاقة التي تربطني بعالمي. بقدر ما ينخرط الإنسان في الحياة الجديدة ويستعمل وسائلها،...
اقتصاد ما بعد كورونا «5»
إحسان علي بوحليقة - 24/06/2020م
عودة فتح الأنشطة الاقتصادية أمر، وعودة الاقتصاد لسابق عهده قبل الحظر أمر آخر. فكيف يعود الاقتصاد إلى نشاطه في المدى القصير؟ ليست الوصفة صعبة، لكنها من نوع السهل الممتنع، أي ما يسهل وصفه ويصعب تطبيقه.
بداية، لا بد من الاتفاق أن الاقتصاد لا يعود إلى سابق عهده تلقائيا، بعد أن تكاسل جانباه ”العرض والطلب“، ولا بد له من ”حن“ أو ”دف“ حتى ”تشتغل“ آلته، وبعد ذلك ننظر في إصلاح تسارعها. ثانيا،...
بروتوكول الاستراحة
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 24/06/2020م
في التاسع والعشرين من شهر شوال انتهى منع التجول لـ «نعود بحذر»، وذلك بعد تعميم بروتوكولات الاحترازات الصحية الوقائية الصادرة من الوزارات والهيئات الحكومية للوقاية من كورونا، والحد من انتشاره والتعايش مع جائحة كورونا حتى إنجلاء الأزمة.
زوجي وابن اختي موظفا بنوك، ابن اختي أخبرنا بأنهم نظموا الزيارات العائلية لمنزل أهل زوجته وفق بروتوكول يؤكد التباعد الاجتماعي والالتزام باحتياطات الحماية من العدوى، وكذلك زوجي أخبرني عن عزمه وزملائه على اللقاء في...
أعيدوا النظر في الاختبار التحصيلي
علي جعفر الشريمي - 23/06/2020م
كانت وما زالت قضية الاختبار التحصيلي محور نقاش مستمر عبر ‏موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، ففي كل يوم يظهر وسم جديد ‏تشارك فيه مختلف الشرائح الاجتماعية في المملكة للوقوف مع معاناة ‏هذه الفئة من الطلاب والطالبات. الهاشتاقات الجديدة والأبرز التي ‏ظهرت في الأيام القليلة الماضية تحمل عنوان «إلغاء التحصيلي من ‏الجامعات» و«نطالب بتقليل نسبة التحصيلي»، عبر فيه المغردون ‏عن ظلم الطلاب والطالبات في هذا الاختبار المصيري الذي سيؤثر ‏على مستقبلهم وفرص...
قصص النساء السعوديات المُلهمة
حسن المصطفى - 23/06/2020م
معصومة حبيب، فتاة سعودية ذات ثلاثة عشر ربيعاً، تتُوقُ أن تكون مهندسة معمارية، في وطنٍ باتت أبوابه مشرعة أمام النساء لتحقيق طموحاتهن، وبناء المستقبل الذي يرون فيه ذواتهن.
والدتها، رضية المحمود، لها من اسمها نصيب، فهي بكلِ الرضا تعمل ممرضة في إحدى المؤسسات الصحية في محافظة الأحساء، وهي التي بذلت من وقتها وجهدها أثناء أزمة كوفيد - 19، مؤثرة منح المرضى مزيداً من الابتسامة، وتخفيف معاناتهم، على راحتها الشخصية.
الابنة الطموحة، والأم...
مصر وتحديات المصير
يوسف مكي - 23/06/2020م
قدر مصر، وموقعها الجغرافي، يفرضان عليها أن تكون في قلب الأحداث العربية، وأن تكون فاعلاً في إخماد الحرائق.
من بين البلدان العربية، ومنذ القدم، كانت مصر على وجه التحديد، منطقة وصل بين القارات القديمة الثلاث، وقد تعزز ذلك، في التاريخ المعاصر، بعد شق قناة السويس، التي ربطت البحر الأحمر بالبحر الأبيض المتوسط. وبالقدر الذي شكل ذلك، عاملاً إيجابياً للبلاد، من حيث تفاعلها مع الثقافة العربية والإفريقية، وبلدان البحر الأبيض المتوسط، فإنه...
اقتصاد ما بعد كورونا «4»
إحسان علي بوحليقة - 21/06/2020م
بوسع البائع الأكثر تنافسية ليس فقط الاحتفاظ بزبائنه بل كذلك انتزاع زبائن منافسيه وتوسيع حصته السوقية باستمرار. وهذا الذي حدث أثناء فترة المنع، فكلنا تسوقنا ممن لم نكن نتسوق منهم من قبل، وعدلنا من سلوكنا الاستهلاكي. ولذا ارتبك الاقتصاد، بسبب ارتباك نمط الاستهلاك، الذي انعكس على ارتباك الطلب وبالتالي على المخزون وبقية حلقات سلسلة الإمداد والقيمة. وكأنها موجهات في بركة ماء ألقي فيها حجر صدم الاستقرار والسكون. لنتذكر أن سلوك...
عندما يصبح العالم خارج السيطرة
زينب إبراهيم الخضيري - 20/06/2020م
تمتد عيناي إلى ما وراء مشاعر من فقدوا أحداً من عائلتهم؛ أب، أم، ابن أو زوج، صديق أو زميل عمل، فتمضي في قلبي حسرة عليهم، اتحسس أوجاعهم، تساؤلاتهم، دهشتهم من كل ما يجري، لا أحد يعلم عن ماهية الفقد وحجم الهلع الذي يخلّفه الموت، وأنا اتخيل هذه الكارثة الإنسانية التي أصابتنا في 2020 مسّ قلبي وجع خفيف، فما نشهده اليوم هو شبيه بلحظة اندلاع الحرب العالمية الثانية، الكل خائف ومذعور...
توطين
فراس حسين الشواف - 20/06/2020م
لقد تعددت الآراء وتباينت التعاريف بين الكتاب والباحثين حول معنى «توطين الوظائف» او ما يطلق عليه في المملكة مصطلح «السعودة» فقد عرفه مجلس القوى العاملة بأن يكون العمل قصرا على السعوديين، بالإضافة إلى الإحلال التدريجي للعمالة الوطنية وفق عدد من المتغيرات والأبعاد وصولا في النهاية إلى توطين الوظائف والاستخدام الكامل والأمثل للعمالة الوطنية، فيما ذهب أحد الباحثين لتعريفها على أنها تأهيل المواطن للقيام بمهام وظيفية مسندة إلى كفاءات غير وطنية...
البحر من ورائكم والعدو أمامكم!
وسيمة عبيدي - 18/06/2020م
ما إن صدر قرار العودة بحذر حتى تبادرت لذهني قصة فاتح الأندلس وصانع المجد الذي أطلق اسمه على الجبل والمضيق المهم الفاصل بين أوروبا وأفريقيا القائد طارق بن زياد عندما نزل بجيشه في إسبانيا وأراد حث جنوده على الاستبسال وعدم التفكير في العودة للوراء، فقرر حرق السفن وخطب فيهم خطبته الشهيرة التي قال فيها المقولة الخالدة: «أيها الناس، أين المفر؟ البحر من ورائكم والعدو أمامكم وليس لكم والله إلا الصدق...
سؤال أخلاق المعرفة والفرد السعودي
محمد الحرز - 18/06/2020م
محور الأخلاق في شخصية «المثقف» عند الكثيرين، بالخصوص في خطابنا السعودي لا يرتبط بتاريخ المعرفة أو تقاليدها، قدر ارتباطه بالوعظ الديني من جهة، وبالتربية العشائرية وعاداتها وتقاليدها من جهة أخرى.
يمكن أن أصوغ هذه الملاحظة - والتي تبقى في طور الملاحظة لا أقل ولا أكثر، وتحتاج للمزيد من تسليط الدراسات السسيولوجية والانثروبولوجية على الشخصية السعودية في أطوارها المتعددة من تاريخها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي والديني، وذلك وفق محددات معينة في تعريف الشخصية...
الوطنية ليست صراخاً!
حسن المصطفى - 17/06/2020م
”الوطنية من أنبل القيم وأسماها، وأرقى ترجماتها تكون بالأفعال. لكن أحد أكثر تجلياتها المتطرفة سلبيةً وتدميراً يقود بأصحابه لنصب محاكم التفتيش والتخوين والمزايدات. هنا تفقد الوطنية وظيفتها المرغوبة كوقود لبناء الأوطان والدفاع عنها، وتتحول إلى معول هدم يفتّت النسيج الاجتماعي الداخلي“.
التغريدة السابقة، نشرها الأمير عبدالله بن خالد في حسابه على منصة ”تويتر“.
عبدالله بن خالد، أستاذ في ”جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية“، وسبق له أن ترأس ”إدارة البحوث“ التابعة لـ ”مركز...
الولاء عقيدة ولكن
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 17/06/2020م
يعرف الولاء بالإخلاص والطاعة والانقياد ويرتبط بالانتماء، وربطهما وليم جلاسر واضع تصورات نظرية الاختيار وآليات العلاج الواقعي بأن الحاجة للانتماء تدفع بالإنسان للنشاط في اتجاه ترضى عنه المجموعة، وتشعر الفرد الموالي بأنه جزء من مجتمع، أو وطن أو أمة، الذي يمنحه شعورا بالاعتزاز والفخر وبأن له من يليه وعزوة تهتم به، وترعى أحواله وتنظر لحاجاته.
فالإنسان يولد بحاجات أساسية فسيولوجية عضوية تنتمي للمخ القديم، وهي المأكل والمشرب والتنفس وحاجات الوجود أو...
اقتصاد ما بعد كورونا «3»
إحسان علي بوحليقة - 17/06/2020م
ما يهم في اقتصاد ما بعد كورونا هو الإنتاجية، فهي التي ستحدث الفرق بين المنتجين المتنافسين ليفوز أحدهم بالزبائن، لتفوقه بفارق في السعر للسلعة ذاتها أو فارق الخدمة أو لتفرده في التصميم والصنعة. أما ما الذي سيستجد في أمر الإنتاجية بعد كورونا، والإنتاجية - كما نعلم - أنها مفهوم قديم لم تفارق الفكر الاقتصادي منذ بزوغ المجتمعات المتحضرة قبل نحو عشرة آلاف عام، تزامنا مع الثورة الاقتصادية أو الثورة الزراعية....
هل تعرف «تصفير العداد»؟
توفيق السيف - 17/06/2020م
أشقاؤنا في اليمن هم أكثر العرب استعمالاً لعبارة «تصفير العداد». ذلك أنَّ رئيسهم السابق، الراحل علي صالح، اعتاد تعديل البند الخاص بالفترات الرئاسية في الدستور، كلما أنهى فترة رئاسية، كي يترشح من جديد للانتخابات. وبلغت شهرة المصطلح أنَّ الرئيس نفسه وعدهم يوماً بأنَّه «لن يصفر العداد» مرة أخرى. أما أنا فتعلمت معنى «التصفير» من ابني الأكبر، وهو مهندس كومبيوتر. في كل مرة أواجه مشكلة في جهازي، كان ينصح بالتصفير =...
اليد اليسرى التي أصابت المجد
فاضل العماني - 16/06/2020م
يُعتبر كارولي تاكاس واحداً من خمسة رياضيين فقط لديهم إعاقة جسدية في تاريخ الألعاب الأولمبية الحديثة التي أقيمت نسختها الأولى في العاصمة اليونانية أثينا عام 1896، فازوا بميدالية ذهبية.
قصة هذا ”الرامي المجري“ الذي نقش اسمه بارزاً في سجلات الخلود الإنساني، تستحق أن تُكتب وتُروى وتُشاهد، لأنها واحدة من أعظم القصص/ الأمثلة التي جسدت المعنى الحقيقي للمثابرة والإصرار والتحدي.
ولد كارولي تاكاس في العاصمة المجرية بودابست في 21 يناير 1910، وصُنّف كأسرع...
قراءة في الانتخابات الأمريكية
يوسف مكي - 16/06/2020م
يحكم الوضع الاقتصادي - في الأغلب - وليس السياسة، من يصل إلى البيت الأبيض. والعنصر الحاسم في هذا الاختيار، هو مستوى ارتفاع الكساد أو التضخم.
يتنافس على سدة الحكم بالولايات المتحدة حزبان رئيسيان هما الحزب الديمقراطي والحزب الجمهوري. ويكون وضع الرئيس مريحاً، حال سيطرة أعضاء حزبه على الكونجرس. أما إن تسلم المعارضون لحزبه أغلبية المقاعد، فإن وضعه يكون صعباً؛ لأنهم في الأغلب سيعملون على تعطيل قراراته.
وضمن النظام الأمريكي، يجمع الرئيس صلاحيات...
الحوار.. بين أكل العنب وقتل الناطور
يوسف أحمد الحسن - 14/06/2020م
بين أن تدخل في جولة حوارية مع آخر عبر التهديد والوعيد أو أن تكسبها عبر المحبة والاحسان واللين «مسافة» هي نفسها المسافة بين قتل الناطور وأكل العنب. فكثير من موضوعات الحوار «وليس كلها بطبيعة الحال» يمكن أن تصل إلى نتائج إيجابية لو تغير أسلوب الحوار أو كانت هناك أجواء من المحبة والود بين أطرافه.
أما عندما يبدأ الحوار بالتشكيك في النوايا والمقاصد ويتم التفتيش داخل الأفكار وقراءة «لا داعي لها» لما...
اقتصاد ما بعد كورونا «2»
إحسان علي بوحليقة - 14/06/2020م
إن اقتصاد ما بعد كورونا هو اقتصاد يسعى إلى جلب ثروة من الخارج من خلال تصدير سلع مصنعة ونصف مصنعة وخدمات كالسياحة. حتى نستطيع فعل ذلك، وننتقل من وضعنا الحالي كاقتصاد يعتمد على استيراد السلع والخدمات واليد العاملة، يقع علينا عبء إثبات جدارة منتجاتنا. كيف يكون ذلك؟ إثبات ذلك محليا قبل إرسالها لما وراء الحدود. وليس من الشك أن الصادرات الصناعية السعودية، ولا سيما في مجال البتروكيماويات، حققت نجاحات عالمية....
من متقاعد إلى خبير
حسين سعيد الصيرفي - 13/06/2020م
في الغالب الأعم يمتلك الموظف المتقاعد من المعرفة والخبرة والأفكار الرائدة، التي تسهم في الارتقاء بمجال العمل الذي كان ينتمي إليه.
وفي الوقت الراهن، يسعى القطاع الخاص لاستثمار تلك الطاقات والخبرات لأنها تدر عليهم أرباحاً جيدة، وبعض المتقاعدين يسعى لممارسة نفس العمل وبما يمتلكه من خبرات ومعرفة وأفكار على المستوى الشخصي ضمن القطاع الخاص كأن يؤسس شركة أو مؤسسة أو ينشئ له مكتباً يزاول فيه العمل وفق التخصص ويدر عليه الخير...
”أيام لها تاريخ“..!
زينب إبراهيم الخضيري - 13/06/2020م
تجذبني القصص الخارجة عن المألوف والتي يتميز أصحابها بعناد شديد وإصرار ثابت لتحقيق ما يريدون حتى لو عاكسوا التيار وهذا حال الناجحين في الحياة، فالنجاح لا يرتبط بجنس أو نوع أو مكان وليس للأشخاص الأذكى بل لمن يُصرّ ويصمم على أن ينجح بغض النظر عن التحديات التي يواجهها، فكل إنسان يطمح أن يكون ناجحاً ولكن لا يعرف كيف يبدأ، قد لا تتوفر له ظروف مناسبة، أو لا تكون لديه الشجاعة...
مقهى المخيلة والكتابة
محمد الحرز - 11/06/2020م
المقاهي حالة شعرية في ذاكرة الكتابة، يستحيل أن يخبت وهجها أو ينطفئ. هي عندي الرافعة التي لا تنفك ترفد الحافز الشعوري على الكتابة، وتستعيد ما تراكم من تجارب عديدة ومتنوعة في القراءة.
وكأن المقاهي شرط للدخول إلى بيت الكتابة بعد أن تضيئه من الداخل. لكني أعيش في مدينة لا تشكل المقاهي مساحة كبيرة منها، ولا تتخذ موقع الصدارة في حياتها الاجتماعية اليومية. طرق الحياة المفضية للمقهى تحتاج إلى مدن صاخبة ضاجة...
تحصيلي أم تعجيزي؟
وسيمة عبيدي - 11/06/2020م
تكررت الكثير من الترندات على موقع تويتر في الأسابيع القليلة الماضية التي تعالت فيها أصوات أبنائنا وبناتنا خريجي المرحلة الثانوية لسنه 2020 محاولين فيها إيصال معاناتهم مع اختبار التحصيلي للمسؤولين بهيئة تقويم التعليم والتدريب، وتناولت سهولة أن يتم الغش في الاختبار وكذلك التماس البعض إلغاء الاختبار، أملا في إيجاد حلول للمشاكل التقنية التي واجهتهم مع إجراء الاختبار عن بعد. يستطيع أي متصفح لتويتر في ثوان أن يستشعر كمية التوتر والقلق...
اقتصاد ما بعد كورونا «1»
إحسان علي بوحليقة - 10/06/2020م
الحديث عن عودة الاقتصاد السعودي بحاجة إلى توضيح، فليس مطلوبا أن يعود اقتصادنا - بعد تلاشي كورونا - إلى سابق عهده. والسبب أن نموه لم يكن عاليا، وأن اعتماده كان ...
كيف انتصرت النخب الجديدة؟
فاضل العماني - 10/06/2020م
يُعدّ مصطلح النخبة، من أكثر المصطلحات تعقيداً والتباساً، ليس على مستوى التعريف والتوصيف فقط، ولكن على مستوى الضبط والتدوير، الأمر الذي جعل من هذا المصطلح العابر والغامض، أحد أهم السياقات والتوافقات التي أسهمت في تصنيع الرأي العام، وإنتاج الوعي الجمعي.
ويبدو أننا بحاجة ماسة لتحرير تعريف عام لمصطلح النخبة ليكون جسر عبور آمن لهدف هذا المقال وهو: النخبة الجديدة.
النخبة، مصطلح فرنسي Elite من أصل لاتيني، يتمحور معناه حول عدة مفاهيم منها:...
الملصق في كورونا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 10/06/2020م
أحبطت وإن لم أتفاجأ بالأعداد الكبيرة من المصابين بكورونا بعد الفترة التي تلت العيد، فسياسة المنع الكامل وإن كانت مجدية نسبيا في التحكم بعدد الحالات لكنها أيضا بها تحايل في التجمعات العائلية أو التزاحم في أوقات السماح، كما تسببت بخسائر اقتصادية للحكومة وأصحاب المشاريع، وتبعات نفسية وصحية منها القلق والاكتئاب وزيادة الوزن وارتفاع السكر والضغط الذي له علاقة بمضاعفات كورونا والوفاة.
فيروس كورونا لن يتأثر انتقاله بتغيير خطة ساعات المنع، وفي...
وباء العنصرية!
ميرزا الخويلدي - 10/06/2020م
العنصرية وباء يتجدد، لا ينتهي ولا ينقرض، لا يتلاشى ولا تخف ضراوته، فيروس ماكر، يتشكل ويتلوّن، يتخفى ويجدد نفسه باستمرار. هو صوت التمرد على نظام العدالة والمساواة منذ خُلق أولُ إنسان وكلمات إبليس تطارده: «أنا خيرٌ منه، خلقتني من نارٍ وخلقته من طين».
«تعب الطين...»، «كما يقول مظفر النواب»، فقد «نَسِي الطينُ ساعَة أَنَّهُ طينٌ/ حَقيرٌ فَصالَ تيها وَعَربَد/ وَكَسى الخَزُّ جِسمَهُ فَتَباهى/ وَحَوى المالَ كيسُهُ فَتَمَرَّد/ يا أَخي لا تَمِل...
ثلاثة وخمسون عاماً على النكسة
يوسف مكي - 09/06/2020م
الفلسطينيون والعرب، هم المسؤولون وحدهم، وهم من يملكون القدرة على إعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية، ووضعها مجدداً في الواجهة.
مرت هذه الأيام الذكرى الثالثة والخمسون لنكسة الخامس من يونيو/حزيران 1967م. وبخلاف الأعوام التي أعقبت النكسة، مرت الذكرى في هذا العام، مرور الكرام، حيث القلة القليلة من الكتاب ووسائل الأعلام، من أعاد التذكير بها. إن ذلك يعكس، من دون شك، انشغال المواطن العربي، بقضايا أخرى، يجدها أكثر إلحاحاً، وضغطاً، لعل أهمها الوضع الاستثنائي...
جامعة البترول اختراعات بلا منتجات
علي جعفر الشريمي - 09/06/2020م
كل تطور عظيم نشهده اليوم من اختراعات وتكنولوجيا وتقدم طبي وصناعي بدأ بفكرة طرأت على دماغ الإنسان ليحلم بها ويتمناها، ولكن هناك من دفع بها من حيز الحلم إلى حيز الحقيقة، كل ذلك هو من صنع الجامعات ومراكز الدراسات البحثية، هذه الجامعات هي المطبخ الحقيقي يعد فيها الطهاة أطباقهم العلمية، والزبائن ينتظرون في الخارج متراصين في صفوف من رجال أعمال وتجار وشركات يتلقفون صحون الاختراعات الجديدة واللذيذة، ويفعلون أدواتهم الريادية...
لماذا لا يلتزمُ كُثرٌ بالاشتراطات الصحية؟
حسن المصطفى - 09/06/2020م
الجمعة، 5 يونيو الجاري، أعادت المملكة تشديد الإجراءات المتبعة في مواجهة فيروس كوفيد-19، على مدينة جدة، بعد مراجعة دورية للوضع الصحي. الخبر جعل العديد من الناشطين في شبكات التواصل الاجتماعي يكتبون محذرين من ”استهتار الناس“، وعدم أخذهم الحيطة الضرورية.. بعضهم ذهب إلى حد التقريع، واعتبار أن الجمهور العام يفتقد للوعي، ولذا لا بد من تشديد القوانين، منعا لحدوث موجة ثانية من الإصابات.
في ذات الوقت، كانت الأخبار القادمة من عدة دول...
كورونا.. هل أفاق الاستهلاك؟ «2»
إحسان علي بوحليقة - 07/06/2020م
العودة الناجحة إلى الاقتصاد تعني أن ما ينتج يستهلك، فلا تبور السلع فينكمش الاقتصاد وترتبك عجلته وتصل التداعيات إلى منشآت الإنتاج فتخفف إنتاجها، ريثما تتخلص من المخزون المتراكم، فتنقص السيولة نتيجة تقلص المبيعات، وتقل التدفقات النقدية، فتلجأ المنشآت إلى البنوك طلبا للتمويل ولتأجيل ما هو مستحق. فإن امتد أمد الانكماش تحول التأخر إلى تعثر، ثم خروج للمنشآت وتسريح للعمال، فإن طال مداه أصبحت خسائر البنوك محققة وعوائد الضرائب متقلصة. وهكذا،...
مخاتلة الوقت
زينب إبراهيم الخضيري - 07/06/2020م
أول المبتدأ يكون ما نفكر به وما نحبه، هكذا هي الحياة التي نرتجيها، كل شيء حولنا عبارة عن ضجيج وغير حقيقي إلا نحن، وعندما انعزلنا في منازلنا ضاقت بنا جدران أيامنا واتسعت بالذكريات، والوقت يقضم ما تبقى من أعمارنا، وداخل زمن قلق وطويل كانت هذه الجدران كعدسة مكبرة لذواتنا ودواخلنا جعلتنا نكتشف من نحن ومن نريد، وهل فعلياً نحن بحاجة لكل هؤلاء الناس المحيطين بنا؟ لكل تلك العلاقات الكثيرة التي...
دهشة السؤال وحكمته
زكي الميلاد - 07/06/2020م
ارتبطت الفلسفة منذ عهدها القديم بالسؤال، وحدث هذا الربط بعدما عرف أرسطو الفلسفة واضعا السؤال في قلبها، قائلا عنها: إنها أسئلة الأصل فيها دهشة الإنسان من الظواهر التي تحيط به...