آخر تحديث: 5 / 8 / 2020م - 7:38 ص  بتوقيت مكة المكرمة

د. السريحي : نقاد الثمانينيات أعلنوا موت النقد الأدبي وتنكروا له

جهينة الإخبارية
الدكتور سعيد مصلح السريحي
الدكتور سعيد مصلح السريحي
أكد الناقد السعودي د. سعيد السريحي ان التجربة الشعرية الحديثة باتت مجالا لانتاج المعرفة، قبل انتاج التفاعل النفسي والوجداني، من خلال اعادة تسميتها للاشياء، وتفسيرها لها، وإعادة قراءة وكتابة التراث.

وقال السريحي خلال ندوة نظمها منتدى «حوار الحضارات» الذي يعقد برعاية الإعلامي فؤاد نصر الله بمحافظة القطيف وأدارها الشاعر محمد الفوز ان النقد الأدبي في الوقت الحاضر ليس بأحسن حال مما كان عليه قبل نحو 30 عاما، يوم أن هبط إلى الساحة الثقافية ثلة من النقاد راحوا ينعون على من سبقهم ما انتهى إليه حال النقد إليهم، ويعيبون على الجامعات مناهجها التقليدية المنغلقة، كما عابوا على الصحافة ضحالة التناول التي حالت بين كتابها وسبر اغوار تجربة الإبداع دون أسس علمية .

وأضاف السريحي الذي كان يتحدث امام عدد من الكتاب والشعراء والإعلاميين بأن اولئك النقاد كانوا يحرثون الأرض لتأسيس منهج نقدي جديد ونعوا على من سبقهم ان آل الشعر لديهم إلى شواهد على هامش سير الشعراء تارة، وتاريخ الأدب تارة أخرى، كما نعوا عليهم ان يتحول النقد الى شرح للشعر .

وأكد السريحي في محاضرته التي حملت عنوان (النقد السعودي الجديد ــ لغة جديدة) بأن النقاد الأوائل ممن ظهروا في حقبة الثمانينات الميلادية بشروا بنهج يتعد بالشعر باعتباره لغة، وباللغة باعتبارها تجليا لوعي الإنسان بالعالم من حوله ولذلك أطالوا وقوفهم أمام النص، واستعانوا في وقفتهم تلك بكل ما يمكن أن يعينهم على فتح مغاليقه وكشف اسراره، مستغرقين في سبر أغوار علاقته بالإرث الذي ينتمي إليه والأفق الذي يترامى نحوه .

ومضى السريحي شارحا حالة التناقض التي سادت بعض النقاد في تلك الحقبة وقال انهم جاءوا حاملين للنص وترقوا محمولين عليه حتى إذا طاب لهم المقام تنكروا له، وأعادوها هامشا على متن خطاب يجللونه ونقد ثقافي يدعون إليه، ومضى بعضهم وكأنما هو يكفّر من إثم ارتكبه معلنا موت النقد الأدبي واستحل آخرون الشرح الذي كانوا يحرمونه على من كان قبلهم.

اولئك النقاد كانوا يحرثون الأرض لتأسيس منهج نقدي جديد ونعوا على من سبقهم ان آل الشعر لديهم شواهد على هامش سير الشعراء تارة، وتاريخ الأدب تارة أخرى، كما نعوا عليهم ان يتحول النقد الى شرح للشعر

ويخلص السريحي الى القول ان المسافة شاسعة بين واقع النقد الأدبي وما كان يحلم به ويدعو إليه أولئك النقاد وبين ما تحمله الصفحات الأدبية في صحف اليوم وما بشرت به صفحات مماثلة من صحف الأمس، المسافة شاسعة بين نصوص إبداعية تكتب ودراسات نقدية تسطر، واذا ما نظرت الى هذه وتلك اكتشفت ان كلا في فلك يسبحون.

واشاد بدور ( اليوم ) السابق في النهوض بالكتابات النقدية والاحتفاء بها. وقال السريحي ان اللغة الجديدة في العمل الأدبي تعتمد على أنها إنتاج للمعرفة، وليست إثارة للعاطفة فقط، واورد على ذلك عدة نصوص، منها ما قاله الشاعر محمد الثبيتي في احدى قصائده حينما قال:»يحرق العشق وجهي» .. فالشاعر يبدع مقطعا يختلف عما ألفناه في الابيات التي يشكو فيها الشعراء من لوعة الغرام وحرقة العشق، فيتحدثون عن احتراق القلب والكبد والحشا.

ويخلص إلى القول ان التجربة الشعرية هنا لا تتوقف عند حدود أن تكون تجربة جمالية لتصبح تجربة معرفية وتلقي الشعر عندئذ لا يكون بالانفعال بقدر ما يكون بالتفكر، الشعر عندئذ يقوم بإعادة وعينا بالأشياء أو على نحو أدق يحملنا أن نعيد وعينا بالاشياء وهذا يعني ان البحث عن لغة جديدة يعني البحث عن معرفة جديدة.

ويورد السريحي مثلا آخر على إنتاجية الشعر للمعرفة وهو للشاعر احمد الملا :»النافذة خيانة للجدار» في هذا المقطع تعديل أحدثه الشاعر في الجملة ..وهذا يعني ان هذه الجملة تحمل بعدا زمنيا متحولا ..

ويمضي السريحي في سبر اغوار هذه الجملة قائلا :»لكي نفهم الجملة الشعرية هذه حق الفهم فإن علينا ان نكتشف التعارض الحاد بين الجدار والنافذة، ان نتوقف عند العلاقة المتناقضة بينهما .

ويخلص من ذلك الى القول ان التجربة الشعرية تعني تجربة معرفية بالعالم، ولم تعد القصيدة تستهدف اللعب على اوتار العاطفة، وانما اصبحت تسعى ان تجعلنا نعرف.

واضاف ـ خلال قراءته لنص للشاعر محمد الدميني ـ إن الشاعر الحديث لم يعد يبحث عن الشعر في وردة حمراء تتألق بين الزهور، او على زناد امرأة جميلة، لم يعد يبحث عن الشعر في عيون امرأة جميلة، اصبح همه ان يفتش عن الشعر في كل زاوية من الزوايا والشاعر الحديث يدرك ان قد لا يكون باستطاعته ان يفعل ذلك دائما، وهذا ما يفضي به الى الامر الآخر وهي محاولة اكتشاف الشعرية في عوالم ومعالم اخرى ظلت خارج اهتمامات الشعراء من قبله.

وقال ان اللغة الجديدة لا تقف عند حدود المفارقة للغة المألوفة وإنما تمتد لتفككها وتعيد تركيبها، وتحاول ان تعيد صياغتها مرة أخرى بقراءة ما بين جملها من كلام مسكوت عنه، او كتابة ما بين جملها من اسطر لم يقرأها الا الشاعر، اللغة الحديثة تصبح اعادة تركيب للغة الأولى.. واورد شاهدا للشاعر على الدميني

:وتحبني واحبها
وبكل منعرج ركزنا خدرنا علما
... وتحب ناقتها بعيري

فقام الشاعر بتفكيك بيت المنخل القائل (واحبها وتحبني ويحب ناقتها بعيري)، وقام بفصل المقطع الأول عن الثاني، فهو يعلن امتلاكه للتراث ويعلن حريته في التعامل معه .. وأعقب المحاضرة مداخلات واسئلة من الحضور أجاب عليها المحاضر.