آخر تحديث: 30 / 9 / 2020م - 11:31 ص  بتوقيت مكة المكرمة

مواطنون يستعدون لبدء دعوى قضائية ضد المحامي سلطان بن زاحم

جهينة الإخبارية
منير النمر يوقع على الخطاب
منير النمر يوقع على الخطاب

وقع عليه مئات الكتاب والشعراء والمثقفين

بدأت الاستعدادات الفعلية لبدء الخطوات العملية لمحاكمة سلطان بن زاحم، إذ كشف القائمون على مشروع المحاكمة القضائية أن نحو 10 آلاف شخص وقع على خطاب يدعو إلى إقامة الدعوى القضائية ضده.

وقع مئات من الشعراء والكتاب والإعلاميين على خطاب يدين بن زاحم الذي قذف عرض الشيعة في صفحته بتويتر حينما ذكر بأن الشيعة مشكوك في نسبهم، وأنهم أولاد زنا.

وقال الشاعر والإعلامي منير النمر الذي وقع مساء أمس على الخطاب: "إن سلطان بن زاحم تعدى كثيرا، وذهب بها عريضا، وأن تراجعه غير مقبول، فهو طعنا في أمهاتنا وأخواتنا وأهلنا، ولو فعل شيعي نفس التصرف مع الأخوة السنة، فإن التصرف سيكون بنفس الوتيرة والحماسة، خصوصا أننا ضد مثل هذه السلوكيات".

واضاف "تشرفت بالتوقيع على الخطاب الذي يدعو إلى الحق، وانتزاعه، ورد الكذب من حيث أتى، وكان رقمي في التوقيع 10002".

واشار إلى أن الجهود التي يتحرك فيها المدافعون عن حقوقهم تستحق الإشادة والدعم ولو بالوقوف معهم عبر التوقيع، وذلك أضعف الإيمان.

وكشف النمر عن أن هناك بعض القضاة ممن تحدث معهم كانوا مستائين من تصريحات بن زاحم، وأنهم قالوا أن من حق أي شيعي أن يرفع دعوى قضائية ضد الرجل الذي انتهك عرضهم.

وأضاف النمر "لن نسكت على أي شخص يثير الفتنة الطائفية عبر هذا المنهج المتشدد الذي لا يصب في صالح المواطن"، مشيرا إلى أن بن زاحم قذف ملايين المواطنين الذين يعيشون في البلاد.

وأضاف "لا بد من سن قوانين تجرم العنف الطائفي والتعدي على أعراض الغير، تماما كما نشهد قوانين في مكافحة الجرائم المستحدثة مثل جرائم أمن المعلومات وغيرها، ففي السابق لم يكن أحدا يعاقب حينما يقوم بالتهكير على الغير، لكن الآن نجد أن هناك نظام صارم يحد من مثل تلك التصرفات".

وشدد النمر على تراجع بن زاحم غير كاف، وبخاصة أنه لم يعتذر علنا عما فعل، وحتى لو اعتذر فإن الأمر متروك للنساء اللاتي قذفن في شرفهن من قبله.

يشار إلى أن الخطاب تم التوقيع عليه في مساجد محافظة القطيف، وأن القائمين عليه ينوون رفع دعاوى قضائية ضد الزاحم، كما يمكن للنساء رفع الدعاوى ضده في المحكمة الجزئية في محافظة القطيف على اعتبار أنه قذفهن في شرفهن.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
فرات علي
[ الدنمارك - كوبنهاغن ]: 30 / 4 / 2012م - 2:32 م
والله لو لم يكبح العقلاء والحكماء من أبناء هذه الامة جماح بعض الجاهلين والحاقدين والمنافقين والمأجورين فان حربا أهلية لا تبقي ولا تذر سوف تشتعل في المنطقة !!! ومن وراء الستار ترى المجرمين من الاستعمار والصهيونية والماسونية المتربصين بالاسلام وأهله يسرحون ويمرحون ويضحكون لانهم لم يخسروا لا جنديا ولا شرطيا بل ضربوا المسلمين بعضهم ببعض وحصلوا على ما كانوا يبحثون واليه يمكرون وفيه يساهمون من خلف الاستار !!! فيا أمة الاسلام ألجموا سفهائكم ولتكن المحاكم عادلة ونتبهوا قبل فوات الاوان ولا تساهموا في تدمير بلدانكم وتمزيق دينكم بسبب أحقاد وضغائن وجهل وعصبية ولربما بسبب بعض المصالح الضيقة مثل كرسي يجلس عليه لايام معدودة وبعض دولارات سحت تنفق في الباطل سريعا او أمرأة جميلة سرعان ما يقبح الزمن مفاتنها!!