آخر تحديث: 29 / 5 / 2020م - 5:00 ص  بتوقيت مكة المكرمة

عيوش.. ويه ويه.. ‎

كميل السلطان

في مقطع انتشر كالنار في الهشيم، ظهرت من خلاله الطفلة عيوش عائدة من المدرسة، وفي استقبالها أخوها الذي ما أن رآها قادمة حتى أنشد لها أنشودته التي مالبثت أن اشتهرت، الطريف في الموقف والملفت للنظر هو تفاعل الطفلة السريع والعفوي مع ترانيم الأنشودة في حركات طفولية ملؤها البساطة والبراءة حركات وأيقاعات امتزجت بعبق تراثنا الأحسائي الجميل في صورة جسدت بساطة وجمال الواقع الأحسائي بتراثه وطيبته وفنونه، وفي مشهد كان أبلغ من آلاف الكلمات والمفردات عن واقعنا وتراثنا الأحسائي.

هذا المشهد الجميل للطفلة عيوش يوحي إليك بمدى السعادة التي كانت تغمر قلبها، فكان ردها وتفاعلها سريعا على أنشودة أخيها، فلربما كان يومها في المدرسة سعيدا، ولربما في ذلك اليوم أطرت عليها معلمتها فكان محفزا لها جعل من يومها مميزا، والأكيد حتى بدون الخوض في تخمينات عن سبب سعادة الطفلة عيوش حينها هو أنها طفلة لا تحمل من الدنيا سوى السعادة والأحلام البريئة وكم هو جميل عالم الطفولة.

ما علمتنا إياه الطفلة عيوش من مشهدها ذاك، هو أن الطفل محطة سعادة لنا كأسرة ومدرسة ومجتمع، فحين نغمره بالحب والفرح فإنه لا يغمرنا بالسعادة نحن فقط إنما ينشر السعادة في أفق أوسع من محيط أسرته فيتعدى ذلك مجتمعه، حتى أنه يتخطى حدود ذلك.

ماعلمتنا إياه عيوش أن أطفالنا لا شأن لهم بما ينغص علينا حياتنا، فلا يجدر بنا أن نكون سببا في كبت حيويتهم وسعادتهم بجلافة وصلافة نتعامل بها معهم، متعللين بهموم وضغوطات حياتنا اليومية، فليبقى عالم الطفل بعيدا عن منغصات الحياة بل يجب أن يكون عالم الطفولة هو الملجأ الذي نفر إليه حين تشتد ضغوطات حياتنا، والنافذة التي نطل من خلالها لنتنفس أنفاس الحياة الوادعة والبريئة.

ماعلمتنا أياه عيوش أيضا أننا كمجتمع أعاد اكتشاف هويته التي يحب من جديد، عيوش أعادت في نفوسنا وقلوبنا وعقولنا شيء من الصحوة والالتفات لحبنا للبساطة وللعودة للنظر مرة أخرى في تقييم معنى الحياة والسعادة، خصوصا ونحن نعيش حالة من المدنية السريعة وفي خضم انشغالنا بالماديات والملهيات العصرية بما تتميز بها من أدوات رقمية وتكنولوجية وأجهزة متطورة وذكية.

عيوش في الأمس سطرت درسا نموذجيا صدمت به المجتمع الذي تفاعل بشكل لا إرادي مع براءتها وطفولتها البسطية، درس اقتحم قلوبنا وعقولنا وهذا مؤشر على نجاح الدرس وتفوق المعلمة الصغيرة في توصيل رسالتها للمجتمع، شكرا للملهمة الصغيرة عيوش فهديتك للمجتمع ستبقى كبيرة ومفيدة.