آخر تحديث: 19 / 9 / 2018م - 12:10 ص  بتوقيت مكة المكرمة

مغردون يتفاعلون مع تعميم ”التعليم“.. عدم إلزام الطالبات والمعلمات بزي معين للعباءات

جهينة الإخبارية إيمان الفردان - القطيف

أصدرت وزارة التعليم تعميما جديدا موجها لجميع مدارس المملكة بخصوص عدم التقييد بحجاب معين وإلزام الطالبات والمعلمات بلبس زي معين للعباءات وإتاحة حرية الاختيار لهن.

وأكد التعميم الذي حصلت ”جهينة الأخبارية“ على نسخة منه على أنه لم يحدد في الدليل التنظيمي لمدارس التعليم العام ودليل قواعد السلوك والمواظبة ما يدل على لبس زي معين من العباءات للمعلمات والطالبات.

وشدد نص التعميم على أن ”تترك حرية الاختيار للطالبات والمعلمات بما يناسبهن من عباءات إذا تحققت الحشمة فيها“.

وتفاعل متابعو مواقع التواصل الاجتماعي حول موضوع التعميم الأمر الذي دفعهم للانقسام ما بين مؤيد ومعارض.

ودعا متابعو تويتر أولياء الأمور وخاصة الأمهات عند ملاحظة إجبار على الطالبة من قبل إدارة المدرسة او المعلمات التوجة وتقديم بلاغ عن ذلك مطالبين بترك حرية اللباس والاختيار للطالبة.

واعتبر مغردون بأن مقاييس ومعايير تحقق ‏‎الحشمة مختلفة مشيرين بأن اغلب المديرات تبدأ من عبايه الراس وتنتهي عند القفاز حيث نشرت أميرة الحارثي تغريدتها ”‏‎ يختلف مفهوم الحشمة من شخص لشخص فأحدهم يرى النقاب غير محتشم وأحدهم يرى كشف الوجه غير محتشم والآخر عباية الكتف“.

ولفت آخرون أن احتواء التعميم ‏‎عبارة إذا تحققت الحشمة تعد ”فضفاضة“ وأن مايعتبر لبس حشمة لثقافة معينة يُعتبر غير محتشم لبيئة آخرى مطالبين بالتأكيد على الحد الادنى من اللبس كالعباية او بالطو أو غطاء لشعر الراس لمختلف المراحل ويحق للمعلمات ترغيب الطالبات بالحجاب بدون إجبارهن.

ومن جهة أخرى دعى مغردون بترك الأمور على ماهي عليه مستنكرين إنزال القرار على شيء متعارف عليه

ودعا الصحافي خالد الصالح في تغريدته إدارات المدارس بأن لا يعبثن بسلطاتهم ويحتسبن على رؤوس الطالبات بعد الآن، بينما رأى نايف ‏‎بأن الطالبات لازالن في حكم القاصرات ومن واجب المعلمات تربيتهم قبل تعليمهم ”ان الدين النصيحة“.