آخر تحديث: 28 / 11 / 2020م - 1:49 م

أخصائية تغذية: «الاندومي» غير صحي ويؤدي للسمنة ومرض السكري

جهينة الإخبارية

حذرت أخصائية التغذية في مستشفى القطيف المركزي نوال العبدالجبار من أطعمة تتواجد في السوق تتشكل في موادها الغذائية من مواد غير صحية، ما قد يؤدي إلى السمنة لدى الأطفال، الأمر الذي قد يعرضهم لمرض السكري.

ونوهت أن بعض الأطعمة المعلبة لا تحمل قيمة غذائية، وهي تفتقر للفتامينات، الكالسيوم، البروتينات التي ينمو بسببها جسم الطفل.

وكشفت أمس عن حالات عدة ترد لمستشفى القطيف المركزي، وتقف عليها تشير بوضوح إلى أن الأطفال لم يتمتعوا بطعام آمن، داعية العوائل إلى التركيز على أنواع الطعام التي يأكلها الأطفال.

وقالت من الحالات التي ترد ونسأل الأم عنها بأن طفلها ماذا أفطر صباحا قبل الخروج للمدرسة، فتجيب أندومي، مشيرة الى إن هذا النوع تفضله الأمهات لأنه سهل في التحضير.

وتابعت: أن النكهات الاصطناعية يفضلها الأطفال، وترضي ذوقهم الخاص بالطعام، ما يسهم في عدم تقبل الأطعمة الصحية الطبيعية الأخرى التي ليس بها طعم صارخ.

واضافت للزميل جعفر الصفار في صحيفة اليوم: نحن كمختصين نرى بأن يعطى الطفل خبزا، ولا يعطى الأندومي، إذ أن هذا الطعام لا يعتبر غذاء صحيا.

ولفتت إلى أن معظم جمعيات الغذاء التي سجلت فيها كعضوة تعتبر هذا النوع من ليس طعاما، ويصنف المنتج في المنظمات الصحية المعترف بها بأنه منتج غير صحي.

واوضحت العبدالجبار إن المنظمات الصحية تصنف الطعام على أساس أنه جيد، وغير جيد، بيد أن الأندومي لا تعتبره طعاما، فهو خارج عن الأطعمة الناشفة مثل الخضار والفواكه.

وبينت أن أطعمة الطلاب والطلبات في بعض المقاصف المدرسية غير صحية وأن نحو 50 في المئة منها يستخدم الطعام غير الصحي.

وشددت العبدالجبار على أن من المهم على الجهات المسؤولة عن الرقابة أن تلتفت لما تقوله المنظمات الصحية عن المنتجات التي لا تعتبر طعاما صحيا، وفي نفس الوقت نجدها متوفر في السوق، ويتم الإكثار من تناولها، وبخاصة من قبل الأطفال.