آخر تحديث: 19 / 4 / 2019م - 9:37 ص  بتوقيت مكة المكرمة

سيدات العوامية: كلمات أمير الشرقية وسام على صدر كل سيدة أخلصت للبلدة

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف

رفعت عدد من سيدات العوامية شكرهن إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وإلى ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على إنجاز مشروع تطوير وسط العوامية، وأكدن أنهن يقفن خلف قيادتهن ويضعن أيديهن في يدها من أجل نهضة بلادنا، وتحقيق أعلى معايير الحياة الكريمة سواء في بلدتهن أو مختلف مناطق المملكة.

وتجاوب عدد من نساء العوامية مع رسالة أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف لهن وتقديره لجهودهن وتصديهن لإعمال التخريب التي عانت منها البلدة.

وعبرت السيدات عن فخرهن واعتزازهن بما قدمته الدولة لحمايتهن والنهوض بالبلدة من جديد من خلال تنفيذها لمشروع وسط العوامية الحضاري.

الأب الحنون

وعبرت المواطنة بتول عبد المحسن عن شكرها لأمير الشرقية سعود بن نايف تجاه ما قدمه وقدمته القيادة لأهالي البلدة، واصفة اياه بالأب الروحي الحنون.

وقالت «عجزت الكلمات أن تعبر عن مدى الجميل والعرفان الذي بدر من أمير الشرقية تجاه العوامية وآهلها ونحن نقدر جهودكم ف الشكر لله اولآ ولكم ثانيآ ونحن بدورنا يجب علينا المحافظة على المشروع الجديد وسط العواميه الذي أنار منطقتنا العواميه وزادها جمالآ ولكم منا كل الثناء والتقدير لا حرمنا الله من عطاءكم المميز دائمآ».

وكان أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف في اجتماع الإثنينة هذا الأسبوع بحضور رجالات نعت بلدة العوامية ونسائها بأوصاف خالدة منها «العوامية العزيزة».

وقال الأمير في حق بنات وسيدات العوامية أن لهن اليد البيضاء في العمل في السابق واللاحق على استقرار الأمن في البلدة والنهوض بها من جديد.

العوامية العزيزة

واعتزت الدكتورة لمياء آل إبراهيم بكلمات أمير الشرقية الذي وصف البلدة وسيداتها بكلمات خالدة منها «العوامية العزيزة»، معتبرة اياها وساما على صدور سيدات العوامية.

لمياء آل إبراهيموقالت؛ كلمات أمير الشرقية «وسام على صدر كل سيدة من العوامية التي أخلصت لهذا البلد واستمرت بالصمود رغم العصف والمد الجارف من خلال ابتزازها في عروبتها وانتمائها لوطنها واحترامها لحكومتها وقيادتها».

وأضافت المرأة العوامية تصدت لأعمال التخريب سواء كان ذلك التصدي عن طريق اللسان وبالكلمة أو بحمايتها لأبنائها وبالتربية لهم وغرس القيم التي تحترم هذا الوطن وحمايتهم من تغرير الفرق الضالة.

واكملت؛ انتصرت المرأة العوامية بفضل من الله وبيد الحكومة التي خلصت هذه البلدة من الارهاب ورعت ابنائها وعملت على تحسين مستوى معيشة المواطن.

وتابعت آل إبراهيم؛ حولت الدولة المباني العشوائية في البلدة لمعلم سياحي وثقافي وحضاري واقتصادي الذي يصب في مصلحة الأهالي.

وواصلت؛ «نشكر امير الشرقية على هذا التقدير لنساء العوامية، ونعده بأن نكن على حسن ثقته».

عراقة الماضي وأصالة الحاضر

وذكرت اخصائية صحة الفم والأسنان صفاء الزاهر أن المشروع تميز بتصاميمه التي جمعت عراقة الماضي وأصالة الحاضر، راجية من الله أن يوفق القيادة التي حرصت في تحقيقه على أرض الواقع.

وأضافت أن قيادة المملكة ممثلة بمليكها وولي عهده تسعى لبناء الإنسان والمكان وبشكل مستمر مستدام.

وأبدت سعادتها بانتهاء هذا المشروع في وقت قياسي كما تم التخطيط والإعلان عنه العام الماضي.

وقالت الزاهر «وصل سلامكم يا صاحب السمو لنا نحن سيدات العوامية ونقدر لكم هذه التحية والسلام ونسأل الله تعالى ان ينفع بكم البلاد والعباد».

واعتبرت الدكتورة رنا ال ابراهيم أن مشروع وسط العوامية يحمل دافع التقدم والتطور لأطفالها والأجيال القادمة. وشكرت الملك سلمان وولي عهده على دعمهم للبلدة واحقاق العدل وتحقيق الأهداف الاجتماعية.