آخر تحديث: 20 / 7 / 2019م - 2:53 م  بتوقيت مكة المكرمة

الثلاثون في رمضان: من هو المنتصر؟

فاضل العماني صحيفة الرياض

يطل علينا رمضان، شهر الصوم والتوبة والعبادة، وروزنامة الفرح والبهجة والسعادة، لينسج كعادته حكايات الجمال والدهشة والسحر وليُعيد ذاكرة الطفولة والخيال والألق، لتزهر من جديد براعم الحب والأمل والسكينة وتعود لحياتنا ذاكرتها الجميلة التي تاهت في زحمة الألم والحزن والمعاناة.

والكتابة عن شهر رمضان الكريم، أشبه بغوص في مداءات العشق، بل وتحليق في سماوات الألق. هي كتابة، لا تُشبهها كتابة، وبوح لا يُدانيه بوح، فشهر رمضان الفضيل رحلة ماتعة لعالم يزخر بالمعاني الجميلة وبالقيم الأصيلة، كيف لا، وهذا الشهر الأنيق الذي أنزل فيه القرآن وتتنزل فيه الرحمة والغفران، هو أيقونة الزمان ودهشة المكان.

ولا يمكن الكتابة عن شهر رمضان الكريم، دون أن تُستدعى هذه المتلازمة/العلامة الفارقة: رمضان بين الأمس واليوم، وكأنها قدر هذا الشهر الفضيل الذي فيه ليلة القدر التي هي خير من ألف شهر. فالمقارنة بين رمضان الأمس ورمضان اليوم، طبق رمضاني أثير، لأنها أي تلك المقارنة حالة ثرية من التناقضات والمفارقات.

نعم، رمضان لم يعد كما كان، وهل هناك ثمة شيء في هذه الحياة لم يتغير؟. طبيعة الأشياء والتفاصيل، تتغير ويطرأ عليها كل جديد. نعم، شهر رمضان الكريم، أخذته بعض السياقات والمظاهر الحديثة التي تنتمي لهذا العصر المتسارع المتحوّل. فرمضان الأمس، بكل مضامينه الرائعة وقيمه العميقة، لم تعد تتجلى/ تتمظهر في تفاصيل حياتنا التي كان عنوانها البساطة والعفوية. رمضان الأمس، كان صندوق حكايا وذاكرة خيال. رمضان الأمس، كان قطعة بهجة ومساحة فرح.

أما رمضان اليوم، فهو شهر ذروة في كل شيء، في مشترياتنا ورغباتنا ومسلسلاتنا وبرامجنا وحياتنا. فشهر رمضان اليوم، تحوّل إلى ثلاثين حلقة لمسلسل رمضاني وثلاثين سفرة/ وليمة رمضانية متنوعة، بعدما أن كان شهر صوم وعبادة ومغفرة لثلاثين يوم وليلة، ويُختم فيه ثلاثون جزءاً من القرآن!.

ولكن: متلازمة رمضان بين الأمس واليوم، يجب ألا تتحوّل إلى بكائية موسمية، فشهر رمضان بأمسه ويومه، بماضيه وحاضره، بأصالته وحداثته، هو شهر كريم تتنزل فيه الرحمة والبركة، وهو شهر جميل تتناثر فيه البهجة والفرحة.

شهر رمضان الفضيل، كان ومازال وسيبقى، الفرصة الرائعة لصناعة الفرح والسعادة، والتقويم الأمثل لممارسة العبادة والاستغفار.