آخر تحديث: 24 / 6 / 2019م - 10:20 م  بتوقيت مكة المكرمة

8 أركان إثرائية لمستقبلي تقدم رؤية شاملة للمستفيدين

جهينة الإخبارية

يقدم ملتقى التخصصات الأكاديمية بنسخته 13 الذي يقيمه مركز مستقبلي التابع لجمعية القطيف الخيرية ثمانية اركان اثرائية تطرح عدة مواضيع تساهم في إيضاح المستقبل والطرق الأصح للتعاطي معه وجميعها تتناول في طياتها مفهوم الاستدامة وتطبيقاته.

انطلاقًا بركن الاستدامة الذي يمثل عنوان الملتقى الرئيسي لهذا العام، بسط محمود المساعد أحد القائمين على الركن مفهوم الاستدامة بقوله أنه ”تلبية احتياجاتنا الحالية دون الضرر على الأجيال القادمة“.

ويتكون الركن من خمسة أقسام توضَح فيها تطبيقات الاستدامة وبعض الحقائق عنها كاستمرار عاداتنا اليومية بإستنزاف المصادر الطبيعية حيث سيحتاج المجتمع بحلول عام 2045 الى كُرتين ارضيتين لتلبي احتياجاته، وهنا تأتي دور الحلول التي يناقشها الركن مع المستفيدين، واختُزلت في ثلاث نقاط رئيسية وهي «التقليل، إعادة الاستخدام، وإعادة التدوير».

ويوضح ركن ”لا تفنى ولا تستحدث“ فكرة الطاقة المتجددة للمستفيدين ويمثلُها على نماذج من أرض الواقع بالإضافة الى عرض بعض من مشاريع السعودية في هذا المجال.

ويضيف حسن الدبيسي - احد المتطوعين في الركن - ”نستطيع الاستفادة حتى من حركة الانسان في توليد الطاقة وتحويلها، فالطاقة المتجددة منتشرة حولنا، فقط نحتاج الى طرق ذكية لاستغلالها، ولكن لدينا مشكلة وهي طرق تخزينها، وفي ركننا نعرض بعض الحلول البسيطة لحل هذه المشكلة“.

ويستعرض الركن بعض الحلول البسيطة لهذه المشكلة، ويربط بذلك بعض التخصصات الأكاديمية في مجال الطاقة المتجددة ويوجه المهتمين إليها.

وللسنة الثانية على التوالي وبعد حصوله على زخم كبير من الزوار يتواجد ركن غرفة ”الهروب في الملتقى“.

ويقول إبراهيم الصناع قائد الركن“حققنا نجاحًا كبيرًا في الملتقى السابق، وهذا ما جعل التحدي أكبر في هذا العام لتقديم شيء مميز ومختلف، ولأجل ذلك شارك 16 متطوع ومتطوعة في تجهيز الركن وعملنا لمدة شهرين لإتمام هذا العمل".

ويضيف الصناع "في هذا العام لدينا غرفتين وهما غرفة 911 وحقنة الحياة، واستخدمنا في إعدادهما أدوات ومواد معاد تدويرها لنطبق مبدأ الاستدامة في الركن. ”

ويستعرض ركن ”مداد“ أعمالًا تمثل الاستدامة وتطورها عبر التاريخ، ابتداءً من 2400 سنة قبل الميلاد في العصر الحجري، ومرورًا بعمل فني يعكس طبيعة الحياة في منطقة القطيف في القرن العشرين.

يذكر أن الملتقى اختتم أيامه المخصصة للشباب ويفتتح ابوابه للفتيات لمدة يومين ابتداءً من مساء الجمعة الموافق 17 مايو وحتى يوم السبت الموافق 18 مايو من الساعة التاسعة مساءً وحتى الساعة الثانية عشرة والنصف مساءً في قصر الغانم للمناسبات.