آخر تحديث: 25 / 8 / 2019م - 8:19 م  بتوقيت مكة المكرمة

أخطاء شائعة حول العناية بالعين «الجزر يقوي البصر»

خلود المسيري صحيفة اليوم

هناك الكثير من الأخطاء الشائع تداولها وتناقلها بين الناس حول العناية والاهتمام بالعين والبصر، وأكثر هذه الأخطاء المغلوطة أن الإكثار من تناول الجزر يقوي البصر، وفي الحقيقة أن منشأ هذه الشائعة هي أكذوبة أطلقها البريطانيون عام 1940م، وذلك لتضليل الألمان عن حقيقة الجهاز المتطور لإسقاط الطائرات المقاتلة الذي اخترعه الإنجليز وخوفا من كشف سر نجاح إسقاطهم الطائرات وتصديهم لها، قام الإنجليز عمدا بتسريب وضخ معلومات كاذبة عبر الإعلام والصحف وبثها لتصل لخصومهم بأن سر نجاح جنودهم البريطانيين في إسقاط الطائرات ليلا، هو تناول الجنود كميات كبيرة من الجزر ساعدت في قوة الإبصار لديهم وانتشرت هذه الأكذوبة وتم تناقلها إلى يومنا هذا بأن «الجزر يقوي البصر» بينما الحقيقة العلمية هي أن عملية الإبصار تقوم على كثير من التفاعلات الكيميائية التي تستخدم البروتينات والفيتامينات وخصوصا فيتامين «أ» ولأن الجزر يحتوي على «البيتاكاروتين» ذات اللون البرتقالي التي يتم تخزينها بالجسم ومن ثم تتحول إلى فيتامين «أ» الذي له دور في إتمام بعض التفاعلات والعمليات الكيميائية ومن ثم لها دور في المحافظة على البصر.

ما أردتُ قوله هو أن «البيتاكاروتين» ذات اللون البرتقالي متواجدة بأغذية أخرى غير الجزر ذات اللون البرتقالي أو الأصفر الداكن أو الأخضر، وبنسبة أعلى مثل البطاطا الحلوة واليقطين والشمام والمانجو والسبانخ والبروكلي والقرنبيط والكرنب والذرة الصفراء وغيرها من الأغذية ككبد البقر.

ومن الحقائق أيضا أن تناول الأغذية التي تحتوي على عدة فيتامينات «أ - ج - ه» تمنح السلامة والصحة لمختلف أجزاء العين فليس الأمر مقتصرا على فيتامين «أ» فقط حيث إن بعضها يمنح سطحا صافيا براقا للقرنية، بينما يساعد فيتامين «ج» على إفراز مادة الكولاجين التي تُساعد على منع تخثر الدم وسرعة التئام الجروح خصوصا جروح قرنية العين، أما فيتامين «ه» فهو يُساعد على منع إصابة عدسة العين الداخلية بالماء الأبيض «الكتكاراكت» وتلف عدسة العين.