آخر تحديث: 18 / 11 / 2019م - 10:20 ص  بتوقيت مكة المكرمة

منتدى القراء يجمع مقالات «الرمضان» في ذكراه السنوية

جهينة الإخبارية تحرير وتصوير: عبدالله الياسين

أعلن عضو منتدى القراء «سابقا» الباحث علي عساكر وعضو فريق العمل على جمعهم لمقالات رجل الأعمال والثقافة المرحوم مهدي الرمضان في كتاب.

وجاء هذا الإعلان في الحفل التأبيني للذكرى السنوية الأولى على رحيل الرمضان الذي أقامته أسرته يوم الجمعة.

وقال عساكر بأن عنوان الكتاب «من أنا - تجليات مهدي ياسين الرمضان» تم اقتباسه من مقال للمرحوم بعنوان : «من أنا؟ وما جوهر قيمتي كإنسان؟» الذي حاول فيه أن يتعرف على ذاته، وجوهر قيمته في هذه الحياة، ويبين الأثر الإيجابي الذي انعكس على نفسه وشخصيته بعد تحقق هذه المعرفة له.

وبين أنهم آثروا هذا العنوان دون غيره، لقناعتهم الكاملة أن هذه المقالات التي كتبها المرحوم بقلمه ، والذي قام المنتدى بجمعها في هذا الكتاب، هي خير معرّف بفقيدهم وأفضل كاشف عن جوهر ذاته، وأبعاد شخصيته، وذلك لعلاقتهم الحميمية بأبي ياسين، واعترافهم بفضله الكبير على المنتدى.

ولفت لقناعتهم بالقيمة العلمية لهذا النتاج الفكري والثقافي، وأنه مما يستحق أن ينشر، وتستفيد منه الأجيال.

ويضم الكتاب التراث الفكري والثقافي، الذي نشره المرحوم الرمضان في «منتدى القراء» الذي هو من المنتديات الثقافية في العالم الافتراضي «الواتساب» وأسسه السيد «حسن الحاجي».

وتبلغ صفحاته قرابة «400» صفحة من الحجم الوزيري، كما شاركت عضوة منتدى القراء الفنانة إيمان الحمد في رسم صورة غلاف الكتاب.

ويتكون من مقدمة منتدى القراء، وسيرة ذاتية لأبي ياسين رحمه الله، وبعض مقالاته مقسمة على فصول خمسة، وتعريف بمبادرتيه اللتين خصّ بهما المنتدى، والمتمثلتين في «إنشاء مكتبة للأطفال، وتأسيس ناد رياضي» وتكفله بتكلفتهما المالية.

واحتوى الكتاب أيضا بين دفتيه مسك ختام، وتوثيق «بالكلمة والصورة» لحضوره رحمه الله بعض لقاءات منتدى القراء الدورية، وحفل تكريمه من قبل المنتدى اعترافا بفضله، وردا لجميله ومعروفه.

ويشمل الفصل الأول على خواطر واعترافات ويضم «19» خاطرة واعترافا ، والفصل الثاني عبارة عن مقالات فلسفية يضم «16» مقالة فلسفية.

ويضم الفصل الثالث المقالات العلمية وهو أيضا يحتوي على «16» مقالة علمية، والفصل الرابع يتضمن المقالات الدينية ويضم «21» مقالة، وفيه يقدم أطروحات دينية متنوعة ، والفصل الخامس يحتوي على المقالات الثقافية ويضم «44» مقالة، حيث أن عددا كبيرا منها عن الثقافة ذاتها والمثقفين أنفسهم ، والفصل السادس به مبادرات مجتمعية.

وتضمن حفل التأبين أيضاً قصيدة للشاعر أمير المحمد صالح ، وعرض فيلم وثائقي مدته 30 دقيقة عن حياة المرحوم ، حيث تم تصوير أكثر من 15 لقاء من أقرباء وأصدقاء المرحوم تحدثوا عن الجوانب الخفية العظيمة التي قام بها المرحوم ، وهو من إخراج الإعلامي سعيد الرمضان.

وألقى كلمة زوجة المرحوم أم ياسين والتي كانت بعنوان « الذكرى السنوية» نيابة عنها ابنها الدكتور محمد ومما جاء فيها : ” نتذكر كلماتك دوماً ، كل شيء في الحياة متزمن وأن الثابت الوحيد في الحياة هو التغير فليتك تعود لتعلم أن وجودك حياً في قلوبنا قد تحدى قوانين الحياة، وهو الثابت الجديد العصى على الزمن تغييره “.