آخر تحديث: 4 / 12 / 2020م - 5:46 م

ماس كهربائي يخلي 600 طالبة بثانوية بنات

جهينة الإخبارية جعفر الصفار – القطيف
المدرسة بعد إخلاء الطالبات
المدرسة بعد إخلاء الطالبات

أخلت إدارة المدرسة الثانوية الأولى بصفوى السبت الطالبات، وعلّقت الدراسة نتيجة لزيادة الأحمال الكهربائية على أحد القواطع مما أدى إلى انفصال التيار الكهربائي عن الدور الأول بالمدرسة .

وأُصيبت أكثر من 600 طالبة بالمدرسة الثانوية الأولى للبنات بصفوى الواقعة بحي البدرية بحالة من الرعب بعد حدوث ماسٍ كهربائي بأحد قواطع الكهرباء بالمدرسة " طبلون ".

وبادرت مديرة المدرسة بإخلاء جميع الطالبات بكادرهن التعليمي من المدرسة لتباشر فرق الصيانة الحادث والتأكد من سلامة الموقف .
 
وأرجع مدير إدارة الإعلام التربوي بالمنطقة الشرقية  فهد بن عايد العنزي الحادث إلى زيادة الأحمال الكهربائية على أحد القواطع  البعيد تماماً عن الطالبات.

مشيرا الى انه أدى إلى انفصال التيار الكهربائي عن الدور الأول  بالمدرسة، والذي تم على إثره مباشرة عملية إخلاء الطالبات وتعليق الدراسة ليوم واحد وفقاً للصلاحيات المخوّلة لإدارة المدرسة حفاظاً على سلامة الطالبات وكافة منسوبات.

مؤكداً عدم إصابة أحدٍ من الطالبات بأذى، حيث تم تأمين عدد " 6 " حافلات  لنقل الطالبات إلى منازلهن.

واوضح العنزي انتهاء أعمال الصيانة للقاطع واستئناف الدراسة بالمدرسة اليوم الأحد بشكل طبيعي .

مشيرا أن الإدارة العامة للتربية والتعليم بالمنطقة الشرقية حريصة كل الحرص على سلامة كافة منسوبيها.
 
وفي نفس السياق تسبب انبعاث دخان كثيف من عداد كهرباء في مدرسة أهلية بالدمام في حالة من الهلع والخوف بين أكثر من 200 طالب ومعلم، فيما قامت فرقة من الدفاع المدني بحصر الدخان المنبعث في الموقع وتسليمه إلى شركة الكهرباء.

وأكد الناطق الإعلامي لمديرية العامة للدفاع المدني بالمنطقة الشرقية المقدم منصور الدوسري، أن غرفة عمليات الدفاع المدني تلقت بلاغاً بوقوع حريق في مدرسة أهلية بالدمام صباح السبت، وعلى الفور تم تحريك فرقة إطفاء وإنقاذ وإسعاف للموقع.

واتضح انبعاث دخان في أحد العدادات على السور الخارجي للمدرسة المكوّنة من دورين.

مشيرا الى أن رجال الدفاع المدني لم يشاركوا في الحادثة، وقاموا بطمأنة الموجودين ببساطة الحريق، ولم تحدث أية إصابات بشرية أو خسائر مادية وتم تسليم الموقع إلى شركة الكهرباء.

وطالب أولياء أمور الطلاب والطالبات إدارة التعليم بضرورة إلزام كل مدرسة بإجراء تدريبات عمليات على إخلاء الطلاب والطالبات لمواجهة أي طارئ قد يصيب المدرسة، وذلك لتفادي الحوادث بجميع أنواعها في زمن قياسي.