آخر تحديث: 7 / 4 / 2020م - 3:15 ص  بتوقيت مكة المكرمة

القيلولة والمتقاعد

المهندس أمير الصالح *

في مرحلة طفولتي أتذكر مصطلح قيلولة وكثرة تداوله في وسطي الإجتماعي، والقيلولة هي إعطاء الجسد فترة راحة عند الظهيرة ويومذاك كانت هناك دعوات اجتماعية عريضة تؤكد على وجوب ممارسته.

منذ التحاقي بالجامعة ومن ثم التحاقي بالعمل الوظيفي، أضحيت في البداية أُصارع كما يصارع كل طالب وموظف غلبة النعاس عند دخول وقت الظهيرة، لا سيما بعد تناول وجبة الغداء شبه الدسمة أو كاملة الدسم. لكون فترة الخدمة الوظيفية تمتد أكثر من خمسة وعشرون عاما، اضمحل مصطلح القيلولة لدى معظم أبناء جيلي والأجيال اللاحقة ويبدو لي أن ذلك الاضمحلال سيكون للأبد. حديثا البعض ممن أحيل يعيد تفعيلها بعد التقاعد.

نقل لي البعض أنه بعد الولوج في عالم التقاعد تكون فترة الظهيرة لدى البعض فترة غفوة شبه مفتوحة الزمن فتمتد به الغفوة حتى دخول صلاة المغرب ثم يسهرون في الليل بين قارئ أو متنقل في الديوانيات أو مشاهد للقنوات والأفلام السينمائية أو متصفح في النت إلى وقت متاخر من الليل.

وهناك اُناس اخرون من جيل المتقاعدين يصرون على عدم أخذ أي قيلولة ويستثمرون وقتها بالقراءة أو التسوق أو ممارسة الرياضة داخل ممشى المولات المغلقة. لعل من الجيد أن يطل علينا من لديهم ممارسات في إدارة وقت القيلولة بتجاربهم ليثروا المعرفة.